«مانشيستر سيتي».. 98 يوما مع الأرقام القياسية بعد تجديد عقد جوارديولا

26 فبراير 2021 المصدر : •• أبوظبي -وام: تعليق 97 مشاهدة طباعة

بعد 98 يوما فقط من تمديد عقده مع الفريق، دخل الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي في سباق جديد مع الأرقام القياسية التي اعتاد تحطيمها مع فريقه الأسبق برشلونة الإسباني، ويواصل الآن تحقيقها مع فريق الـ "سيتزنز".
ومع البداية المتواضعة لمانشستر سيتي في الموسم الحالي بالدوري الإنجليزي لكرة القدم، بدت رغبة الفريق في استعادة اللقب، وكأنها حلم صعب المنال، ولكن 98 يوما فقط كانت كفيلة بتغيير الحال من النقيض إلى النقيض تماما حيث أصبح الفريق نفسه هو المرشح الأقوى للفوز بلقب المسابقة المحلية الأقوى في العالم، كما ينافس الفريق بقوة في كل من دوري أبطال أوروبا، وكأس إنجلترا، وكأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

ومع فوزه الثمين على بوروسيا مونشن جلادباخ 2 / صفر في ذهاب دور الـ 16 لدوري الأبطال ، وضع الفريق قدما في دور الثمانية، حيث يخوض مباراة الإياب على ملعبه في 16 مارس المقبل.
وأثبتت الشهور الثلاثة الماضية أن المسؤولين عن النادي الإنجليزي يملكون نظرة بعيدة المدى عندما مددوا عقد جوارديولا حتى 2023، خصوصا إذا علمنا أن الفريق كانت نتائجه مهزوزة قبل التجديد، وكان الاستقرار الفني الذي منحه هذا القرار من الأسباب الرئيسية التي ساهمت في سطوع الفريق على مدار الفترة الماضية وتزايد فرص تتويجه بأكثر من لقب مهم في الموسم الحالي ليواصل التعبير عن نجاحاته بأفضل صورة، ويكون ترجمة حقيقية للاستثمارات المتميزة في النادي.

كان الفريق استهل الموسم الحالي بشكل متواضع وقدم نتائج متذبذبة في الدوري الإنجليزي حيث حقق الفريق ثلاثة انتصارات مقابل ثلاثة تعادلات، وهزيمة واحدة في أول سبع مباريات خاضها بالمسابقة لتثير هذه النتائج الجدل بشأن قدرته على استعادة اللقب المحلي.

وبعد يومين فقط من تمديد عقد جوارديولا في 19 نوفمبر الماضي، سقط الفريق في فخ الهزيمة صفر - 2 أمام مضيفه توتنهام، ولكن هذه الهزيمة كانت نقطة النهاية في البداية المتواضعة للفريق هذا الموسم حيث انطلق بعدها في مسيرة النجاح والعودة لدائرة المنافسة على الألقاب.
وخلال مباراته أمام مونشن جلادباخ مساء أمس الأول الأربعاء، حقق الفريق الانتصار التاسع عشر على التوالي في مختلف المسابقات كما حافظ على سجله خاليا من الهزائم للمباراة الـ 26 على التوالي، علما بأنه حقق الفوز في 23 من هذه المباريات وتعادل في ثلاث مباريات فقط.
كان جوارديولا نفسه قد اعترف بدهشته وانبهاره لهذه الأرقام القياسية التي يحققها الفريق. وقال المدرب الإسباني في تصريحات إعلامية مطلع الأسبوع الحالي :"الأرقام القياسية ستتحطم يوما ما".

وأضاف: "إنني مندهش وفخور.. الفريق كان متماسكا ومستقرا على مدار الشهور الثلاثة الاخيرة. لا يمكن أن ننسى أننا فزنا على ليفربول في آنفيلد، وفزنا على توتنهام وكذلك على إيفرتون ثم على أرسنال".
وأشار: " كانت مباريات صعبة بشكل كبير. ولهذا أشعر بأكثر من مجرد السعادة ... الناس يتحدثون كثيرا عن الأرقام القياسية. ولكن تحقيق هذا يتطلب الفوز بالعديد من هذه المباريات الصعبة".
ويتصدر مانشستر سيتي جدول الدوري الإنجليزي حاليا بفارق عشر نقاط أمام جاره مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني، وذلك قبل 13 مباراة من نهاية المسابقة، كما اقترب الفريق خطوة هائلة من دور الثمانية بدوري الأبطال الأوروبي، إضافة لبلوغه المباراة النهائية في كأس رابطة المحترفين الإنجليزية ودور الثمانية في كأس الاتحاد الإنجليزي.

ومن خلال هذه المسيرة الرائعة، واصل جوارديولا ممارسة هوايته في تحقيق الأرقام القياسية، بل دخل في تحد مثير مع أرقام قياسية سابقة حققها هو برفقة مانشستر سيتي، وأصبح جوارديولا وفريقه على بعد خطوة واحدة من معادلة رقم قياسي سابق حققه مع الـ"سيتزنز"، وهو الفوز في 20 مباراة متتالية بمختلف البطولات على التوالي.

ويمكن للفريق معادلة هذا الرقم من خلال مباراته أمام ويستهام يوم السبت المقبل بالدوري الإنجليزي، كما يستطيع تحطيم هذا الرقم وتحقيق رقم قياسي آخر إذا تغلب على وولفرهامبتون في المباراة التالية بالمسابقة نفسها يوم الثلاثاء المقبل. وكان هذا الرقم القياسي لمانشستر سيتي تحقق تحت قيادة جوارديولا أيضا في الفترة من 26 أغسطس إلى 3 ديسمبر 2017 في بداية الموسم الثاني لجوارديولا مع الفريق.

الجدير بالذكر أن الفريق حقق رقما قياسيا آخر خلال هذه المسيرة من الانتصارات وما زال قادرا على تمديده وهو 19 انتصارا متتاليا في مختلف البطولات في المباريات التي لم تنته بوقت إضافي، أو ركلات ترجيح وهذا الرقم ليس خاصا بمانشستر سيتي وإنما هو رقم قياسي للدوري الإنجليزي. كما يستطيع جوارديولا قيادة الفريق لمعادلة رقمه القياسي في عدد المباريات المتتالية التي يحافظ فيها على سجله خاليا من الهزائم إذا تجنب الهزيمة في مباراتيه بالدوري الإنجليزي الأسبوع المقبل، حيث سيرفع رصيده إلى 28 مباراة متتالية بلا هزيمة، وهو الرقم نفسه الذي كان قد حققه تحت قيادة جوارديولا في الفترة من 27 أبريل إلى 3 ديسمبر 2017.

ويمتلك مانشستر سيتي رقما قياسيا جاريا آخر في الوقت الحالي وهو الفوز في 12 مباراة متتالية بمختلف البطولات، وكانت أحدثها الفوز على مونشن جلادباخ أمس الأربعاء وهو الرقم القياسي لأي فريق إنجليزي حتى الآن. وإذا واصل مانشستر سيتي مسيرته الناجحة في الموسم الحالي ، سيكون بمقدوره تحقيق المزيد من الأرقام القياسية الكفيلة بكتابة اسم جوارديولا بحروف من ذهب في تاريخ الدوري الإنجليزي ومدربي أندية إنجلترا ، وقد يحقق جوارديولا من خلال هذه المسيرة حلم الفريق في الفوز بلقبه الأول في دوري الأبطال الأوروبي، والذي سيكون الثالث له على المستوى الشخصي حيث سبق له الفوز باللقب الأوروبي مرتين سابقتين مع برشلونة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      18638 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      9174 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      20154 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      1729 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      78096 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      70500 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      45413 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      44238 مشاهده