كتابتي للأغاني تجعل هناك فرقا بين ما أقدمه وما يقدمه غيري

تانيا صالح: لدينا هويتنا ولدينا ما نقوله

31 أغسطس 2022 المصدر : تعليق 933 مشاهدة طباعة
نجحت النجمة اللبنانية تانيا صالح على مدار تجربتها الفنية التي تمتد لأكثر من 20 عامًا، أن تنطلق بتيار مختلف عما هو سائد بين نجمات جيلها لتقدم شكلاً غنائيًا مختلفًا يمزج بين هوية الموسيقى العربية والكلمات الصادقة التي بحثت فيها عن مشاعر الإنسانية بصدق وإخلاص.ولأول مرة التقت النجمة اللبنانية جمهورها المصري على مسرح مكحى القلعة والذي قدمت خلاله مزيجا منوعا من رحلتها الفنية، تطوف خلالها متجولة بين ألبوماتها.

في هذا الحوار الذي سبق حفلها بساعات خلال إجرائها البروفات، تتحدث تانيا عن اعتزازها بالوقوف على مسرح محكى القلعة ولقائها مع الجمهور المصري، منوهة أن "مصر" هي بلدها بعيدًا عن أي مسميات "أول أو ثاني"، وتتحدث عن تجربتها في كتابة الأغاني وضرورة وجود ذلك بكثرة في مجتمعاتنا العربية.
كما تبدي رأيها في الجرأة التي باتت متواجدة في أغنيات المرأة العربية، ومقاومة الفنان لما يعيشه من إحباطات وغيرها كما يرد بالسطور التالية..

• "المشاركة بمهرجان قلعة صلاح الدين للموسيقى والغناء لأول مرة"
- "سعيدة جدًا بمشاركتي بمهرجان قلعة صلاح الدين الدولي للموسيقى والغناء لأول مرة، وفخر كبير أن أكون جزءا من برنامج مهرجان القلعة الذي تنظمه دار الأوبرا المصرية ومعتزة بالتواجد بالمشاركة في هذا الحدث في بلدي مصر.
بتمنى من كل الناس تيجي تحضر الحفلة والمهرجان لأنه كتير مهم  بخلاف كونه مهرجانا مجانيا ونحن سعداء جدًا بالبرنامج الغنائي الذي اخترناه لجمهورنا.
سوف أقدم حفلي مع عشرة موسيقيين جميعهم مصريون بالإضافة إلى رباعي وتريات سيشاركني أيضًا، وأطوف في برنامجي الغنائي في رحلة أبحر بها في ألبوماتي الستة من الأول إلى الأخير".

•  متطلبات تانيا في حفلها بالقلعة
- سألنا النجمة اللبنانية عما إذا كانت فرضت شروطًا معينة لحفلها على مسرح المحكى في إطار دقتها واهتمامها بتفاصيل الصوت كما هو معروف عنها، وهنا قالت: "لم يكن لدي متطلبات أكثر من أن يكون لدي فرقة كبيرة فهذه كانت رغبتي لأن هذا المهرجان يستاهل أن تكون الفرقة على مستواه، فأنا دقيقة بشغلي لكني لست ثقيلة في متطلباتي ولذلك لا أطلب أكثر من اللازم".

• الغياب عن مصر
تتحدث النجمة اللبنانية عن غيابها عن تقديم حفلات بالقاهرة، مشيرة إلى جائحة كورونا، وتضيف: غبت عن مصر بسبب نقص عدد الحفلات حيث أصبح وجودها قليلًا وحتى أول حفلة بعد العودة كانت في مصر ولذلك لا أعتقد أني غبت لفترة كبيرة، ولا أحب أن أشارك بالحفلات التي أشعر أنها ليست على مستوى معين لذلك أوقات أرفض بعض العروض لكن هذا العرض بالفعل كان مهما كثيرًا لي لأن هذا المهرجان يجمع جمهورا من مختلف الأجيال والأعمار، وهذا جمهورأنا لا أعرفه وربما هو لا يعرفني لذلك من المهم أن أشارك به كثيرًا، وأتمنى أن الناس تحضر وتتواصل معانا حتى نصل إليهم ونعرف ما يريدون الاستماع إليه منا.

• محبة الجمهور المصري لـتانيا صالح
- تتحدث النجمة اللبنانية عن محبة الجمهور المصري لها والذي تفاعل معها باحتفاء كبير بعد الإعلان عن حفلتها بمهرجان القلعة عبر منصات التواصل الاجتماعي، وتضيف: عرفت بهذه الجماهيرية من خلال لقاءاتي مع جمهور الإسكندرية فربما تتعدى جماهيريتي هناك أكبر من لبنان،
أما بغني في مصر يكون لدي هناك طاقة وشعور مختلف آخذها منهم، وهذا شعور حقيقي دون مجاملة، فعندما أكون هنا أشعر أن هذه بلدي لا يهمني أن تكون الأول أو الثاني المهم أنها بلدي وفعلاً مفيش زي مصر".  

• رأي تانيا صالح في فن الراب
- في تصريحات إعلامية سابقة، أبدت النجمة اللبنانية تحفظها على انتشار فن الراب بين مجتمعاتنا العربية، ومع الانتشار الكبير لهذا اللون الغنائي بالفترة الحالية كان لابد من إعادة توجيه السؤال لها عما إذا كانت لا تزال متحفظة برأيها أم أنها عدلت عنه، وهنا قالت:
فن الراب هو نوع معين من فن الموسيقى،
 انتشر في أمريكا وغيرها من الدول لكنه ليس بالضرورة أن ينتشر في عالمنا العربي، وفي لبنان تحديدًا هناك أنواع مثل شعر الزجل والشعر المحكي،
و"فن الراب" هذا اسمه لدى الأمريكان وليس بالضرورة أن نطلق عليه نفس الأسم فنحن لدينا هويتنا ولدينا ما نقوله، وأمر طبيعي أن يتأثر الشباب بما نقوله وما يوجد من أنماط موسيقية مختلفة بالعالم وهذا ليس خطأ  لكن المهم أن نظل نحكي عن موضوعات تشبهنا، ربما يسمونه "راب" لكن لا أريد أن نسميه ذلك.

•كتابة أغانيها
- تحرص تانيا صالح على كتابة مشروعاتها الغنائية لتعبر من خلال كلماتها الصادقة عن معاني خاصة للإنسانية والأمل، لكن لماذا تحرص على ذلك، تجيب النجمة منوهة أن هذا الأمر يفرق معها كثيرًا، وتضيف: كتابتي للأغاني تجعل هناك فرقا بين ما أقدمه وما يقدمه غيري،  وصحيح أن هناك شاعرات لكنه لا توجد كاتبات أغان لكي نوصل أفكارنا عما يحدث معانا في المجتمعات العربية التي نعيش فيها فهذا مهم وكلما كان أكثر كلما تغنى ثقافتنا ويستطيع الجنس الآخر يفهمنا أكثر بمعنى أن نكون متشاركين بالأفكار والواجبات والحقوق وليس فكرة آخذ مكانه.

• جرأة كلمات المرأة
- هنا تعلق تانيا صالح في ردها عن الجرأة المستخدمة في أغنيات المرأة بالوقت الحالي، وتضيف: الجرأة في الكلمات للمرأة التي تغني مهمة جدًا لكن المهم يكون صادق وأوقات هناك أشياء أراها فجة كثيرًا، والحقيقة انا أشجع على هذه الجرأة والآ ما بننقدم، والدليل ما قدمته في تجربتي الخاصة بألبومي الأخير "10م" وأخذت بها مغامرة لم يكن معروفا ما هو رد  الفعل عليها.
 وتستكمل: تحدثت عن تجربة النساء العربيات في الحياة وحكيت فيه عن تجاربهن بعد الوصول لسن معينة، وبعد الانفصال وكأننا نشطب من السجلات كما هو موجود لدينا في لبنان،  فلابد أن تحكي النساء عن حياتها في الكتب أو بالرقص أو بالمسرح أو السينما المهم أنها تحكي.

 • مقاومة الإحباط بالفن
- في ظل الأوضاع المأساوية التي يعيشها الشعب اللبناني ربما يكون من الصعب أن يقدم أي فنان أفضل ما لديه، هنا تقول تانيا: الفنان مثله مثل أي شخص لديه محطات صعود وهبوط، ولديه مراحل حلوة وأخرى  لكن هذه المراحل لابد أن تعطيه طاقة حتى يستطيع مواصلة الرحلة، والتجارب التي يمر بها الفنان تمنحه طاقة يخرج منها فن، فهذه شغلة الفنان بالأساس "يتعذب عن غيره" ويخبر "عذابه لغيره" ويجعل "غيره ينبسط" فنحن عملنا أن نسعد الجمهور بأعمالنا الفنية وأن تكون الناس مبسوطة ونحن نحب العذاب من أجل محبة وسعادة جمهونا.

• جديد تانيا صالح
- تؤكد النجمة اللبنانية أنها تفكر في الفترة القادمة في خوذ تجارب متنوعة، وقالت: "أفكر أن أفوت بالمسرح أو أقدم كتابا مرسوما، وأيضًا أحضر للألبوم الجديد يحمل نوعا جديدا من الموسيقى التي تميل للبهجة والفرح مع كل الظروف التي نمر بها في لبنان فالعالم يحتاج لهذه الفرحة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        65 تعليق      26075 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      17139 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        13 تعليق      29646 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      3776 مشاهده
شعر قرام
 15 أغسطس 2020        تعليق      135145 مشاهده
البيت متوحد
 15 أغسطس 2020        تعليق      134741 مشاهده
جيناك يالمريخ
 25 يوليو 2020        تعليق      133752 مشاهده
الأسَدْ
 1 نوفمبر 2020        تعليق      127136 مشاهده
عيدْ وطَنْ
 2 ديسمبر 2020        تعليق      126330 مشاهده