الروائية نعمات حمود : الرواية السودانية لم تنل حظها من الشهرة والانتشار

4 يونيو 2020 المصدر : •• حوار : أسامة عبد المقصود تعليق 193 مشاهدة طباعة
• الإمارات توفر سبل الإبداع وتنمى المواهب
• لا أستبعد إصدار رواية بعنوان الحب في زمن كورونا
• الإبداع لا يورث ولا يشترى والموهبة فطرية


 اهتمت نعمات حمود الإعلامية والكاتبة السودانية، في كتاباتها بقضايا الوطن الكبير وهموم المجتمع، ما جعلها تحجز مكان وسط الكبار، اعتمدت في سردها على الصورة وتشكيل وجدان القارئ، تبحر بين الكلمات وكأنها ترسم لوحات بصرية تجذب الجمهور، تحمل بين حروفها ريشة فنان وألوان مبدع تسطر بهما أفكارها، وتعبر عن موروثها الثقافي، فهى تعمل في الحقل الثقافي من خلال حكومة الشارقة بدائرة الثقافة قسم الإعلام، وقد صدر لها “همس النوارس وفي ذاكرة القلب” ومجموعة مقالات بعنوان “من بعيد مرافى الغربة “ كما تعمل مراسل لقناة الأزرق الفضائية السودانية، فضلا عن الكتابة في زاوية بصحيفة اليوم التالي السودانية، ناشطة في الحراك الثقافي بالإمارات، ولها مشاركات على منصات مسارح الجالية السودانية، تتمتع بمفرداتها الخاصة وأسلوبها السهل الممتنع في تناولها لقضايا الوطن العربي، أبهرت القراء بسردها المتميز، ورسمها للكلمات تعدى خطوت الإبداع، ليحلق في سماء الفكر والتنوير

تتوقعين وجود رواية بعنوان الحب في زمن الكورونا مثل الحب في زمن الكوليرا؟
لا استبعد أبدا، لأن جائحة كورونا حملت لنا  المفاجأت والتغييرات في كل مناحي الحياة والعمل خاصة، فلا غرابة إن تتحرك مواهب الكتاب وتجود قرائهم بمجموعة روايات تحمل ذات المعنى للحب في زمن الكورونا، وخاصة أن هناك كثير من الكتاب يقلدون بعضهم أو نسميها تأثير بسبب تشابك القضايا، وستكون هذه الكتابات فقط للظاهرة وتنتهي بمرور الجائحة وعودة الحياة إلى طبيعتها

هل الرواية السودانية نالت حظها من الشهرة؟
الرواية السودانية (معيونة ) أعني مضروبة بعين، لم تنال حظها أبدا من الشهرة والانتشار، وكل الذي خرج للعالم من اجتهادات شخصية وخارج الوطن لكتاب مثل، الطيب صالح، حمور زيادة، أمير تاج السر وغيرهم، أما الهواة المحليين بالوطن، فيوجد الألاف من المبدعين وللأسف هناك من لم تسمح ظروفهم بطباعة انتاجهم، واحلم بلحظة يتعرف العالم على مبدعي بلادي، ليرى العالم كم الإبداع الذي اعرفه جيدا، ستأتي هذه اللحظة قريبا في ظل التغيرات الحديثة

رأيك في أدباء المهجر وتأثير البيئة عليهم؟
عن أدباء المهجر قالت، يظل الإنسان أبن بيئته، مهما ارتحل وتنقل ولكن تلاقح الثقافات يضيف بعدا آخر جميلا بفكرة التأثير والتأثر، والمبدع يوظف هذه الاضافات بصور جمالية تظهر في كتاباته ومناحي حياته كلها، ورأي أن هناك أدباء حقيقيون ومبدعون وهناك اشباه وانصاف وهناك من خدمتهم الظروف ولكن نرى الجعجعة، فالإبداع لا يورث ولا يشترى أنها مواهب يغرثها الله في الانسان

ما هو مصير الكتاب الورقي بعد كورونا؟
كورونا تغير العالم في كل النواحي، ولن تعود الحياة كما كانت في السابق، وفي هذا الجانب، ربما تنتعش فكرة الكتاب الالكتروني، ولكني على الصعيد الشخصي احببت عودتي للكتاب، وكان رفيقي في عزلتي، وكان رفيقي واقرب الاقربين لي، وعرفت قيمته، ومتعة التصفح بين ورقاته، وعدت لطي صفحته بالأطراف عند وقوفي في صفحة ما، ولم استمتع من القراءة بالإلكتروني أبدا

هل هناك فروق ابداعية بين الأديب والأديبة في تناول القضايا؟
الإبداع هو الإبداع، ولكن لاختلاف النوع  تختلف المتعة للمتلقي، واختلاف النوع أنثى وذكر يختلف تناول المواضيع ونظرة القضايا، لكن بالمجمل لا اختلاف بينهما، ولكن الرجل  تعجبني كتاباته

ما الصعاب التى واجهتك في طباعة أول رواية؟
لم تواجهني صعاب في طباعة روايتي الأولى، وكنت أكثر الماما بطرق الطباعة والتدقيق من خلال وظيفتي، والتي امتدت لسنوات في ركن التواقيع في معرض الشارقة الدولي للكتاب  

هل أثرت الإمارات في إبداعاتك؟
الإمارات بلد التطور، تؤثر على كل حياتنا، وتنقلنا لحياة متطورة، وتوفر سبل الإبداع وتنمى المواهب الإبداعية، تلاقح الشعوب فيها يساهم في ثقافتي وتزدهر بالمعرفة في كل الاتجاهات، وبالتأكيد عملي أثر في حياتي ومسيرتي الإبداعية، كما أشكر الله ثم الإمارات على كل ما وفرته لي ولمعظم المبدعين على ارضها، ويكفي أن دخلت قائمة غنيس في آخر معرض كتاب عبر توقيع كتابي برفقة 2000كاتب، ومنحوني الرقم 329، فالإمارات بلد داعم بلا حدود وبلد التطور والابتكار، وبيئته صالحة لكل مبدع

=بماذا تنصحين الأدباء الجدد ؟    
على المبدع أن يجتهد بكل سبل الاجتهاد لتطور وتوصيل إبداعه، وعلى كل مبتدئ أن يتخير الطريق الصحيح وأن يتسلح بالمعرفة ويطلع على الآخر ليستقي من تجاربهم ، وتجربة أي شخص تضيف شيئا له، فالمعرفة والاطلاع هما سبيل التقدم ولكل زمن مبدعيه وفي النهاية تمنت نعمات حمود أن تنقشع كارثة كورونا وأنها في شوق لكل تجارب الآخرين في هذه الفترة الصعبة، وذكرت بأنها على يقين بوجود كنوز إبداعية في انتظار انتاجها والاطلاع عليها قريبا

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      16629 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      7041 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      17782 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      442 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      75893 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      68626 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44093 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43064 مشاهده