الطب يجذب الأقليات إلى سوق عمل عنصرية بشكل عام

الأطباء العرب... على الجبهات الأمامية في مستشفيات إسرائيل

5 أبريل 2020 المصدر : •• باريس-وكالات: تعليق 78 مشاهدة طباعة

أفادت صحيفة “لوموند” الفرنسية، بأن الأبطال بالمآزر البيض في إسرائيل، هم إلى حد كبير من العرب، الذين يمثلون نسبة أساسية من الموظفين الطبيين في المستشفيات الإسرائيلية أثناء أزمة كورونا الراهنة. وحسب أرقام لوزارة الداخلية حصلت عليها “هآرتس” اليومية، فإن 17% من الأطباء وربع الممرضات هم من الأقلية العربية، إضافة إلى واحد من كل صيدليين اثنين، ودون احتساب موظفي الصيانة، والوظائف بأجور منخفضة التي تشغلها الغالبية الساحقة من العرب، ما يعني أن غيابهم سيؤدي إلى انهيار النظام الصحي الإسرائيلي.

النواب العرب
والمفارقة حسب الصحيفة الفرنسية أن نواباً من الأقلية العربية “أحفاد العرب الذين بقوا على أرضهم بعد قيام إسرائيل في 1948، تعرضوا في الوقت ذاته لهجوم عنيف جداً في الكنيست».
وبعد الانتخابات التشريعية في 2 مارس (آذار) الجاري، دعم النواب العرب المعارضة لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو. ومنذ ذلك اليوم، يتهمهم اليمين الإسرائيلي بعدم الولاء، ويعتبرهم “مؤيدين للإرهاب».
وقال العضو العربي في القائمة العربية الموحدة في الكنيست أحمد الطيبي: “نحن نحارب فيروسين: فيروس كورونا وفيروس العنصرية. كورونا سنهزمه. أما العنصرية، فسيستغرق الأمر وقتًا أطول ... «.

كلنا معاً
في غرفة بمستشفى من عهد الانتداب البريطاني في القدس، تتابع نائلة حايك، 49 عاماً، هذه السجالات على المواقع الإخبارية وعلى هاتفها المحمول، وما تقرأه يخيفها.
وتقول: “هذا الأمر يسيء لي ، لكن يمكنهم أن يقولوا ما يريدون، لا تأثير له في المستشفى، وكلنا نواجه معاً».
ترأس حايك فريق الممرضات في وحدة العناية المركزة. ولعدة أسابيع، كانت تعد 250 ممرض يهودي وعربي للتعامل مع الوباء.
وتحصي السلطات الإسرائيلية أكثر من 6200 إصابة، و31 وفاة، ولا تبدو المستشفيات مكتظة بعد. لكن حايك وزملاءها يتوقعون أن يكونوا في الخطوط الأمامية قريباً.

حياة طبيعية
وتنتمي حايك إلى الطبقة الوسطى العربية التي ترغب في أن تعيش حياة “طبيعية”، وهي متزوجة من ضابط في الشرطة، وأولادهما يتعلمان في مدرسة مختلطة في القدس.
وفي العام الماضي، انتقل الزوجان إلى الحي اليهودي. وعلى غرار العديد من زملائها، تحاول حايك تجنب الخوض في السياسة، وتقول إن العنصرية تظهر أحيانًا في القاعات، ولكنها ترفض التمييز بين المرضى، وتقول: “إنهم في حالة حرجة، وأسرهم تحت الضغط».

نقص في التمثيل
في المستشفى، تقدم الوظائف على أساس الكفاءة دون تمييز، حسب الدكتور نمر عاصي، رئيس قسم الطب الباطني في مستشفى نهاريا في الجليل. ويقول: “أنا دليل على ذلك».
ولكن في نواح كثيرة، يعتبر هذا المستشفى استثناء. ففي كل مكان تقريباً في إسرائيل، تعاني الأقلية العربية نقصاً في التمثيل.
وفي 2017، كانت تلك الأقلية تمثل 6.8% من موظفي الخدمة المدنية، وفقًا لدراسة أجراها مركز العمل الديني الإسرائيلي.
ويقول أسامة طنوس، 34 عاماً، طبيب الأطفال: “لدينا القليل من الخيارات الأخرى، هناك الكثير من الوظائف في مجال التكنولوجيا العالية، أو الهندسة التي لا يمكننا الوصول إليها بسبب روابط الشركات مع الجيش».
ويضيف “الطب عمل مستقر بأجر جيد يجذب الأقليات إلى سوق عمل عنصرية بشكل عام. كان هذا هو الحال أيضاً في الماضي مع اليهود الأوروبيين».


 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      15815 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      6309 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      16963 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      236 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      75062 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      67861 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      43942 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      42931 مشاهده