بصفتها المنظّم الرئيسي للقطاع الاجتماعي في أبوظبي

دائرة تنمية المجتمع تنظم خلوة القطاع الاجتماعي الأولى للعام 2020

21 فبراير 2020 المصدر : •• أبوظبي-الفجر: تعليق 87 مشاهدة طباعة
نظمت دائرة تنمية المجتمع خلوة القطاع الاجتماعي الأولى للعام 2020 في إمارة أبوظبي يوم 20 فبراير في فندق ريكسوس جزيرة السعديات، وذلك بحضور معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، ومدراء العموم لجميع الجهات العاملة في القطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي.
وتأتي هذه الخطوة بما ينسجم مع جهود دائرة تنمية المجتمع الرامية إلى دعم تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة 2031، حيث استعرضت رؤية القطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي وأهدافه الاستراتيجية 2030، إلى جانب إنجازات القطاع خلال العام الماضي، كما جرى تسليط الضوء على جهود مختلف الجهات العاملة ضمن القطاع لضمان مستوى معيشة لائق لكافة أفراد المجتمع.

وتضمنت الخلوة جلسة حوارية مع متحدثين عالميين ومتخصصين في القطاع الاجتماعي وهم فابريس مورتن الخبير الاقتصادي في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومايكل جرين الرئيس التنفيذي لمؤسسة "سوشيل بروغرس إمبريتيف" الغير ربحية، إضافة إلى ورش عمل لمناقشة التحديات التي تواجه القطاع، ونقاشات حول كيفية قياس جودة الحياة، وإدراج مبادرات لتحسين جودة الخدمات في القطاع الاجتماعي، وطرق تطبيق مؤشر جودة الحياة في تقديم الخدمات لمجتمع أبوظبي وسكانه.
وجرى في نهاية الخلوة اعتماد مجموعة من أطر العمل والآليات والمبادرات والأفكار التي من شأنها دعم مستهدفات القطاع الاجتماعي بشكل عام ودائرة تنمية المجتمع والجهات الشريكة لها بشكل خاص، وإحداث تغيير شامل في منظومة عمل القطاع الاجتماعي والتعاون بين مختلف الجهات المجتمعية في إمارة أبوظبي.

وبهذا الصدد، صرح معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع: "يأتي تنظيم هذه الخلوة في إطار حرص دائرة تنمية المجتمع على تعزيز التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات بين مختلف الهيئات والمؤسسات الحكومية العاملة ضمن القطاع الاجتماعي في أبوظبي، وذلك بما يُسهل من عملية تطوير القطاع وتعزيز مساعيه الرامية إلى ترسيخ مجتمع متسامح وأمن مبني على قيم التسامح الاحترام والمصداقية والتعاطف وروح العطاء وحس المسؤولية بين مختلف الفئات المجتمعية".

وأشاد الخييلي خلال كلمته بجميع المشاريع والمبادرات النوعية التي كان لها الأثر على مجتمع إمارة أبوظبي، مؤكداً أن عام الاستعداد للخمسين هي البداية لمرحلة جديدة من الإزدهار والنماء. وان تطلعات القطاع تتحقق بتوفير مستوى معيشة لائق لمجتمع أبوظبي. وتعتبر الخلوة فرصة للتعمق في مفهوم جودة الحياة، والذي تعمل دائرة تنمية المجتمع بشكل دائم على مواءمة أهدافها مع الخطط والاستراتيجيات الحكومية للإرتقاء بمفهوم شامل ومتكامل لجودة الحياة.

وأكد معاليه: "أن دائرة تنمية المجتمع تلتزم بالوصول إلى رؤيتها في توفير حياة كريمة لكافة فئات المجتمع، وبتحقيق الرفاه الاجتماعي لجميع سكان أبوظبي مسترشدة برؤية الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الذي شدد على أهمية الرفاه والتنمية الاجتماعية لتمكين ازدهار ونمو المجتمعات، لذا تُسخر الدائرة جهودها في سبيل تمكين كافة أفراد المجتمع من تطوير إمكاناتهم وتحقيق أقصى استفادة ممكنة منها، وذلك من خلال مبادرات تقوم على قيم الاستفادة العادلة بالتعاون مع مختلف الشركاء والمنظمات العالمية والخبراء والمتخصصين في القطاع الاجتماعي".

من جانبه أكد سعادة المهندس حمد علي الظاهري، مدير عام هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي: "تُشكل خلوة القطاع الاجتماعي منصة مهمة للحوار وتوحيد الجهود حول قضايا هذا القطاع الحيوي"، وأننا في هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي نمضي بخطى واثقة لتحقيق رؤية وأهداف حكومة إمارة أبوظبي لتحقيق حياة كريمة لكافة أفراد المجتمع، ودعم جهود دائرة تنمية المجتمع في توحيد الرؤى وتكامل المشاريع بين مؤسسات القطاع الاجتماعي.

وصرح سعادة راشد عتيق الهاملي، المدير العام لمؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر بأن المؤسسة  تتولى الوصاية والنظارة القانونية على أموال القصر ومن في حكمهم وتوفير كافة وسائل التمكين والرعاية لهم. كما أنها تعمل على توفير الاستقرار للأسر المشمولة برعايتها من خلال الخدمات المقدمة والدعم الاجتماعي. حيث أن الدعم الرئيس واللامحدود من القيادة الرشيدة والشراكات (19شراكة) جميعها مدروسة لأهداف تصب لمصلحة القصر، المتمثلة في الجانب التعليمي والصحي والاستثماري بالإضافة إلى الجانب الاجتماعي. وجميع هذه الخدمات يتم توفيرها حرصًا على تعزيز الاستقرار  للأسر المشمولة وذلك بما يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة.

وصرحت سعادة سلامة عجلان العميمي، المدير العام لهيئة المساهمات المجتمعية – معاً قائلة: لقد حققنا منذ انطلاق الهيئة في شهر فبراير من عام 2019 إنجازات عديدة، تشكل محطات مهمة في رحلتنا للإيفاء بمسؤولياتنا في تعزيز ثقافة التعاون والشراكة التكاملية بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني،  وابرز هذه الإنجازات اطلاق حاضنة معاً الاجتماعية وهي الأولى من نوعها في المنطقة تعمل على دعم وتنمية الأفكار المبتكرة والمشاريع الاجتماعية الناشئة، وتطويرها لتصبح مؤسسات اجتماعية أو منشآت أهلية يكون لها دور فاعل في المجتمع، حيث تناولت الدورة الأولى موضوع أصحاب الهمم وسبل دمجهم في المجتمع، كما اطلقنا خلال العام نفسه الدورة الثانية من الحاضنة، وتركز على موضوع الصحة النفسية ، واستحدثنا "مسرع تطوير الأعمال" لتقديم الدعم اللازم لتوسيع نطاق الجمعيات والمؤسسات غير الربحية التي أنشئت بالفعل، والتي تعمل في قطاع الصحة النفسية.

وأضافت العميمي: وضمن محور المشاركة المجتمعية قدمنا بنجاح كبير مشروع "رحلة أجيال" الذي عمل على تكريس الدور المهم لكبار المواطنين والمقيمين في مجتمعنا، وشهدت المرحلة الثانية من المشروع شراكة مع مؤسسة "المباركة" الاجتماعية، لتوسيعه ليشمل المزيد من الأماكن في مدينة أبوظبي. كما اطلقنا منظومة عقود الأثر الاجتماعية في نوفمبر 2019 تبعها توقيع اتفاقية تعاون مع سوق أبوظبي العالمي واتفاقية أخرى مع دائرة البلديات والنقل، ونعمل حالياً على 24 مشروعًا مختلفًا يمكن أن يتم تطويرها ضمن منظومة عقود الأثر الاجتماعي، وتلقى صندوق الاستثمار الاجتماعي اول هبة من سعادة علي بن حرمل بقيمة 5 مليون درهم.

وتحدث سعادة عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي: "ملتزمون بدعم القطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي بمنجزات تنموية رياضية شاملة عبر خططنا الطموحة التي تبلورت بحصول أبوظبي على جائزة الوجهة السياحية الرياضية الرائدة في العالم لعام 2019، في ظل استضافة كبرى الفعاليات الرياضية الدولية، وانعكاسها الكبير على التفاعل المجتمعي بالرياضة، بجانب المكاسب المهمة التي حققتها الفعاليات والمبادرات الرياضية المجتمعية والنقلة النوعية التي شهدتها بزيادة أعداد المشاركين لعموم فئات المجتمع في كافة الأنشطة، بما يعزز النمط الرياضي الصحي والعصري لمجتمع أبوظبي، ويدعم مكانة العاصمة في مؤشرات التنافسية العالمية".

وأكد سعادة عبد الله عبد العالي الحميدان، الأمين العام لمؤسسّة زايد العليا لأصحاب الهمم أهمية الخلوة في استشراف مستقبل القطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي، وهي تحمّلنا جميعاً مسؤولية النظر في المرحلة المقبلة وماذا خططنا لها، وقال: مهما خططنا ووضعنا الاستراتيجيات لن نصل إلى أهدافنا ما لم تتضافر جهودنا وعملنا كفريق واحد في القطاع، مشيراً إلى أن كافة المبادرات والمشاريع التي تطلقها " زايد العليا " تأتي في إطار توجيهات قيادتنا الرشيدة تجسيدا للاهتمام الكبير والراسخ بأصحاب الهمم، وتعزيزا للعمل على تمكينهم ودمجهم في الحياة العامة.

وقالت سعادة مريم الرميثي مدير عام موسسة التنمية الأسرية إن ما حققه قطاع التنمية الاجتماعية من نتائج خلال عام 2019 برئاسة دائرة تنمية المجتمع وبجهود المؤسسات الاجتماعية العاملة في القطاع الاجتماعي ضمن الخطة الاستراتيجية لمحور التنمية الاجتماعية 2019-2023 من مبادرات ومسرعات يشير إلى الدعم اللامحدود الذي حظي به القطاع الاجتماعي من الحكومة ممثلةً في المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي؛ من أجل توفير سبل الرفاه للأسرة والمجتمع والارتقاء بجودة الحياة وتوفير حياة كريمة للجميع. وياتي دور موسسة التنمية الأسرية كأحد اللاعبين الرئيسين في الساحة الاجتماعية والمساهمين في تحقيق العديد من الإنجازات ضمن استراتيجية محور التنمية الاجتماعية ، حيث عملت الموسسة على تطوير خطتها الاستراتيجية الخمسية 2019-2023 لتساهم بفاعلية في تحقيق النتائج للأهداف والمحصلات ومؤشرات الأداء المسؤولة عن تنفيذها والمتمثلة في خمسة أهداف استراتيجية رئيسية بلغت نسبة إنجاز المشاريع والمبادرات البالغ عددها 15 مبادرة ومشروع استراتيجي 100%.

وصرحت الدكتورة نضال محمد الطنيجي، المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية: "إن مشاركتنا في الخلوة الاستراتيجية الأولى للقطاع الاجتماعي تكمن أهميتها في التعرف على توجهات وتطلعات رؤية القطاع الاجتماعي 2030 والاستراتيجية الخاصة بجودة الحياة لجعل إمارة أبوظبي رائدة عالمياً في مجال جودة الحياة، وتعزيز مكانتها حيث تضع الحكومة جودة حياة المواطنين على رأس أولوياتها وتعمل على التطوير المستمر وتحقيق الاستدامة في هذا القطاع المحوري بالإضافة إلى إيجاد أفضل المبادرات والبرامج التي تركز على تعزيز التعاون المشترك بين المؤسسات الاجتماعية، والتي تهدف الى مواءمة الخطط الاستراتيجية والتشغيلية ومشاريع ومبادرات القطاع الاجتماعي في أبوظبي، بهدف التعرف عن قرب على احتياجات مجتمع الإمارة في مختلف نواحي الحياة مما يسهم في الارتقاء بكافة الجوانب الحياتية ويحقق حياة كريمة لكافة أفراد المجتمع وبناء مستقبل أفضل للمجتمع ويسهم في دفع عجلة التقدم والازدهار والرخاء في الإمارات.

وصرح سعادة بشير المحيربي، المدير العم بالإنابة لهيئة أبوظبي للإسكان أن المواطن هو المحور الأساسي في التنمية والتقدم والتطور وبذلك تم وضع استراتيجية مدروسة تهتم بالمواطن تشمل برامج إسكانية تخدم المجتمع حيث تم العمل عليها بالشراكة مع الجهات العاملة في القطاع الاجتماعي. اليوم جاءت إنجازات القطاع لتحقق رؤية القيادة في تحقيق حياة كريمة لكافة أفراد المجتمع والحفاظ على الاستقرار الاجتماعي للأسرة. ويأتي قطاع الإسكان على رأس أولويات القيادة الرشيدة حيث تم تسخير ووضع إمكانيات ضخمة واستثمارات كبيرة في مجال إسكان المواطنين لتطوير المجتمعات السكنية في إمارة أبوظبي التي تتوافق مع التقدم الحضاري في العالم، وذلك لإيمان القيادة الرشيدة أنه من خلال هذه المبادرات والمشاريع الإسكانية يتم تهيئة البيئة المناسبة التي توفر مستقبلا مزدهراً للأجيال المقبلة.

يذكر أن دائرة تنمية المجتمع بصفتها المنظّم الرئيسي للقطاع الاجتماعي في أبوظبي تتولى مسؤولية وضع وتطبيق السياسات المناسبة التي تضمن تقديم خدمات جيدة، وتوفير الدعم بشكل منصف، والاهتمام بالفئات الاجتماعية عبر جميع القطاعات، والتعريف بالمسائل الاجتماعية التي تمس إمارة أبوظبي، إلى جانب مسؤولية تمكين الجهات الاجتماعية من توفير الرعاية والخدمات الجيدة والفعّالة لجميع أبناء مجتمع إمارة أبوظبي من خلال تبني منهج علمي مبني على الأسس العلمية والرؤى الغنية المكتسبة من المجتمع بمختلف قطاعاته.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      15468 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      6049 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      16535 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      12661 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      74773 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      67636 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      43713 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      42701 مشاهده