أطباء التخدير عملة نادرة تهدد بشل القطاع الطبي

13 يناير 2022 المصدر : تعليق 95 مشاهدة طباعة

بعد توالي التحذيرات طيلة الأشهر الماضية من تداعيات النقص الحاد لأطباء التخدير في سوريا، أغلق مستشفى التوليد وأمراض النساء الجامعي، في العاصمة السورية دمشق، أبوابه على مدى أيام، بوجه أي حالات مرضية إسعافية وذلك بسبب النقص الكبير في أطباء التخدير فيه. ويحذر الخبراء الصحيون من أن عدم استقبال هذا المستشفى الحكومي الحيوي طيلة أيام لأية حالات إسعافية، هو مؤشر إلى أن أزمة نقص أطباء التخدير باتت تشكل خطرا داهما يهدد حيوات السوريين.

وسط انتقادات شهدتها منصات التواصل الاجتماعي في البلاد، للعجز الحكومي عن معالجة هذه الأزمة التي تعتمل منذ شهور طويلة.
وتعكس أزمة شح اختصاصيي التخدير، تفاقم ظاهرة نزيف الأطباء والكفاءات في سوريا، حيث يهاجر الكثيرون منهم لخارج البلاد بفعل توفر حوافز ومغريات اقتصادية ومهنية لهم هناك، في ظل الواقع الصحي السوري المتأزم في الداخل، بفعل تراكم مفاعيل سنوات الأزمة والتي طالت بشكل أساسي قطاع الصحة والطبابة.

وتعليقا على خطورة ما يحدث، يقول الطبيب السوري، أحمد نزار، مؤسس مشروع أحمد الطبي الإنساني، بدمشق في لقاء مع سكاي نيوز عربية: "النقص المزمن الحاصل في كوادر التخدير في عموم المستشفيات السورية العامة الحكومية منها والخاصة الأهلية، يقود بالطبع لمشاكل معقدة تعيق سير العملية الطبية في البلاد، وخاصة على صعيد عرقلة إجراء العمليات الإسعافية والضرورية، ومن أهمها عمليات التوليد، وهذا يعني تعريض سلامة وحياة الكثير من المرضى للخطر".

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      21789 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      12624 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      24530 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      3135 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      82482 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      72399 مشاهده
شعر قرام
 15 أغسطس 2020        تعليق      59938 مشاهده
البيت متوحد
 15 أغسطس 2020        تعليق      59811 مشاهده