تعد نموذجاً لمهارات تشكيل المعدن

متحف العين الوطني يعير فأساً من العصر الحديدي لمتحف اللوفر أبوظبي

13 نوفمبر 2017 المصدر : •• العين - الفجر تعليق 539 مشاهدة طباعة
يعرض متحف اللوفر أبوظبي  فأساً برونزياً معاراً من "متحف العين الوطني"، يعود إلى العصر الحديدي (1,000-600 قبل الميلاد). وهو أحد الفؤوس التي عثرت عليها البعثات الأثرية في جميع أنحاء الإمارات، غير أن الفأس المعروضة في "متحف اللوفر أبوظبي" تنفرد بأهميتها كنموذج متميز للمهارات الحرفية والتقنيات المتقدمة المستخدمة في صناعة وتشكيل المعادن في دولة الإمارات، والتقاليد الثقافية في العصر الحديدي.
 
وتمت صناعة الفأس من النحاس المخلوط غالباً بكمية صغيرة من القصدير. وكان يتم استخراج النحاس من جبال الحجر الواقعة شرق العين. حيث كانت  جبال الحجر مصدراً رئيسياً لهذا المعدن النفيس عبر عصور التاريخ القديم للدولة، مما ساهم في تطور حرف صب وصياغة المعادن. وكان النحاس يستخرج منذ العام 2,300 قبل الميلاد، ويصدر إلى بلاد ما بين النهرين (العراق حالياً) وبقية منطقة الخليج العربي. وعُرفت المنطقة في ذلك الوقت ببلاد ماجان، وكانت مركزاً عالمياً للصناعة والتجارة.
وتُظهر الفأس براعة حرفية ودقة فائقة في التشكيل تعكس تراثا طويلاً من صناعة المعادن. ويبدو واضحاً أن هذه القطعة ذات خصوصية شخصية، وربما لم يتم استخدامها في الأنشطة اليومية. وتشمل الأسلحة الأخرى التي أنتجتها المجتمعات المحلية خلال هذه الفترة السهام والخناجر القصيرة والسيوف.  وتنتشر العديد من نماذج هذه الأسلحة في مواقع مختلفة في دولة الإمارات، وبعضها تم استعماله بالتأكيد في الحروب. 
 
واتسمت الفترة التاريخية التي ترجع إليها الفأس بالاستقرار النسبي بصورة عامة، حيث تشير الأدلة التاريخية أن هذه الأسلحة لم تُستخدم سوى في المناسبات الاحتفالية الخاصة. ويبدو أنها كانت ترمز إلى قوة صاحبها، ربما في اجتماعات كبار القوم ، أو عند التقاء حكام المدن العديدة المنتشرة في المنطقة لمناقشة الموضوعات ذات الأهمية. واكتسبت هذه الاجتماعات أهمية حيوية لضمان الاستقرار، في وقت أدى اختراع الري بالفلج إلى نمو وتوسع اقتصادي سريع.
 
وعاش صاحب هذه الفأس في مجتمع امتلك احتراماً كبيراً للتراث والتقاليد والهوية، وتم دفنه في قبر بموقع أصبح لاحقاً أطلال قرية قديمة يُطلق عليها علماء الآثار حالياً "هيلي 8".
وفي وقت عملية الدفن، كانت "هيلي 8" مهجورة لحوالي 1,000 سنة، غير أنها تعتبر إحدى أقدم القرى الزراعية المعروفة في شبه الجزيرة العربية. وأظهرت الأبحاث التاريخية أن المجتمع المحلي أدرك أهمية هذه القرية، ودورها في التحول الجذري الذي حصل في المجتمع القديم. وتؤكد مراسم الدفن أيضاً عمق الإحساس بالانتماء إلى ثقافة وتقاليد عريقة امتدت جذورها في أعماق هذه الأرض منذ آلاف السنين.
 
وظلت الفأس مدفونة لمدة 3,000 سنة حتى قام المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه بدعوة البعثات الأثرية الأجنبية إلى التنقيب في منطقة العين في ستينيات القرن الماضي، انطلاقاً من ثقته بأن هذه المنطقة تحظى بتاريخ قديم وحضارة أصيلة لم تفصح بعد عن أسرارها. وبعد بضع سنوات، اكتشف فريق من علماء الآثار الفأس في قبر صاحبها.
ويعرض "متحف اللوفر أبوظبي" حالياً هذه الفأس الأثرية الرائعة.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1497 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1441 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1306 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      664 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      60172 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53901 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37272 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36497 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision