أولمبياد طوكيو.. العراق من حلم الميدالية إلى حلم المشاركة

19 يوليو 2021 المصدر : تعليق 190 مشاهدة طباعة
=تبدو فرص تحقيق العراق ميدالية أولمبية بعد أكثر من ستين عاما على أولى ميدالياته صعبة ودونها عقبات كثيرة، مع تأهل عدد محدود من الرياضيين إلى أولمبياد طوكيو.
وكان على رياضي التجذيف محمد رياض الذي تأهل للمرة الثانية للأولمبياد، والعداءة دانا حسين المتخصصة في المسافات القصيرة، بذل جهد كبير وسط تفشي وباء "كوفيد-19" ليتمكنا من تحقيق حلم الوصول إلى ألعاب طوكيو.

يروي رياض (27 عاما) بأن "تواجد مدربي الفرنسي بسبب الأوضاع الصحية في العالم وعدم تمكنه من الحضور إلى العراق" زاد الأمور تعقيداً، فهو مضطر لذلك على تنفيذ "برامج التدريب وتوجيهات المدرب عبر رسائل الكترونية يبعثها من باريس وأقوم بتطبيقها".
ولذلك تحوّل سقف طموحاته إلى "التأهل إلى الدورات الاولمبية والمشاركة بها، وليس التفكير حتى بإحراز ميدالية".
ويشرف المدرب الفرنسي فنسان تاسيري على تدريبات رياض منذ عام 2012 ونجح في قيادته إلى أولمبياد ريو 2016 الذي شارك فيه العراق بـ21 لاعباً في فعاليات الجودو والملاكمة والتجذيف وكرة القدم.

ومنح الاتحاد الدولي لألعاب القوى عداء سباق 400 متر طه حسين ياسين بطاقة المشاركة، بالاضافة إلى رامية المسدس الهوائي 10 امتار فاطمة عباس.
لكن هذا العام يشارك العراق الذي يبلغ عدد سكانه 40 مليون نسمة، بأقلّ عدد من الرياضيين، نتيجة عوائق عديدة منها أن اللجنة الأولمبية كانت معلّقة لفترة عامين بسبب خلافات قانونية وسياسية.
وتأهلت من جهتها دانا حسين (35 عاماً) منتصف حزيران/يونيو بعد فوزها بذهبية سباق 200 متر في بطولة العرب في تونس، حيث حققت رقماً عربياً جديداً هو 22,51 ثانية.
وقالت حسين لفرانس برس إثر عودتها من تونس "الحكومة لا تلتفت إلى الإنجاز الرياضي، وهذا أمر مؤلم. يؤلمنا أن نذهب إلى تلك المناسبات من دون أي اهتمام حكومي".

وتروي أنها خلال أكثر من عام ونصف بذلت الكثير من الجهد "للوصول إلى طوكيو، وصل الأمر إلى أن أدخل معسكرات خارجية أتحمل نفقاتها، بالإضافة إلى ما يقدّمه الاتحاد العراقي لألعاب القوى من إمكانات محدودة".
وفضلاً عن النقص في المعدات والتجهيزات والمنشآت الرياضية الملائمة في بلد يواجه حروباً وأزمات متتالية منذ العام 1980، بالإضافة إلى حصار قاسِ وموجات من الهجمات الانتحارية، حالت تعقيدات قانونية وسياسية دون تحقيق العراق تقدم على صعيد المشاركة الأولمبية.
وبحسب المدير التنفيذي للجنة الاولمبية العراقية جزائر السهلاني فإن "الأوضاع المعقدة التي شهدتها الرياضة العراقية واللجنة الاولمبية مع المؤسسة الرياضية الحكومية خلال العامين الماضيين كان لها تأثير كبير على طبيعة استعدادات الرياضيين".

قبل سقوط نظام صدام حسين في العام 2003، كانت اللجنة الأولمبية تحت سيطرة ابنه عدي، وبعد الغزو الأميركي للعراق، جرى حلّها على غرار العديد من المؤسسات التي كانت مرتبطة بحكم النظام السابق، لكن اللجنة المعترف بها في المنتديات العالمية منذ العام 1948، واصلت إدارة الأنشطة الأولمبية في العراق بدون إطار قانوني.
وكانت تلك الثغرة القانونية حجة للحكومة السابقة التي استقالت إثر احتجاجات على الأوضاع الاجتماعية، لسحب المخصصات المالية وقيمتها 25 مليون دولار من الموازنة في العام 2019 لصالح وزارة الشباب والرياضة.
ولم تنته هذه المعضلة لحين أن صوّت البرلمان العراقي في العام 2020 على قانون ينظم عمل اللجنة ما أعاد إليها حقّ الاستفادة من تلك المخصصات وبالتالي تمويل تدريب وتجهيز رياضيين جدد وتحضيرهم للألعاب الأولمبية.

كذلك، في آذار/مارس 2021، وبعد مرحلة من التقلبات، انتخبت اللجنة أخيراً لاعب كرة القدم السابق رعد حمودي رئيساً لها، ما أنهى شغوراً كان يهدد مشاركة العراق تماماً في الألعاب الأولمبية.
وسط ذلك الفراغ والتشتت، كان على الرياضيين العراقيين تدبّر أمرهم بأنفسهم، مثل محمد ودانا التي ترى أنه يجب معالجة مشكلات الرياضيين في العراق بشكل جدّي.
وتقول إن "الأمر يحتاج إلى برامج عمل طويلة الأمد وفترات طويلة من التحضيرات فضلا عن الأموال والمنشآت والبنى التحتية الرياضية الحديثة" التي يفتقدها العراق.

واصل رياض من جهته استعداداته قبل انطلاق اولمبياد طوكيو في مركز تدريبي متواضع على ضفة نهر دجلة من جانب الكرخ للعاصمة، رغم أنه كما دانا لا يملك أملاً كبيراً بالحصول على ميدالية، علما أن عبد الواحد عزيز أحرز ميدالية العراق الوحيدة في الاولمبياد، عندما نال برونزية رفع الاثقال لوزن الخفيف في أولمبياد روما 1960.
على كليهما الآن التركيز على ألعاب أولمبية تجري بظروف غير اعتيادية، فستخلو المدرجات من المشجعين الأجانب بسبب إجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        65 تعليق      25985 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      17041 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        13 تعليق      29544 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      3772 مشاهده
شعر قرام
 15 أغسطس 2020        تعليق      134472 مشاهده
البيت متوحد
 15 أغسطس 2020        تعليق      134069 مشاهده
جيناك يالمريخ
 25 يوليو 2020        تعليق      133068 مشاهده
الأسَدْ
 1 نوفمبر 2020        تعليق      126549 مشاهده
عيدْ وطَنْ
 2 ديسمبر 2020        تعليق      125739 مشاهده