مكثت في المنزل عامين كاملين بسبب كورونا

أحمد كمال: أكره تهويل السوشيال ميديا

12 مايو 2022 المصدر : تعليق 164 مشاهدة طباعة
يختار أدواره بعناية، قد يمكث في بيته فترة دون أن يظهر في أي عمل فني، لمجرد أنه يريد تجسيد دور جديد عليه، لذلك نراه هذا العام يلعب شخصية تاجر آثار في شكل جديد عليه، هو الفنان أحمد كمال، الذي أطل علينا في السباق الرمضاني الماضي بشخصية "وجيه"، تاجر الآثار، خلال أحداث مسلسل "المشوار".
عن الانتقادات التي طالت المسلسل خلال الفترة الأخيرة، وأيضًا كواليس العمل، وسبب اختفائه الفترة الماضية، ورأيه في وضع السينما حاليًا، والكثير من التفاصيل كان معه هذا الحوار:


 • بداية.. ماذا وجدت في مسلسل "المشوار" كي يكون عودتك بعد عامين من الغياب عن الساحة؟
- أولًا اسم المخرج محمد ياسين في أي عمل كافي جدًا لقبوله، فهو موسوعة، كما أن مسلسل المشوار عودته بعد غياب 7 سنوات، إذًا هو يرى أن العمل جيد، ثانيًا أن دور تاجر الآثار وشغل العصابات بهذا الشكل لون جديد عليّ تمامًا.

• عملت مع محمد رمضان في عملين خلال بداياته وتعمل معه الآن.. ما الذي تغير فيه؟
- نعم عملنا سويًا من خلال فيلم الشوق وأيضًا مسلسل دوران شبرا، هو نجم كبير وموهبة لا يمكن إنكارها، لكن أراه متخبطًا ومشتتًا بعض الشيء، بسبب انشغاله بين الأغاني والأعمال الفنية، فأنا أتمنى أن يركز على موهبته في التمثيل، وهذا لا يعني أنه غير ملتزم في الحضور والمواعيد، على العكس، يجلس أكثر من 16 ساعة في التصوير.

• بعض الانتقادات طالت المسلسل بشأن المط والتركيز على القصص الفرعية.. كيف رأيتها؟
- دعيني أخبرك أن التصوير يأخذ اكثر من 20 ساعة يوميًا، كي نلحق عرض الحلقة في ميعادها، فحتى الحلقة 25 لم أكن أعلم نهاية المسلسل أو التفاصيل الكاملة للحلقات القادمة، بسبب ضغط التصوير والكتابة على الهواء أثناء العمل، لذلك فأنا حتى الآن لم أشاهد حلقات المشوار كاملة، فقط أرى المشاهد التي أصورها، إذ أن التصوير شاقًا وطويلًا.
• هل ترى أن الكتابة أثناء التصوير سببت مشكلة للمسلسل؟
- هذه مشكلة المسلسلات بأكملها خلال موسم رمضان، حيث نجد معظم المسلسلات تصور لنهاية الشهر، ولا يوجد مساحات واسعة للتعديل والبروفات لأكثر من مرة، لذلك قد تبدأ الحلقات الأولى قوية ثم يقع إيقاع المسلسلات ويصاب بالرتابة والملل بسبب المط والتطويل، وهناك بالفعل مسلسلات يمكن أن تكون خلال 15 حلقة فقط، ولكن يظلما الصناع يجعلها 30 حلقة.

• هل بالفعل هناك مشاكل مع المخرج محمد ياسين وغير راض عن العمل؟
- الحقيقة لا أعلم ذلك تحديدًا، ولكن أظن أن تلك شائعات، نظرًا لضيق الوقت أصبح هناك وحدات منفصلة بمخرجين كبار، كي ينتهي من العمل، ولكن هؤلاء المخرجين يسيرون بتوجهياته.

• هل تقيس النجاح من خلال التريند؟
- أحيانًا يكون التريند إيجابيًا ويثبت أننا ضمن اهتمامات الجمهور، لكنني اصبحت لا أصدقه، نظرًا لأن الجميع يعلم أنه يمكن شراء مشاهدات بسهولة، كما أننا نعلم أيضًا أن هناك بعض الحملات الإلكترونية التي قد يشنها أحد على عمل أو فنان وقد يتمكن بالفعل من تشويهه، لذلك فأنا لا أحب هذا العالم، وليس بالضرورة ان يعبر عن الحقيقة.

• تظهر مصطلحات مثل "غول تمثيل" و"في حتة تانية" على مواقع التواصل.. ما رأيك فيها؟
- أكره هذه المصطلحات كثيرًا وأراها "هوجاء" ومبالغ فيها، فنحن ليس لدينا مسلسلات عالمية، ولكن نرى ذلك مثلًا في بلاد أخرى مثل أمريكا استطاعت أن يكون لها مسلسلات عالمية يتم إعادة تمثيل نسخ لها في كل دول العالم، ولكن هل استطعنا نحن أن نفعل ذلك؟، لذلك أكره تهويل السوشيال ميديا.

• لماذا تغيبت عامين عن الساحة الفنية؟
- السبب الأول والأخير خوفي من كورونا، فعندما أتت الجائحة عزمت على عدم الخروج من المنزل إلا في الضرروة القصوى، نظرًا لأن الفيروس ضرب الوسط الفني لأكثر من مرة، وبعض أماكن التصوير لا تلتزم بالقدر الكافي من الحرص، فمكثت في المنزل العامين كاملين، حتى هدأت الجائحة.

• شاركت في أعمال سينمائية هامة مثل "الكيت كات".. ما رأيك في القضايا التي تقدمها السينما حاليًا؟
معظمها ترفيهية، لكن هناك محاولات يجب أن نتوقف عندها ونشيد بها مثل "تراب الماس" على سبيل المقال، والكثير أعمال المخرج شريف عرفة على سبيل المثال.

• ماذا عن مشاركتك في "كيرة والجن" المقرر عرضه قريبًا؟
العمل الوحيد الذي وافقت على الدخول فيه وقت الجائحة عام 2020، بعدما أقنعني المخرج شريف عرفة بأن اللوكيشن يلتزم بكل الإجراءات الاحترازية، وتأكدت من ذلك عندما ذهبت هناك، وأنا أظهر بدور أحد رجال الثورة العرابية في عصر سعد زغلول وثورة 1919.

• بمناسبة الأعمال التاريخية.. هل هناك شخصية حقيقية تود تقديمها؟
عبدالله النديم، العنصر الأبرز في وقت الزعيم أحمد عرابي، نظرًا لأن النديم كان صحفي وشاعر وأديب ولديه خصومة مع النظام السياسي في هذا الوقت الذي كان يدعم الاحتلال، فضلًا عن حب الشعب المصري له، إذ ظل اربًا أكثر من 7 سنوات يتنقل بين بيوت المصريين دون أن يبلغ عن مكانه أحد من حب المصريين فيه.


 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      23399 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      14430 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      26534 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      3422 مشاهده
شعر قرام
 15 أغسطس 2020        تعليق      93704 مشاهده
البيت متوحد
 15 أغسطس 2020        تعليق      93397 مشاهده
جيناك يالمريخ
 25 يوليو 2020        تعليق      92739 مشاهده
الأسَدْ
 1 نوفمبر 2020        تعليق      87533 مشاهده