جواهر القاسمي : هكذا تنهض الأمم وتبنى الحضارات

18 فبراير 2020 المصدر : •• الشارقة-وام: تعليق 150 مشاهدة طباعة
أكدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة أن النسخة الخامسة من دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات التي استضافتها إمارة الشارقة باتت الحدث الأهم والأضخم على صعيد رياضة المرأة في الوطن العربي وتركت في نفوسنا مشاعر الاعتزاز والأمل والفخر بما أنجزته جهود الأندية واللاعبات والمؤسسات الشريكة والداعمة التي أثبتت أن أهم وأعظم المنجزات في التاريخ كانت في معظمها نتاجاً للعمل الجماعي المشترك واعتزازاً بمكانة الرياضية العربية وثقتها بنفسها وإيمانها بقدراتها وأملاً بترسيخ المكانة التي تستحقها هذه الأمة على ساحة العمل الإبداعي العالمي.

وقالت سموها بمناسبة اختتام النسخة الخامسة من دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات : بفعل الجهود والتنسيق والتعاون لم نشهد خلال 11 يوماً من المنافسات والانتصارات مجرد دورة ألعاب لرياضة المرأة بل مشهداً حضارياً متكاملاً تشكّل بالتعاون والعمل المبدع وبالقيم الراقية التي جمعت كافة المشاركين فمن سمات الرياضة أنها تخرج أفضل ما في الإنسان وتجعله يتجاوز الحدود التقليدية لقدراته تصقل ثقافته وتعمق أخلاقياته وتعزز روابطه مع محيطه وتعوده على الشراكة والعطاء والثقة بالآخرين واحترام دورهم كل هذا كان مجسداً على ساحات المنافسة ومدرجات الصالات والملاعب وفي كواليس الألعاب حيث فرقٌ كاملة تبذل جهوداً جبارة ليخرج هذا الحدث بما يليق بطموحات المرأة ومجتمعاتنا العربية في مشهد يقول هكذا تنهض الأمم وتبنى الحضارات. وأضافت سموها : لقد بدأت مسيرة رياضة المرأة العربية في الشارقة منذ البدايات وللحقيقة لم أتصور بأنني سأشهد هذا العدد من اللاعبات العربيات المحترفات بمستوى يرتقي للمعايير العالمية بهذه السرعة لكن بجهد الأندية وعطاء المدربين والمدربات وإيمانهم بما تملكه المرأة العربية من قدرات تحقق هذا الحلم وتقلصت المسافة بيننا وبين طموحاتنا بل صرنا أجرأ على توسيع مدى هذا الطموح ليصبح بلا حدود لذلك نحن نعتز بكل لاعبة وإدارية في أنديتنا العربية ونعتز بأنها من هذه الأرض ونعدها بأن الشارقة لن تبخل على هذه المسيرة أو تتردد عن مواصلتها.

وقالت سموها : إن إيماننا برياضة المرأة يتسند للكثير من الحقائق فبعض الدول تخصص لتهيئة بيئة رياضية مناسبة للشباب والرجال مبالغ ضخمة تفوق بكثير ما تخصصه لرياضة المرأة علماً أن المرأة في مجتمعاتنا ركيزة فهي الأسرة ونواة المجتمع والأمة ورحم الله الشاعر أحمد شوقي عندما قال “ الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق “ والإعداد لا يكون في جانب دون آخر بل إن الإعداد بالرياضة يشمل كافة نواحي الحياة ومتطلباتها من ثقافة وخلق وسلوكيات وقدرة على مواصلة العطاء.

وأشارت سموها إلى أن دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات أثبتت إمكانية تجاوز النقاش التقليدي حول قدرة شراكة المرأة في المجالات كافة أو عدم قدرتها حيث قالت المرأة كلمتها في ساحات المنافسة وأثبتت أنها قادرة ليس فقط على الشراكة بل وعلى أن تكون من رموز هذه الأمة التي يحق لها أن تفخر بمنجزات أبنائها وبناتها وتحتاج لهذه المنجزات كي تعزز من رصيدها الحضاري ودلالات تقدمها والدلالة الأهم على التقدم اليوم هي مقدار مشاركة كافة فئات المجتمع في الفعاليات والنشاطات المختلفة دون تمييز أو انتقاص من حق أحد. و أكددت سموها : إن الرياضة حق وليست مجرد ترف أداة بناء وليست تسلية ضرورة تنموية وليست خياراً هذا ما يجمع عليه العالم اليوم وهذا ما تعلمناه من كل فرد ومؤسسة شارك وشاركت في دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات وعلى هذه الحقائق نبني خططنا المستقبلية التي تقوم جميعها على الجهوزية والاستعداد وأخيراً فلتكن استعداداتنا على قدر أحلامنا وطموحنا ولنواصل الجهود لننجز المزيد فالنجاح في هذه الحياة من نصيب المجتهدين والمجتهدات ونحن على ثقة باجتهادكم واجتهادكن ولا زالت أيام وليالي المنافسات تثبت أنكم على قدر وبحجم الأمل.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      15431 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      6033 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      16514 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      12645 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      74754 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      67620 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      43698 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      42686 مشاهده