العالم عام 2030:

أمريكا اللاتينية، نهاية الموجة الوردية...؟

14 يناير 2020 المصدر : •• الفجر – خيرة الشيباني -- عن لو بوان تعليق 148 مشاهدة طباعة
-- لا يمكن اقتلاع نظام كاسترو في كوبا، ووضع فنزويلا أكثر تأزّما
-- الانعطاف يمينا ليس واضحًا تمامًا، فالتيار اليســاري عـــاد إلى الأرجنتــين والمكســـيك
-- اهتزّ اليسار في بوليفيا وبات عليه إعادة بناء نفسه، وإيجاد أفكار وبرامج وتحاليل جديدة
-- لا توجد اليوم رغبة في العودة إلى الوصفات الليبرالية الجديدة، فاليمين منقسم واليسار أيضًا
-- يتنزّل تأسيس مجموعة بويبلا في المكسيك، في ســياق اســتراتيجية إعــادة بنـاء اليسار


في سنوات الالفين، شهدت القارة موجة مدّ: خاضعة لسيطرة اليمين النيوليبرالي، تنتقل تدريجيا إلى اليسار.عام 1998، كان انتخاب هوغو شافيز، في فنزويلا، بمثابة بداية “الموجة الوردية” أو “الانعطاف إلى اليسار».

   وينتمي معظم القادة الذين وصلوا إلى السلطة، إلى الحركات أو الأحزاب السياسية التي اجتمعت في منتدى ساو باولو عام 1990، تحت رعاية فيدل كاسترو. تم انتخاب لولا دا سيلفا في البرازيل عام 2002، ونستور كيرشنر في الأرجنتين عام 2003. وعام 2005، فاز إيفو موراليس، رئيس اتحادات مزارعي الكوكا في منطقة تشاباري، بالانتخابات الرئاسية في بوليفيا.

   عام 2006، تم انتخاب ميشيل باشليه في تشيلي، ورافائيل كوريا، في الإكوادور، وعاد السنديني دانييل أورتيغا إلى أعلى المناصب في نيكاراغوا. عام 2008، جاء دور خوسيه “بيبي” موخيكا، مقاتل سابق في حرب العصابات، في أوروغواي. وأصبحت ديلما روسيف، من حزب العمال مثل لولا، رئيسة للبرازيل عام 2010، وخلف نيكولاس مادورو شافيز بعد وفاته في فنزويلا عام 2013.
 
  لكن، بداية من عام 2015، بدا أن البوصلة تسير في الاتجاه المعاكس، و”المد الوردي”، كما يقولون في أمريكا اللاتينية، يتراجع وينسحب. تم انتخاب موريسيو ماكري في الأرجنتين، وجايير بولسونارو بالبرازيل عام 2018. وكان هذا الأخير، المحافظ المتشدد، قد صوّت لصالح عزل ديلما روسيف، عام 2016، بإهداء صوته للعقيد أوسترا، الذي عذبها خلال الديكتاتورية العسكرية في سبعينات القرن الماضي.لكن المنعطف الى اليمين ليس واضحًا تمامًا.

“عاد التيار اليساري في المدة الأخيرة إلى دول كبرى مثل الأرجنتين والمكسيك”، يُنسّب أوليفييه دابان، الباحث المتخصص في أمريكا اللاتينية في مركز الدراسات والبحوث الدولية. عام 2018، تم انتخاب أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، “املو”، من حزب مورينا الذي ينتمي إلى منتدى ساو باولو، رئيسًا للمكسيك. وفي نهاية أكتوبر 2019، تم انتخاب ألبرتو فرنانديز، رئيسًا للأرجنتين ونائبه ليست سوى كريستينا كيرشنر.

   «من جهة اخرى، مرّ اليمين مؤخرا في الأوروغواي، ولكن بفارق ضعيف للغاية”، يؤكد أوليفييه دابان. في 24 نوفمبر 2019، تم انتخاب لويس ألبرتو لاكالي بو، الرئيس الذي أعلن أنه يريد تنفيذ سياسة التقشف، بنسبة 50 فاصل 79 بالمائة من الأصوات.
   اما بالنسبة لبوليفيا، سنتجاهل دائمًا النتيجة التي حققها إيفو موراليس، المتهم بالتزوير في انتخابات أكتوبر الرئاسية، ولكن، لئن طلب جزء من السكان رحيله، فإن قاعدته الانتخابية تظل موالية له بشدة.

 ومع ذلك، فإن اليسار اهتزّ، وبات عليه “إعادة بناء نفسه وإيجاد أفكار وبرامج وتحاليل جديدة... ان عمليّة إعادة هيكلته جارية، لكنها لم تكتمل”، يقول الباحث. هناك براعم تنمو، في حوارات لهذا او ذاك، حول فنزويلا أو حتى بوليفيا مؤخرًا. “لقد ارتكــــب صديقي إيفو خطأ عندمــــا أراد فتــــرة رئاسية رابعة”، قال لولا لصحيفة الغارديان.  وكان الرئيس المنتهية ولايته، قد تجاهل فعلا نتيجة استفتاء عام 2016، الذي حرمه من حق تعديل الدستور للترشح لولاية رابعة.
 ومع ذلك أكد لولا أن موراليس كان ضحية “انقلاب».

آفاق في كوبا
    تمثلت إحدى الاستراتيجيات لإعادة تأسيس اليسار، في إنشاء مجموعة بويبلا في المكسيك، في يوليو، والتي تشكلت من البلدان والقادة، وليس من قبل الأحزاب. إنهم يمثلون ما يسمى الآن بالمحور “التقدمي”، ونجد من بين أعضائه ألبرتو فرنانديز، الرئيس الجديد للأرجنتين، وديلما روسيف ولولا دا سيلفا، ورافائيل كوريا، وفرناندو لوغو، الرئيس السابق لباراغواي، ولكن أيضًا إيفو موراليس، وألفارو غارسيا لينيرا. في المقابل، لا كوبي أو فنزويلي.  

   «هذه المجموعة لا تظهر نفس تجانس الحركات التي شكلت منتدى ساو باولو، وكلها متحدة في ذلك الوقت ضد إجماع واشنطن”، يؤكد أوليفييه دابان. ففي ثمانينات القرن الماضي، تميزت أمريكا اللاتينية بمجموعة التدابير العشرة، التي تمت بلورتها وصياغتها في ندوة للخبراء الليبراليين الجدد في واشنطن، قصد تعزيز نمو الاقتصادات الناشئة.  تمت مفهمة تلك القائمة عام 1989 من قبل الاقتصادي جون ويليامسون باسم إجماع واشنطن.

 “ولكن اليوم، لا توجد رغبة في العودة إلى تلك الوصفات الليبرالية الجديدة”، يضيف أوليفييه دابان، فاليمين منقسم واليسار أيضًا.   من بين الذين لا يمكن اقتلاعهم، نجد نظام كاسترو في كوبا: “كل شيء بطيء للغاية، ولكن هناك تغيير في الأجيال لا يجب الاستهانة به..

 يقــــــول دابــــــان، هـــــؤلاء، أشــــخاص لم يعيشــــوا الثــــــورة، وسيضطرون إلى إدارة الشأن العام عند رحيل القدامى، وستتغير الأمور بالضرورة قليلا. ان عيون هذا الجيل متجهة الى فيتنام، حيث ينتعش مزيج من الرأسمالية الحرفية، والنظام السلطوي».
   ورغم ان الدستور الجديد ينص على فترة ولايتين (يتم تعيين الرئيس من قبل لجنة من البرلمانيين)، فان الانتخابات لا تزال غير حـــرة، والحزب الشيوعي في كوبا “فريد من نوعه، يقوم على الولاء، وماركسي لينيني”، و”القوة السياسية الحاكمة العليا للمجتمع والدولة «.

  ربما تكون الاوضاع في فنزويلا كارثية أكثر، “حيث أن جميع طرق الخروج من المأزق تظل غير منتجة، يلاحظ أوليفييه دابان. بانتظام، نسمع عن مؤامرة ضد نيكولاس مادورو، تم اجهاضها. إن نواة صلبة ستصوت دائمًا لصالحه، وبالنسبة للبقية، فهو يتلاعب بهم، ويروّعهم، ويجوّعهم».

استعادة الهدوء
   على المدى المتوسط ، يقترب افق إجراء انتخابات تشريعية، قد تؤدي إلى فوز الحزب الاشتراكي الموحد الفنزويلي، وهو ما سيشكل نهاية عصر خوان غوايدو، رئيس الجمعية الوطنيـــة والجمهورية، بالوكالة.
  لا يهم تاريخ الانتخابات، طالما أنّ مادورو يحدده متى يريد: تاريخ 20 مايو 2018، حيث تم إعادة انتخابه رئيسا لفنزويلا، لم يكن منسجما مع أي تقويم، بل أن الحزب الاشتراكي الفنزويلي قد يفوز دون الاضطرار إلى التزوير بحجم كبير: كل يوم يغادر الآلاف من الفنزويليين البلاد، ويمكن المراهنة على أن اغلب المعارضين لن يصوتوا.

   بالإضافة إلى ذلك، تتم ممارسة الضغط أثناء التصويت الإلكتروني الذي لا يتسنى ممارسته الا بفضل “ترخيص الوطن “، وهي بطاقة العضوية في الحزب الاشتراكي الموحد الفنزويلي، وهذا يغذي جميع أنواع الشائعات حول حقيقة أن التصويت ليس حرّا. “في المكسيك، صمد الحزب الثوري المؤسسي طيلة سبعين عاماً بهذا الشكل”، يذكّر دابان.
    كل ست سنوات، يصوّت الناخبون، وقد اقتنعوا بأنهم مراقبون، لصالح الحزب الرسمي. هناك العديد من الطرق لتقييد التصويت، “مثل المساعدات الغذائية”، وهو ضغط تمارسه فنزويلا.

  ويظل المجهول الكبير، هو سياسة أمريكا الشمالية، التي لمعت في فنزويلا بعدم التناغم والتماسك. “لم يحدث شيء منذ أشهر، ربما يكون ترامب متعبًا، لا أحد يريد أن يأخذ مبادرة مذهلة لإسقاط مادورو.
هناك العديد من العقوبات، الفردية منها والاقتصادية، التي تُفقر البلاد، ولكنها دون تأثير يذكر”، يلاحظ أوليفييه دابان. ان مخاوف دونالد ترامب موجودة في أماكن أخرى: في القارة، تتعلق بشكل رئيسي بالمخدرات وقوافل المهاجرين، وبالتالي أمريكا الوسطى. وفي كل الاحوال، تحجبها مشاكله الداخلية، واجراء العزل في المقدمة.
  أما بالنسبة لتكاثر الانتفاضات الشعبية، فإنها تجد جذورها في “الإحباط الشديد لمن استفادوا من النمو، الذي توقف منذ أربعة أو خمسة أعوام مع انخفاض أسعار السلع الأساسية”، يشخّص دابان.

 وليست أفقر البلدان، ولا حتى أكثرها تفاوتا اجتماعيا، هي التي تتأثر بهذه التحديات، وانما بلدان مثل شيلي أو كولومبيا، التي عرفت أقوى نسب نمو، وتطالب اليوم بأنظمة أكثر تضامنا، “لأنها أدركت أن بلدانها تملك امكانات ذلك».
  ان استعادة الهدوء ستمر حتما “بتحسين الخدمات العامة، الصحة، المعاشات التقاعدية، التعليم، وخصوصا، إصلاحات السياسات الضريبية، لأن بعضها يحافظ على أوجه التفاوت.
 وفي بلدان اخرى، مثل كولومبيا، سيكون الإصلاح الزراعي ضروريًا أيضًا”، يعدّد أوليفييه دابان.
   في الوقت الحالي، كل هذه التحولات جنينيّة.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      16638 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      7048 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      17790 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      450 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      75905 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      68633 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44098 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43067 مشاهده