وُضعت للتوقيع وتمهيدا لحلّ البرلمان

عريضة لسحب الثقة من الغنوشي والشواشي

15 سبتمبر 2021 المصدر : •• الفجر -تونس تعليق مشاهدة طباعة
- إعلام برلمانات العالم بعدم التعامل مع الغنوشي والشواشي بصفتهما ممثلين عن رئاسة البرلمان

انطلقت مشاورات بين عدد من الكتل البرلمانية حول عريضة جديدة لسحب الثقة من راشد الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب المجمد ونائبته سميرة الشواشي ببادرة من كتلة الحزب الدستوري الحر التي وضعت نصا لسحب الثقة بتاريخ 12 سبتمبر 2021.

وتتضمن العريضة أن الغنوشي اظهر عجزا كبيرا في ادارة المجلس وضرب بالنظام الداخلي عرض الحائط واتجه نحو توظيف موقعه على راس المؤسسة التشريعية لينفذ مخططات التنظيم الذي ينتمي اليه وتجاوز صلاحياته وتدخل في صلاحيات رئاسة الجمهورية على مستوى السياسة الخارجية واساء لصورة تونس وخلق مناخا من الاحتقان والتوتر داخل المؤسسة ولجأ الى تجنيد انصاره لتعنيف معارضيه وإخراس اصواتهم وحوّل قبة البرلمان الى ساحة تطاحن وتناحر مما ادى الى تشويه صورة المجلس لدى الراي العام واتخاذ قرار تعليق اختصاصه بموجب القرار الصادر في 25 يوليو 2021.

واضافت العريضة وتبعا لما قام به راشد الغنوشي اثر تعليق عمل المجلس من اتصالات مكثفة بجهات خارجية قصد التحريض على الوطن وطلب التدخل الخارجي في شؤون البلاد مستعملا صفته كرئيس برلمان شرعي ضحية الانقلاب وما عمد اليه مؤخرا من تكليف فردي لبعض النواب لتمثيله في ملتقى دولي بالخارج في خرق واضح لمقتضيات النظام الداخلي الذي يفرض تمرير هذه القرارات على مكتب المجلس وفي تحد صارخ للقرار الرئاسي بتعليق اختصاصات البرلمان.

وجاء في العريضة حول سبب سحب الثقة من النائبة الاولى لرئيس البرلمان سميرة الشواشي ونظرا للدور الذي قامت به النائب سميرة الشواشي في تنفيذ كل خياراته المخالفة للنظام الداخلي اثناء توليها رئاسة الجلسات العامة واجتماعات الهياكل وتسببها في خلق حالة من التشنج نظرا لتعسفها المستمر على نواب المعارضة وخرقها لإجراءات ومواصلة دعمها الغنوشي اثناء فترة التدابير الاستثنائية من خلال لقاءاتها بالوفود الخارجية التي قدمت الى تونس واستعمال صفتها كنائب اول لتمرير اقتراحاته وطلباته في الاستقواء بالخارج.

وشددت العريضة على ان سحب الثقة من الثنائي المذكور يمثل درء لكل المخاطر التي تنتج عن تصرفاتهما اثناء فترة تعليق الاختصاصات وفي انتظار الحسم في مآل المجلس طبقا للآليات الدستورية مبرزة ان سحب الثقة للإعلان عن عدم اعتراف النواب الموقعين على العريضة بالغنوشي والشواشي كممثلين لرئاسة البرلمان وعدم التزامهم بأية تصرفات او تصريحات تصدر عنهما.

   واشار نص العريضة الى انه سيتم توجيه اعلام في ذلك الى كل البرلمانات الدولية لعدم التعامل مع الغنوشي والشواشي بصفتهما ممثلين عن رئاسة البرلمان مبينا ان ذلك في انتظار قرار رئيس الجمهورية في علاقة بمآل البرلمان طبقا للآليات الدستورية. وأكدت نسرين العماري النائبة عن كتلة الاصلاح في تصريح إذاعي أمس الثلاثاء ان عريضة سحب الثقة تحظى بدعم نواب كتل الدستوري الحر وتحيا تونس والاصلاح ومستقلين وأنها ستكون محل نقاش مع كتلتي الشعب والتيار.وكانت عبير موسي رئيسة كتلة الدستوري قد اكدت ان نواب الحزب وضعوا امضاءاتهم على ذمة رئيس الجمهورية لتمهيد اي حل دستوري بما في ذلك حل البرلمان.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      19671 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      10402 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      21458 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      2187 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      79439 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      71279 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      45939 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      44720 مشاهده