تأسرك بين الفن والثقافة، وبين الإبداع والزوايا الحالمة

ميونيخ.. مدينة عالمية حديثة وذات تاريخ عريق

5 فبراير 2017 المصدر : تعليق 18470 مشاهدة طباعة
هل تبحث عن وجهة سياحية ساحرة لا تقتصر زيارتها على واحد من فصول السنة؟ ما عليك سوى التوجّه إلى ميونيخ، عاصمة ولاية بافاريا الألمانية. تمثّل هذه المدينة العالمية الشهيرة محطة سياحية لا مثيل لها، فهي تتمتّع بمزايا عدة تجذب السياح العرب سنوياً، بدءاً من حسن ضيافتها وعراقتها، مروراً بأماكن الإقامة الفاخرة التي تزخر بها، ووصولاً إلى فرص التسوق والترفيه وجمال الطبيعة الأخاذ.
 
مع الوصول إلى مطار ميونيخ الدولي (يُطلق عليه اسم (بوابة العرب) الذي اعتاد استقبال المسافرين القادمين من منطقة الخليج العربي بكل حفاوة وترحيب. هنا يشعر الضيوف العرب كأنهم في مدينة داخل مدينة، فالمطار العملاق يتميّز بأجوائه الدولية ومرافقه الراقية والمتنوعة كالفنادق والمنتجعات والمراكز الصحية والمحلات التجارية والمطاعم، وغير ذلك من أماكن لتنظيم الفعاليات ومرافق الأطفال والعائلات.
 
ويعتبر مطار ميونيخ بالنسبة إلى المسافرين القادمين من منطقة الشرق الأوسط بوابة مهمة إلى أوروبا والألب، إذ يستقبل خطوط طيران عربية كثيرة ويوفر وصلات مثالية داخل أوروبا وخارجها للرحلات كافة من الشرق الأوسط. علاوة على ذلك، يوفر جهوداً كبيرة للترحيب بالمسافرين القادمين من العالم العربي، فتتواصل الخدمات المتوافرة لهم حتى بعد هبوطهم فيه.
 
بالإضافة إلى النداءات واللافتات والإرشادات باللغة العربية، يجد السياح العرب خدمات كثيرة تلبي احتياجاتهم الثقافية، من بينها على سبيل المثال غرف خاصة لممارسة الصلاة، وقوائم طعام تتضمن علامات وُضعت إلى جانب المأكولات التي يدخل لحم الخنزير في مقاديرها، وموظفون يتحدثون العربية، فضلاً عن كتيبات سياحية باللغة العربية تشتمل على أفكار متنوعة لمساعدة الضيوف العرب على تمضية عطلات رائعة في مدينة ميونيخ وحولها على مدار العام.
 
خلال الصيف
سواء اخترت البقاء داخل ميونيخ أو خارجها، ستجد معالم سياحية جذابة عدة يمكنك زيارتها، بالإضافة إلى أنشطة متنوعة يمكنك ممارستها مهما اختلفت درجات الحرارة.

في فصل الصيف مثلاً، يمكنك زيارة المتنزه الأولمبي الذي كان مقراً للألعاب الأولمبية الصيفية العشرين في عام 1972. كذلك تزخر منطقة الألعاب الأولمبية بمنشآت رياضية مختلفة وبحيرات ومطاعم وقاعة حفلات وحوض سباحة وملعب لكرة القدم يتسع لنحو 60 ألف متفرج مغطى بسقف مصمم على شكل خيمة بمساحة 75 ألف متر مربع. يمكنك أيضاً زيارة الحديقة البرية في بوينغ، وتبلغ مساحتها 50 هكتاراً، حيث تتمتع بمشاهدة الحياة البرية المحلية المتنوعة، لا سيما الطيور الجارحة.
 
ومن الجميل أيضاً استكشاف بافاريا بواسطة قوارب تحملك في رحلات بحرية رائعة فوق نهر الدانوب، بينما تستمتع بالطقس اللطيف ومناظر المروج الخضراء الجميلة.
 
وكي تدخل عائلتك، لا سيما الأطفال، عالماً مثيراً من الترفيه والتسلية، فلا ينبغي عليك تفويت فرصة زيارة مدينتي الملاهي الصيفيتين (ليغولاند) و(بلاي موبيل). تقع الأولى بالقرب من مدينة غونتسبورغ البافارية، وعلى الطريق السريع (إيه 8) وتبعد نحو ساعة من ميونيخ. كذلك تشتمل على ثمانية مواقع مع 50 قطاراً حلزونياً وألعاب مائية جميلة وعروض حية وورش عمل، فيمكن لأي شخص أن يتقمص دور بطل حقيقي أو قرصان أو فارس أو سائق سباق سيارات.
 
بدورها تشكّل مدينة ملاهي (بلاي موبيل) في (تسيرندورف) مكاناً مثالياً لإدخال البهجة إلى قلوب العائلة كلها. بينما يتمتّع الآباء والأمهات بالاسترخاء والراحة، يحظى الأطفال بأوقات مليئة بالمرح من خلال ألعاب (بلاي موبيل) ذات الحجم الضخم.
 
وتبرز بين نشاطات عدة يمكن التمتع بها خلال الصيف، رحلة بواسطة القطار المسنن إلى النهر الجليدي في تسوغ شبيتسه، وهو يعد أعلى جبل في ألمانيا بارتفاع يبلغ 2962 متراً. هنا يمكنك تنشق هواء الجبل النقي والتنزه قليلاً لاستكشاف النهر الجليدي، لا سيما أن سقوط الثلوج أحد الأمور التي يمكن توقعها دائماً خلال فصل الصيف الجميل.
 
أما إذا كنت تفضل البقاء في ميونيخ، فيمكنك اقتناص الفرصة للتعرف إلى سوق (فيكتوالين ماركت)، حيث تتذوق أطعمة لذيذة مثل البيتزا والمعكرونة والسوشي والكاري الهندي تعرضها أكشاك الطعام المتعددة، أو تستمتع بشرب الشاي الإنكليزي. في هذا السوق، تُعرض فواكه وخضراوات مختلفة ومشروبات وأسماك وأجبان كثيرة وأغذية طبيعية. كذلك تعرض أكشاك أخرى اللحوم والنقانق، فضلاً عن الوجبات السريعة التقليدية في بافاريا. وفي أكشاك المزارعين التي تعرض المنتجات الريفية، يقدم الطهاة الهواة وجبات كثيرة تعتمد على سلع محلية موسمية تجذب الزوار لاختبارها.
 
في الخريف
في حال كنت ترغب في زيارة ميونيخ في فصل الخريف، فستدخل عالماً من الألوان لم تر مثله في حياتك. ما عليك سوى زيارة الحديقة الإنكليزية لاستكشافها وهي مغطاة بأوراق الأشجار الحمراء والبرتقالية وغيرهما من ألوان مثيرة للإعجاب. تبلغ مساحة الحديقة 373 هكتاراً وتضم البرج الصيني الشهير الذي شيد قبل 200 عام.

وهي تستهوي السياح القادمين من منطقة الخليج العربي، نظراً إلى ما تتميز به من جمال يطغى على مداخلها ويسحر زوارها، إلى جانب أماكن اللعب والترفيه والزوايا التي تمنحك فرصة احتساء المشروبات الساخنة أو الباردة في أجواء حميمية. وستتاح لك بالطبع مشاهدة أفضل المناظر في المدينة من أعلى نقطة في الحديقة التي يطلق عليها اسم تلة (مونوبوتروس).
 
إذا كنت من عشاق المركبات، فما عليك سوى زيارة (عالم بي إم دبليو) الفريد، حيث يمكنك استكشاف عروض وابتكارات السيارات والدراجات النارية، والتعرّف إلى روعة التصميم والتكنولوجيا الحديثة، وصولاً إلى الفعاليات الثقافية الشيقة. ويتمثل الهدف الرئيس من هذا العالم في تسليم السيارات الشخصية، فضلاً عن تقديم جولات متخصصة للاطلاع على كيفية تصنيع سيارات (بي إم دبليو).
 
أثناء استكشاف الكبار عالم السيارات هذا، أو تذوق الوجبات الشهية، أو التسوق في واحد من متجري (بي إم دبليو) الرائعين، يمكن للأطفال استكشاف عالم السيارات في مكان خاص بالصغار.
 
كذلك ستدخل عالماً من الذهول في متحف (بي إم دبليو)، الذي ما انفك يبهر زواره منذ افتتاحه في عام 1973 بهندسته المعمارية الديناميكية وتصميمه الشهير عالمياً وتشكيلة معروضاته الفريدة من نوعها. يعرض المتحف، الذي شهد عمليات تجديد وأعيد فتحه في عام 2008، تاريخ الشركة والعلامة التجارية وأحدث المنتجات بطريقة مبتكرة ومدهشة. ويقدم أيضاً نظرة عامة عن المحركات والدراجات والسيارات من ماركة (بي إم دبليو) بأسلوب رائع.

إذا كنت من محبي العلوم والتقنيات، فسيكون المتحف الألماني (دويتشه موزيوم) خياراً مثالياً لك بكل تأكيد. فهو أكبر متحف للتكنولوجيا والعلوم الطبيعية في العالم. ويقدم ورش عمل وبرامج خاصة موجهة للشباب، ويعرض آلات أصلية نادرة ونماذج لإعادة التصميمات الميكانيكية التقليدية. كذلك يوثّق لتطوير تقنيات السيارات والسفن والسكك الحديد والطيران ورحلات الفضاء.
 
على صعيد المهرجانات والفعاليات في فصل الخريف، لا تفوت فرصة أجواء (أكتوبر فيست) الأكبر في العالم فهو يتضمن ألعاباً سحرية مثيرة للأطفال، ويستقطب أكثر من 6 ملايين زائر سنوياً. ويمكن للعائلات أيضاً التمتع بالأحداث المثيرة فيه ومشاهدة (تراختن أومتسوغ)، وهو أكبر عرض للملابس التقليدية في العالم.
 
وننصح الباحثين عن الاستكشاف القيام برحلة إلى مناجم الملح في مدينة (بيرشتسغادن)، حيث يمكنهم التعرف إلى عالم مثير تحت الأرض (الذهب الأبيض). على مدار سنوات عدة كان يسمح فقط لعمال المنجم بدخول نفق الملح ذي النظام المعقد. واليوم وبعد استخلاص الملح من المنجم لمدة زادت عن 500 عام افتتح النفق للزوار كي يتعرفوا إلى كيفية استخلاص الملح ذي العلامة التجارية المعروفة باسم (باد رايشنهال). كذلك يمكن تناول وجبة الغداء في هذا الموقع المميز.
 
أما عشاق التسوق والباحثون عن الماركات التجارية العالمية، فتنتظرهم إمكانات تسوق متعددة في أحوال الطقس كافة. تعتبر مراكز التسوق في ميونيخ مثالية للزوار في الأيام الممطرة، وأبرزها (أولمبيا آينكاوفس تسينتروم) الذي افتتح عام 1972 أثناء إقامة الألعاب الأولمبية، وهو أكبر مجمع للتسوق في بافاريا (أكثر من 135 متجراً مختلفاً)، وينظر إليه أهل ميونيخ وزوارها كفردوس للتسوق.

في شرق ميونيخ يقع أيضاً مجمع التسوق (نويبيرلاخ) أو (بيب) حسبما يُطلق عليه أهل ميونيخ، ويقدم تشكيلة ضخمة من أحدث المنتجات في أكثر من 120 متجراً. كذلك ثمة مجمع التسوق (ريم أركادن) حيث يتوافر أكثر من 120 متجراً تقدم تشكيلة مختارة من المنتجات ذات القيمة العالية. ومن السهل الوصول إليه سواء بواسطة السيارة أو المواصلات العامة. وعلى بعد 50 دقيقة من ميونيخ تجد قرية (إنغلوشتادت) وفيها نحو 200 متجر راقٍ، تعرض أحدث الصيحات بأسعار مخفضة تصل إلى 60 في المئة طوال السنة.
 
في الشتاء
حلول الشتاء في ميونيخ ومحيطها لا يعني أبداً انحسار الخيارات السياحية، بل على العكس، يمنح الزوار خيارات لا مثيل لها، بدءاً من إمكان اكتشاف العجائب الشتوية المذهلة في جبال الألب البافارية حتى ممارسة الرياضات الشتوية المتوافرة حول المدينة. يمكنك على سبيل المثال التزلج على الجليد في (غارميش-بارتنكيرشن) في جبال الألب البافارية التي تعد من أفضل الأماكن في العالم للتزلج.

ويمكن استئجار أدوات التزلج من مدرسة تعلم التزلج (سكي شوله تسوغ شبيتسه-غرايناو) ذات اللغات المتعددة، كذلك توفر دروساً خاصة للتزلج. وتنتظرك متعة التزلج في أطول منطقة طبيعية للتزلج في ألمانيا المتمثلة في جبل (فالبيرغ). وللعائلات يتضمن جبل (بلومبيرغ) مستويات صعوبة مختلفة. أما إذا فضلت البقاء في المدينة، فيمكنك ركوب عربة تجرها أحصنة داخل الحديقة الإنكليزية والتمتع بلحظات لا تُنسى.

ومهما انخفضت درجات الحرارة، سيحظى الزوار وأطفالهم بفرص المرح في مدينة ميونيخ، تحديداً داخل مدن الألعاب المغطاة، التي تعتبر المكان المثالي لأيام البرد والطقس الماطر. هنا يطلق الأطفال العنان لأنفسهم باللهو واللعب والمرح من دون أي إزعاج، حيث يجدون ألعاباً كثيرة، بدءاً من السيارات الكهربائية الصغيرة ومروراً بالزلاجات، ووصولاً إلى البحيرة الصغيرة حيث القوارب تعمل بالدواسات.
 
هل تهوى عالم الحيوانات المائية؟ لا تفوّت زيارة عالم البحار (سي لايف أكواريوم) في وسط المتنزه الأولمبي، حيث يصحبك الحوض بأسلوبه الفريد لإلقاء نظرة على عالم ما تحت الماء، والتعرف إلى النظام البيئي للأحياء المائية. وتتمثل قمة الإثارة في حوض البحر الأبيض المتوسط، والنفق الذي يمرّ من تحته ليمتع الزائر برحلة رائعة لرؤية عالم ما تحت الماء من دون أن يتبلل بقطرة ماء.
 
وإذا تسنت لك الفرصة لزيارة ولاية بافاريا خلال الأسابيع الأخيرة التي تسبق رأس السنة، فلا تفوت التجول في أسواق أعياد الميلاد الكثيرة، وتذوق المأكولات التقليدية، والاستماع إلى الموسيقى المحلية. وكل ما عليك فعله زيارة أسواق أعياد الميلاد داخل وسط المدينة، مثل سوق عيد الميلاد في ميدان (مارين بلاتس). يمكنك أيضاً تذوق الوجبات اللذيذة واستكشاف الأعمال اليدوية والتمتع بالعروض المختلفة والموسيقى في احتفال ميونيخ الشتوي (تول وود). علاوة على ذلك، من الجميل زيارة مدينة (نورنبيرغ) القريبة من ميونيخ، فهي تشتهر عالمياً بسوق عيد الميلاد السنوي الذي يجذب أكثر من مليوني زائر.
 
نشاطات وجولات سياحية في الخريف
● التمتع بالتنزه في الحديقة الإنكليزية.
● التعرف إلى عالم بي إم دبليو/ والمتحف.
● التمتع بمهرجان أكتوبر (أكتوبر فيست).
● جولة في المتحف الألماني (دويتشه موزيوم).
● رحلة إلى مناجم الملح في (بيرشتسغادن).
● جولات في مراكز التسوق الراقية.
 
نشاطات وجولات سياحية في الشتاء
● ممارسة أنواع مختلفة من الرياضات الشتوية.
● التجوّل في أسواق أعياد الميلاد في ميونيخ و(نورنبيرغ).
● المرح في حدائق الملاهي المغطاة في ميونيخ.
● حضور سيرك كرونه الذي يعد الأكبر في أوروبا.
● التعرف إلى عالم البحار وسط المتنزه الأولمبي.
 
نشاطات وجولات سياحية في الربيع
● زيارة قصر نيمفنبورغ.
● جولة في متحف الإنسان والطبيعة.
● استكشاف ملعب كرة القدم (أليانز أرينا).
● التعرف إلى قلعة (نوي شفان شتاين)، وقلعة (هوهن شفافنغاو) وقلعة (هيرن كيم زيه).
● التجول في أروقة بلدة (ريغنسبورغ) أو على طول نهر الدانوب.
● التعرف إلى استوديوهات الأفلام البافارية.
 
نشاطات وجولات سياحية في الصيف
● زيارة بحيرة تيغرن زيه.
● اختبار سوق الأطعمة (فيكتوالين ماركت).
● التنزه داخل المتنزه الأولمبي.
● زيارة الحديقة البرية في بوينغ.
● رحلة بحرية فوق نهر الدانوب.
● المرح في مدن الملاهي الصيفية كـ (ليغولاند) و(بلاي موبيل).
● التمتع بالمناظر الخلابة من فوق أعلى قمة في ألمانيا (تسوغ شبيتسه).

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1299 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1241 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1110 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      610 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59988 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53750 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37172 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36413 مشاهده

موضوعات تهمك

أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision