(دماغ شيطان) واجه ظروفا صعبة في خروجه للنور

باسم سمرة: أقدم أدواراً مختلفة وغير متشابهة

18 فبراير 2020 المصدر : تعليق 255 مشاهدة طباعة
بثلاثة أفلام سينمائية مختلفة، يعود الفنان باسم سمرة إلى السينما خلال العام الحالي، في وقت لايزال موقفه من الدراما التلفزيونية لشهر رمضان لم يحسم بعد. وفي هذا الحوار، يتحدث باسم عن الأفلام الجديدة وكواليسها، والمواقف الصعبة التي تعرضوا لها خلال التصوير، فماذا قال:

• حدثنا عن ردود الفعل لتجربتك (دماغ شيطان)؟
- سعدت بردود الأفعال من الحضور بالعرض الخاص مؤخراً، فبالرغم من أن الفيلم تدور أحداثه داخل منطقة شعبية فإنه لا يقوم بتشويهها، ويقدم قصة ومحتوى مناسبين لجانب تعرض للظلم أو التجاهل، ربما في حاراتنا الشعبية مرتبط بما يقوم به الأهالي مع بعضهم من مساندة ودعم في المواقف الصعبة، فشهامة ولاد البلد لاتزال موجودة، ومن المهم أن نركز عليها في أعمالنا، وألا يتم التركيز فقط على مشاهد البلطجة.

• هل طبيعة الشخصية المركبة سبب حماسك للدور؟
- حماسي للدور ارتبط بالتركيبة الشيقة الموجودة في السيناريو، ووجدت أنها فرصة جيدة بالنسبة لي حتى أطل بشكل جديد على الجمهور سينمائياً، وهذا الأمر هو ما أبحث عنه باستمرار عند الموافقة على أي دور، فما يهمني طريقة ظهوري.

• لكن ألا تفكر في مساحة الدور؟
- تفكيري قد يكون مختلفا عن كثيرين، لكنني مقتنع به،
فقناعاتي الشخصية أنه لا يوجد دور كبير وآخر صغير، ولكنْ هناك أدوار مؤثرة دائماً في العمل،
 والمهم بالنسبة إلي أن أكون بهذه الأدوار، سواء كان ظهورها في مشهد واحد أو مشاهد متعددة،
وهذا الأمر أثبت نجاحه معي بشدة، فما فائدة أن تطل من البداية للنهاية دون أن تترك بصمة، في وقت يمكن أن تطل بأوقات محددة تكون بصمتك فيها واضحة بشدة.

• ما الصعوبات التي واجهتك خلال تصوير الفيلم؟
- الفيلم واجه ظروفا صعبة في خروجه للنور، رغم أن السيناريو والخط الدرامي للفيلم واضحان من البداية فإن ثمة مشكلات لها علاقة بظروف الإنتاج التي أدت إلى طول فترة التحضير واختزال فترة التصوير بتوقيت كنا كصناع للفيلم لدينا ارتباطات اخرى متفق عليها مسبقاً،
 وغيرها من التفاصيل التي جعلتنا نتعرض لضغوط للالتزام بالمواعيد التي حددت بشكل مفاجئ،
قبل وقت قصير، وحبنا للتجربة جعلنا نتغلب على هذه الظروف.

• تتعاون مع رانيا يوسف باستمرار، فما السبب؟
- رانيا ممثلة محترفة، وهناك "كيميا" تجمع بيننا أمام الكاميرا، وصداقة تربطنا خلفها، لذا أشعر دائماً بالراحة في التعامل معها، وظهورنا في أكثر من عمل ما بين السينما والتلفزيون يسعدني، فكل تجربة لها سياقها المختلف فنياً، وجميعها حققت نجاحاً كبيراً مع الجمهور.

• حدثنا عن تجربتك في "أشباح أوروبا"؟
- طبيعة الفيلم تجعل الحديث عن أي دور دون كشف التفاصيل أمرا يكاد يكون مستحيلا،
 لكن ما يمكن قوله عن دوري هو لشخصية تدعى حكيم يقف وراء خطط وتدابير عديدة في الأحداث، وأتعاون فيه مع هيفاء وهبي، التي أسعد بالعمل معها سينمائياً للمرة الثانية، فهي ممثلة مجتهدة، وفي التجربة الجديدة سيشاهدها الجمهور بشكل مختلف.

• تعيش حالة انتعاشة سينمائية بوجود 3 أفلام دفعة واحدة، هل يعني هذا أن تركيزك على السينما أصبح أكبر؟
- لدي بالفعل مشروع آخر سيتم عرضه قريباً، وهو فيلم "صندوق الدنيا"، عبارة عن تجربة جيدة وشيقة، ويخوض من خلاله صديقي عمرو القاضي تجربته الإنتاجية الأولى، وسعى ليقدم من خلالها عملا فنيا جيدا بعيداً عن الربح المادي السريع الذي يسعى إليه البعض، لكن تقارب عرض مواعيد الأفلام مسألة ليس لي دخل فيها،
خصوصا أن توقيتات التصوير كانت مختلفة، لكن مواعيد العرض مرتبطة بقرارات الجهات المنتجة وشركات التوزيع، ولا أشعر بالقلق لأنني أقدم أدواراً مختلفة وغير متشابهة، ولا يجمع بين الأفلام الثلاثة سوى وجودي فيها فقط.

• تتحدث بحماس عن تجربة "صندوق الدنيا"، فما السبب؟
- لأن الفيلم تجربة مختلفة فنياً بداية من الورق المكتوب وصولاً إلى طريقة التنفيذ،
فمنتجه يحاول تقديم عمل جيد في ظل الصعوبات التي تواجه صناعة السينما حالياً،
 وهو ممثل وليس غريبا على المهنة،
وبالتالي يحتاج إلى كل تقدير ودعم، ومن ناحية أخرى الفيلم يجمعني مع أصدقاء وزملاء اعتز بهم وكل منهم قدم دوره بشكل أكثر من رائع وننتظر رد فعل الجمهور.

•... وماذا عن دورك فيه؟
- أجسد شخصية رجل فقير يأتي ليعيش في القاهرة، ويواجه صعوبات كثيرة،
 ولدي ابن يقوم بدوره رابي عمرو سعد، وهو طفل موهوب وذكي في التعامل مع المشاهد التي قدمناها معاً، وسيكون له مستقبل كبير.

• هل ستطل في الدراما الرمضانية؟
-حتى الآن لا يوجد تعاقد رسمي على أي مشروع درامي جديد، لكن ثمة مناقشات حول أعمال قد تتيح لي الفرصة، لكن هذا الأمر لم يحسم بشكل كامل حتى الآن.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      15417 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      6019 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      16501 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      12633 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      74745 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      67612 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      43688 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      42675 مشاهده