رغم غيابي.. إلا ان أعمالي لا تزال تعرض على الشاشات

سمية الخشاب: أقوم بالغناء والتلحين لتقديم أعمال مهمة ومختلفة

20 سبتمبر 2020 المصدر : تعليق 290 مشاهدة طباعة
تعمل الفنانة سمية الخشاب في الوقت الحالي على التحضير لفيلم سينمائي جديد، تعود من خلاله للسينما، بعد غياب 5 سنوات، بجانب مشاريع أخرى. وفي هذا الحوار، تتحدث سمية عن مشاريعها الجديدة وجلسة التصوير الأخيرة، التي خضعت لها، وأثارت جدلاً كبيراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وغير ذلك..
• لماذا اعتذرت عن فيلم "صابر وراضي" رغم حماسك للتجربة؟
-اعتذاري عن العمل جاء بسبب توقيت تصويره، في ظل ظروف انتشار فيروس كورونا، وهذا الأمر أثار مخاوفي وجعلني أتخذ قراراً بالاعتذار، رغم حماسي للعمل ورغبتي في تكرار تجربة التعاون مع بطل الفيلم أحمد أدم، خاصة أن تجربتنا السابقة "الرجل الأبيض المتوسط" من الأعمال التي حققت نجاحاً كبيراً لا تزال أصداؤه حتى اليوم.
• لكنك غائبة عن السينما منذ سنوات، فما السبب؟
-بالفعل، فآخر مشاركتي كان في فيلم "الليلة الكبيرة" بدور مميز حصلت عنه على ردود أفعال كثيرة إيجابية من الجمهور والنقاد، والغياب خلال الفترة الماضية لم يكن مقصوداً ولكنه مصادفة ارتبطت بشكل واضح برغبتي في البحث عن أعمال تضيف لرصيدي الفني ولا تنتقص منه، وفي الوقت الحالي هناك مشروع جديد أعمل عليه، لكن لن اتحدث تفاصيله حتى يكتمل بشكل نهائي ونستعد لبداية التصوير، وسيكون تجربة مختلفة ومميزة.
• وهل هذا الأمر هو سبب غيابك عن الدراما أيضا؟
-بالفعل، لأنني لا أرغب في التواجد لمجرد أن يقال إنني موجودة، ورغم غيابي عن الدراما منذ ثلاث سنوات بعد مسلسل "الحلال" لكن أعمالي لا تزال تعرض على الشاشات، سواء في الدراما أو السينما، وهذا الامر يجعلني أشعر بمسؤولية كبيرة في اختياراتي، فما أقدمه هو أعمال تبقي مع الجمهور وتعرض باستمرار، وليس أعمال لمجرد الوجود في موسم درامي محدد ولا تلقى نجاحاً يستمر بعد نهاية العرض أو حتى العرض الثاني.
• إلى أي مدى أثر انشغالك بالغناء على التمثيل؟
-لم يؤثر على الإطلاق، لكني أقوم بالغناء والتلحين لتقديم أعمال مهمة ومختلفة، وأعمل على تحضير جميع الاغنيات الخاصة بي بشكل مختلف ومميز، وخاصة الاغاني الخاصة بالمرأة التي ادافع فيها عن حقوقها مثل "عربية أنا" و"بستقوي"، والحمد لله ردود الفعل على هذه الاغنيات جيدة للغاية، لأنني تطرقت إلى جوانب غير متناولة بشكل واضح، فبرأيي أن المرأة تفتقد من يدافع عنها، خاصة عندما تتعرض للعنف.
• لكنك تحرصين على تلحين الأغاني بنفسك، فما السبب؟
-تلحيني للأغنيات بدافع شخصي لأن الأغنية اقوم بالدندنة فيها خلال غنائها، لذا اجد اللحن يخرج مني تلقائيا، خصوصا عندما تكون الاغنية خاصة بالمرأة، والحمد لله ردود الفعل جيدة عن الاغاني التي قمت بتلحينها حتى الآن.
• هل يمكن أن تقدمي أغنية "مهرجانات" خاصة مع الرواج الكبير لهذه النوعية من الأغاني؟
-بطبعي أميل للتجريب والتنوع، وتجربة غناء المهرجانات بالنسبة لي تجربة جديدة أحب ان اخوضها، خاصة أنني اعجب بها، لكن تحفظي الوحيد عليها وجود بعض الكلمات غير اللائقة، والتي لا يصلح أن تكون ضمن الاغاني، وإذ وجدت أغنية جيدة لن اتردد في تقديمها.
• ما رأيك في ظاهرة انتشار عرض الاعمال الدرامية عبر بعض المنصات الالكترونية؟
-ظاهرة جيدة جداً، ويمكن ان اقول إننا تأخرنا في بدء عرض الاعمال على المنصات الالكترونية، خاصة أن هناك اهتماما بها منذ سنوات بالخارج، وخلال السنوات الماضية كان يجب أن نكون أسرع في التعامل معها وعرض انتاجنا من خلالها، فهي تلقى رواجاً كبيراً، وباعتقادي خلال السنوات القليلة المقبلة سيكون العرض الأول دوماً لغالبية الأعمال على المنصات الالكترونية.
• أثرت الجدل بالصورة الأخيرة وسط حبيبات البرتقال، كيف وجدت ردود الفعل على جلسة التصوير؟
-أشعر بسعادة كبيرة منذ طرح هذه الصور عبر حساباتي الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أن ردود الفعل عليها كانت ايجابية للغاية، وكنت سعيدة بما لمسته من تعليقات ايجابية، سواء عبر حساباتي أو حتى في الشارع، والفكرة نفسها كانت مختلفة وجريئة، والمخرج الفني ايهاب عادل هو صاحبها وهو صديق تعاونت معه في عدة أعمال قبل ذلك.
• هل قمت بشراء نوعية محددة من ثمرات البرتقال؟
-أمتلك في منزلي شجرة للبرتقال، وقمت بقطف الثمرات منها، فبطبعي أهتم بالزرع في المنزل، ولدي شجرة للبرتقال وأخرى للمانجو بجانب نباتات اخرى اقوم بزراعتها من بينها الريحان والنعناع، وهذا الأمر من اهتماماتي بشكل كبير على المستوى الشخصي بعيداً عن التمثيل، وأهتم برعاية الاشجار في منزلي باستمرار.
• هل تهتمين بالتفاعل مع الجمهور عبر مواقع التواصل؟
-بالتأكيد، فهذا الأمر مهم للغاية، خاصة أن لدي قاعدة جماهيرية كبيرة عبر مختلف المنصات، وأقوم بالاستفادة من تعليقات الجمهور والتفاعل معها، أما بعض الشخصيات المسيئة فلا أعطيها اهتماماً، فالفنان يقدم فنه للجمهور ويكون مهتما بمعرفة رد فعلهم وانطباعتهم عن ما يقدمه.


التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      17783 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      8121 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      19043 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      1128 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      77094 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      69660 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44747 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43630 مشاهده