خلال إحاطة إعلامية عقدها مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي:

«الإمارات تبتكر 2023» يشهد مشاركات واسعة من الجهات الحكومية ومؤسسات القطاعين الخاص والأكاديمي وأفراد المجتمع

 «الإمارات تبتكر 2023» يشهد مشاركات واسعة من الجهات الحكومية ومؤسسات القطاعين الخاص والأكاديمي وأفراد المجتمع

-- هدى الهاشمي: الإمارات تبتكر أحد أضخم مهرجانات الابتكار على مستوى العالم

عقدت حكومة دولة الإمارات بالشراكة مع المجالس التنفيذية في الدولة، أمس (الأربعاء) إحاطة إعلامية، تم خلالها الكشف عن أبرز ملامح شهر الإمارات للابتكار "الإمارات تبتكر 2023" في نسخته الثامنة، التي تشهد هذا العام تنظيم مئات الفعاليات والنشاطات في كافة مدن ومناطق الدولة، طوال شهر فبراير المقبل.
تحدث في الإحاطة الإعلامية سعادة هدى الهاشمي مساعد وزير شؤون مجلس الوزراء لشؤون الاستراتيجية، وعبير تهلك مديرة مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، ومنسقو الإمارات تبتكر في المجالس التنفيذية في الإمارات، وهم كل من فاطمة الزعابي من دائرة التعليم والمعرفة في إمارة أبوظبي، و شيرينة لوتاه من المجلس التنفيذي في إمارة دبي، وخلود الياس من المجلس التنفيذي في إمارة الشارقة، وشوق الشامسي من المجلس التنفيذي في إمارة عجمان، وخالد الزارعي من المجلس التنفيذي في إمارة أم القيوين، وجميلة الصغيري من الديوان الأميري في إمارة الفجيرة.

وأكدت هدى الهاشمي خلال الإحاطة الإعلامية أن "الإمارات تبتكر 2023" يركز هذا العام على محور الاستدامة، ضمن الفعاليات والأنشطة التي يشهدها طوال شهر فبراير، تجسيداً لإعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، العام 2023 عام الاستدامة.

وقالت هدى الهاشمي إن شهر الإمارات للابتكار يعكس رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، التي تركز على محورية تعزيز ونشر وتعميم الابتكار في العمل الحكومي والمجتمع، وتقوم على أن المستقبل ملك لمن يستطيع تخيله وتصميمه وتنفيذه.
وأضافت أن مبادرة الإمارات تبتكر تمثل أحد أضخم مهرجانات الابتكار على مستوى العالم، والذي يجمع ضمن فعالياته على مدار شهر كامل الجهات والمؤسسات والأفراد المبتكرين في القطاعين الحكومي والخاص والمؤسسات الأكاديمية والمجتمعية، مشيرة إلى أن شهر الإمارات للابتكار هدف منذ إطلاقه للمرة الأولى عام 2015، لتوحيد الجهود على مستوى الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية والقطاع الخاص والمؤسسات وأفراد المجتمع في دولة الإمارات، لتعزيز ونشر ثقافة الابتكار وتحويلها إلى أسلوب حياة للمجتمع ومنهج عمل للحكومة.

وكشفت هدى الهاشمي أن "الإمارات تبتكر 2023" سيشهد مشاركة واسعة لمختلف الجهات الحكومية والمؤسسات في القطاعين الخاص والأكاديمي وأفراد المجتمع، في كافة إمارات الدولة.
وأشارت إلى أن "الإمارات تبتكر 2023" يتميز في دورته الحالية باحتضان مشاركات عالمية، لأول مرة منذ إطلاقه، من عدد من الدول، ما يعد إضافة نوعية لفعاليات هذا الحدث الوطني، وتأكيداً لما يتمتع به من سمعة عالمية، بين أفضل مهرجانات الابتكار في العالم.
من جهتها، قالت عبير تهلك إن شهر الإمارات للابتكار "الإمارات تبتكر 2023"، سيشهد في نسخته الجديدة، تنظيم مئات الفعاليات الحضورية والافتراضية، التي تشمل مسابقات وعروضاً وهاكاثونات ابتكار، يتم تنظيمها في مختلف مناطق دولة الإمارات.

وتختتم فعاليات الإمارات تبتكر 2023، بتنظيم حفل ختامي للحدث الوطني الأكبر من نوعه، يتم خلاله تكريم الفائزين بجوائز "الإمارات تبتكر".
وشارك منسقو فعاليات "الإمارات تبتكر 2023" في المجالس التنفيذية في الدولة، وممثلو عدد من الجهات الحكومية الاتحادية، أبرز الفعاليات والنشاطات التي ستشهدها الإمارات خلال شهر فبراير المقبل، واستعرض منسقو الإمارات تبتكر في المجالس التنفيذية جهود المجالس وشراكتها الفاعلة في إنجاح فعاليات الحدث الوطني الأكبر من نوعه للاحتفال بالابتكار والمبتكرين.

واستعرضت فاطمة الزعابي منسق فعاليات "الإمارات تبتكر 2023" في إمارة أبوظبي، أبرز الأهداف والمحاور التي تركز عليها الفعاليات من خلال إشراك أفراد المجتمع في منظومة الابتكار الإماراتية، من خلال 50 فعالية رئيسية تشمل المهرجانات، والجلسات المعرفية والحوارية، والمختبرات والمعارض وورش العمل وغيرها، التي تشارك في تنظيمها 15 جهة حكومية وخاصة.

وتناولت شرينة لوتاه، منسق فعاليات "الإمارات تبتكر 2023" في إمارة دبي، عددا من الفعاليات، من ضمنها تنظيم "حوارات الابتكار" التي تستهدف مشاركة مختلف الجهات الحكومية والخاصة في دبي، والتي تشمل فعاليات توعوية ومعرفية.
وركزت خلود الياس منسق فعاليات "الإمارات تبتكر 2023" في إمارة الشارقة على الفعاليات التي تنظمها الجهات الحكومية والخاصة على مستوى الإمارة، والتي تبدأ من 20 فبراير، وتشمل استعراض 40 مشروعاً بحثياً و27 مشروعاً ابتكارياً، وتنظيم 27 ورشة عمل رئيسية و3 مسابقات عامة، وملتقى افتراضي يستقطب أفراد المجتمع، إضافة إلى تنظيم مختبري ابتكار.

وذكرت شوق الشامسي منسق فعاليات "الإمارات تبتكر 2023" في إمارة عجمان أن الفعاليات ستركز على تنظيم معرض الابتكار الافتراضي، بحيث يمكن زيارته عبر الفضاء الرقمي والمشاركة فيه طوال أيام الشهر، كما ستشارك 13 جهة حكومية وخاصة في تنظيم 35 فعالية.
وسلط خالد الزارعي منسق فعاليات "الإمارات تبتكر 2023" في إمارة أم القيوين، الضوء على الفعاليات التي تنظمها 15 جهة حكومية وخاصة في الإمارة، والتي تشمل عرض 30 مشروعاً مبتكراً، وتنظيم 20 ورشة وجلسة عصف ذهني، ومعرضي ابتكار رئيسيين، إضافة إلى تنظيم معارض ابتكاري تستقطب القطاع الخاص وأفراد المجتمع.

واستعرضت جميلة الصغيري منسق فعاليات "الإمارات تبتكر 2023" في إمارة الفجيرة، المحاور الرئيسية التي تم تصميم الفعاليات بناء عليها، وتشمل 57 فعالية في كل من محاور الصناعة والاقتصاد والتجارة، والخدمات البيئية والبلدية، والأمن والسلامة، وصناعة المحتوى والإعلام الجديد، والتعليم المستمر.
وتنظم وزارة التربية والتعليم الحدث السنوي "المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار" في الفترة من 1-5 فبراير 2023، والذي يعد منصة رائدة لتعزيز ثقافة الابتكار لأجيال المستقبل إذ يجمع تحت مظلته مختلف المسابقات والفعاليات، ومنصات لعرض مشاريع الطلبة الابتكارية، ويسلط الضوء على التجارب الناجحة والقصص الملهمة.

وسيتم اختيار 4 مشاريع مبتكرة متميزة وتكريم الفائزين فيها ضمن فعاليات المهرجان الذي يركز على محاور رؤية "نحن الإمارات 2031"، التي تشمل المركز العالمي للاقتصاد الجديد، والمنظومة الأكثر ريادةً وتفوقاً، والمجتمع الأكثر ازدهاراً عالمياً، والداعم الأبرز للتعاون الدولي، وتكريم الفائزين فيها.
وستعمل لجنة التحكيم التي تضم 9 رؤساء تنفيذيين للابتكار من الجهات الحكومية، على تقييم المشاركات في المسابقة، فيما سيتم عقد خلوة طلابية للفائزين تجمعهم مع عدد من الوزراء لعرض وتطوير أفكارهم لاختيار الابتكارات الأنسب لكل جهة حكومية.
وتشهد فعاليات "الإمارات تبتكر 2023"، تنظيم مبادرة جديدة يتم من خلالها اختيار منتجات إماراتية مبتكرة لعرضها في معرض الإمارات تبتكر، وسيتم تسويق هذه المنتجات بالتعاون مع شركة "نون" عبر منصتها "نون محلي"، وتهدف هذه المبادرة إلى دعم المبتكرين الإماراتيين والمنتجات المحلية المبتكرة، وتوفير الفرصة للمبتكرين لاختبار منتجات جديدة وطرحها في الأسواق.

كما تشمل فعاليات الإمارات تبتكر تنظيم وزارة تنمية المجتمع عدداً من المبادرات والفعاليات الرئيسية، هي: مراكز التصميم المجتمعي، ومبادرة بهمتي ابتكر، ومعرض الأسر المنتجة، ومدرسة الحياة، إضافة إلى إطلاق منصة برنامج "إعداد".
و تشهد الفعاليات إطلاق شراكة بين مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي ومبادرة "فرجان دبي"، بهدف تسليط الضوء على المبتكرين والمواهب الإماراتية، وسرد قصص الموهوبين والمبتكرين في الدولة بين فرجان دبي.

يذكر أن فعاليات "الإمارات تبتكر" شهدت في دورتها الماضية مشاركة واسعة من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، والقطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية وأفراد المجتمع، تم من خلالها تنظيم مئات الفعاليات والأنشطة في كافة إمارات الدولة، وشملت عقد مؤتمرات وورش عمل وإطلاق جوائز ومبادرات إلى جانب إطلاق الدورة الثانية من جائزة "الإمارات تبتكر" وتكريم الفائزين فيها ضمن فعاليات "إكسبو 2020 دبي".

ويبني "الإمارات تبتكر 2023" على النجاح الكبير الذي حققه "أسبوع الإمارات للابتكار" ثم شهر الإمارات للابتكار خلال دوراته السابقة، والمشاركات الواسعة التي شهدها العام الماضي، فيما تشكّل فعاليات "الإمارات تبتكر" جزءاً من جهود الحكومة المستمرة لنشر ثقافة الابتكار في القطاع الحكومي عبر الاحتفال بالإنجازات والحلول الجديدة، وتهدف إلى تعزيز حضور دولة الإمارات كمركز عالمي للابتكار والمعرفة وبيئة حاضنة لتطوير وتنفيذ المشاريع الهادفة لتحسين حياة المجتمع.

وفي تصريحات له في هذا الشأن قال معالي عبدالله محمد البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: "دولة الإمارات والابتكار أصبحا مرتبطين، إذا ذكر أحدهما تبادر الآخر مباشرة إلى الذهن، فمن مبادرة "مليون مبرمج" إلى "متحف المستقبل" ومن استراتيجيات الميتافيرس على المستويين الاتحادي والمحلي، إلى برنامج دبي للبحث والتطوير رسخت الدولة مكانتها عاصمة للمستقبل ووجهة رائدة للمبتكرين من الداخل والخارج".

وأضاف معاليه: "من هنا، فإن انعقاد فعاليات "الإمارات تبتكر 2023" بدورتها الثامنة في فبراير على مستوى الدولة برعاية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" تجسيد عملي للأولوية التي تعطيها دولة الإمارات وقيادتها لمفاهيم الابتكار، التي كانت عنوانا لتجربة الدولة التنموية الفريدة على مدار العقود الخمس الماضية، وتجسد النجاح فيها من خلال المراتب المتقدمة التي تحققها الدولة في مؤشرات الابتكار العالمية".  وأكد معاليه أن "تجربة دبي في الابتكار، برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تستحق أن تروى للعالم لأنها تجسد أفضل مثال لما يمكن للابتكار أن يحققه بقدرات الإنسان والمكان، ولذلك نعتز بالمشاركة الواسعة التي خططت لها مختلف الجهات الحكومية والخاصة في دبي خلال فعاليات دورة هذا العام، كما نسعد بالمشاركة الواسعة من القطاع الخاص، ترسيخا لمفهوم الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، ونرحب كذلك بالمشاركات الدولية التي تجسد رسالة دولة الإمارات في وضع الابتكار بخدمة مستقبل الإنسانية جمعاء".  و قال سعادة مبارك حمد المهيري وكيل دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي: "نؤمن بأهمية تعزيز التعاون والعمل المشترك الهادف لترسيخ مفاهيم الابتكار وتطوير الكفاءات الوطنية، وتعزيز تنافسيتها وقدرتها على تلبية متطلبات القطاعات ذات الأولوية الوطنية في المستقبل.. وتترجم المشاركة الفاعلة لمختلف الجهات الحكومية في فعاليات الإمارات تبتكر 2023، التزامنا بتحقيق رؤية قيادتنا الحكيمة والتي تعتبر الابتكار محوراً رئيسياً في المحاور الوطنية، والمحرك الدافع لتطوير مختلف القطاعات".

و قالت سعادة أسماء راشد بن طليعة الأمين العام للمجلس التنفيذي بإمارة الشارقة في تصريحات لها : "يعد الابتكار ثقافة راسخة ومتطورة ضمن منهج العمل الحكومي في إمارة الشارقة انطلاقاً من رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي تجعل من العلم والمعرفة والتنمية المستدامة عناصر التقدم الرئيسية والتي تحفز الابتكار وتجعل منه ثقافة وأسلوب عمل متقدما".

وأضافت: "ضمن السياسات العامة التي وضعها المجلس التنفيذي برئاسة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، تعمل كافة الجهات الحكومية بشكل مستمر على تعزيز العمل المبتكر وتطوير الخدمات وإطلاق الابتكارات في شتى القطاعات والمجالات على مدار أشهر السنة كافة".
وأوضحت أن كادر الإمارة الحكومي يضم كفاءات ومبدعين ساهموا من خلال عملهم الدؤوب وابتكاراتهم في تطوير العمل الحكومي وتعزيز مكانة إمارة الشارقة المتقدمة ضمن المدن المبتكرة والمبدعة والصديقة للتعلم والطفل وكل ذلك يعكس البيئة المحفزة للابتكار.
و قال سعادة محمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري بالفجيرة إن فعاليات الإمارات تبتكر 2023 أصبحت حدثًا وطنيًا هامًا يحتفي بالمبتكرين ويسهم في تقديم نماذج فريدة من المشاريع المبتكرة التي تواكب الرؤية المستقبلية لدولة الإمارات، وتعزز تنافسيتها في القطاعات الحيوية لخدمة الإنسان ونماء الوطن.
وأضاف: ستكون فعاليات الإمارات تبتكر هذا العام، خطوة متجددة في دعم مسيرة دولة الإمارات نحو الريادة، وتفعيل دورها كمنصة عالمية للابتكار، ودعم مكانتها ومؤشراتها في تقارير التنافسية العالمية” .. مشيراً إلى أن حكومة الفجيرة، بقيادة صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، تولي اهتمامًا خاصًا لهذا الحدث عبر المشاركة بالمبادرات والمشاريع ذات الصلة وتشجيع المبتكرين من الأفراد والمؤسسات على أن يكونوا جزءًا رئيسيًا في تحقيق أهداف فعاليات الإمارات تبتكر على المستوى العربي والعالمي.

و أكد سعادة محمد سرور النقبي القائم بأعمال الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين، أن " شهر الإمارات للابتكار " يدعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار ويسهم في تعزيز مكانة الدولة مركزا عالميا للابتكار، إلى جانب تحفيز القطاعين الحكومي والخاص والأفراد على تبني ممارسات الابتكار، مشيرا إلى أن الابتكار أصبح ركيزة للعمل الحكومي في دولة الإمارات من خلال تبني وتطبيق مبادئ الابتكار والبحث عن حلول للتحديات بطرق غير تقليدية وبأدوات مستقبلية.
وثمّن سعادة محمد النقبي اهتمام صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين ومتابعة سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين رئيس المجلس التنفيذي، بنشر ثقافة المعرفة وتشجيع الابتكار الذي يساعد على تنمية الفرد وتطوير العمل الحكومي بما يعزز تطور المجتمع لتحقيق المراكز المتقدمة على المستوى العالمي.

وأشار الى أن "شهر الابتكار" يأتي لمواصلة نهج الدولة في نشر ثقافة الابتكار، وتعزيز الجهود للارتقاء بمنظومة العمل والمبادرات الهادفة الى تحسين نوعية الأنظمة والخدمات الحكومية، حيث يمثل الابتكار دعامة رئيسية في دفع عجلة التطور في شتى المجالات، لتعزيز مكانة الامارات كمركز عالمي للابتكار.
و أكد سعادة الدكتور محمد عبد اللطيف خليفة الأمين العام للمجلس التنفيذي في رأس الخيمة، أن شهر الإمارات للابتكار يمثل فرصة لمراجعة إنجازاتنا الابتكارية في ضوء الاستراتيجية الوطنية واستشراف المستقبل لتقديم أفكار وتصميم حلول وبرامج تتناسب مع طبيعة التحديات المتوقعة ولتعزيز ثقافة الابتكار في شتى نواحي ومفاصل المجتمع.

و قال الأمين العام للمجلس التنفيذي في رأس الخيمة إن استدامة اقتصادنا الوطني وارتقاءنا على سلم التنافسية العالمية وترسيخ مكانتنا في مسيرة الحضارة الإنسانية، يستوجب أن نكون عند مستوى الطموح وأن نسخر إمكانياتنا وقدراتنا والتي لم تألُ قيادتنا الرشيدة في توفير مقومات نجاحها لنصنع الفارق ونساهم في تحسين جودة الحياة ورخاء البشرية.

وأضاف: " نثمن كل الجهود المبذولة على كافة المستويات الاتحادية والمحلية والمجتمعية لجعل هذا الحدث أسلوب حياة يقدم من خلاله مستجدات الفكر والممارسة والتطبيقات الابتكارية ونعمل نحن في حكومة رأس الخيمة على التفاعل مع المناسبة من خلال تشكيلة متنوعة من الابتكارات في مجالات متعددة تعكس الالتزام بتحقيق رؤية الإمارات الرائدة".