خلال كتابة (حكايتي) واجهتْني صعوبات كثيرة

فيفيان أنطونيوس: لا شيء يمنع من أن تكون الممثلة صغيرة وجميلة

13 سبتمبر 2021 المصدر : تعليق مشاهدة طباعة
مع مسلسل (حكايتي)، تكون الممثلة اللبنانية فيفيان أنطونيوس وقّعت عملها الثالث ككاتبة، إذ سبق أن كتبتْ عمليْن هما (شوارع الذل) و(إلى يارا).
وتؤكد أنطونيوس في هذا الحوارعلى أنها تراهن كثيراً على هذا المسلسل، لأنها كتبته بمفردها بعدما كانت قد تشاركت في المسلسلين السابقين مع الفنانة لورا خباز.


• تشاركين في مسلسل (حكايتي) كتابةً وتمثيلاً، وهو أول عمل من بطولة ماريتا الحلاني، فما موقفك من إسناد البطولة الأولى لوجوه جديدة؟
- لستُ ضدّ هذا الأمر، ولكن يجب أن تشتغل الفنانة على نفسها.
ماريتا لا تملك خبرة في التمثيل، وهي برزت بشكل لافت في أول أدوارها في مسلسل (عشرين عشرين)، وستطلّ كبطلة أولى في مسلسل (حكايتي)، ولكن ماريتا اشتغلت على نفسها ودرست التمثيل تحت إشراف أستاذ خاص.
لا يمكنني أن أكون ضد هذا الموضوع، لأنني من الممثلات اللواتي سنحت لهن الفرصة للعب أدوار البطولة في عمر مبكر وكنت لا أزال أتابع دراستي الجامعية، ولكنني اشتغلت على نفسي، ومَن لا يفعل ذلك فلا بد وأن يختفي بعد أول فرصة تتاح له.
لا شيء يمنع من أن تكون الممثلة صغيرة وجميلة، شرط أن تشتغل على نفسها، وأن تكون محاطة بممثلين مخضرمين، لأنها لا يمكن أن تفعل شيئاً بمفردها.

• لماذا تغّير اسم المسلسل من (الحي الشعبي) إلى (حكايتي)؟
- لأن اسم أغنية شارة المسلسل هو (حكايتي)، وهو سيُعرض في سبتمبر الجاري.
الأغنية جميلة جداً، وهي من كلمات وألحان الفنان عاصي الحلاني، وكلامها يعكس موضوع المسلسل الذي يروي حكاية كل شخص منا، وكل ممثل مُشارك فيه لديه حكاية، ولذا تغيّر اسمه إلى (حكايتي) ونحن أحببناه وشعرنا بأنه قريب إلى القلب أكثر من العنوان الأول.

• لماذا تراهنين على (حكايتي)، مع أنه ليس الأول الذي كتبتِ نصه؟
- قبل (حكايتي) كتبت مسلسل (شوارع الذل)، وهو حقق نجاحاً كبيراً، ولكنني لم أكتبه بمفردي بل بمشاركة لورا خباز، أي كنا رأييْن، والرأيان أفضل دائماً من الرأي الواحد، وهذه المرة تحديتُ نفسي وكتبتُ (حكايتي) بمفردي، وكان خوفي كبيراً جداً، خصوصاً أن عدد حلقاته يزيد على الـ50 حلقة.
خلال الكتابة، واجهتْني صعوبات كثيرة وبدأنا التصوير قبل الانتهاء من كتابته، وهذا الأمر زاد توتري، لأنني أخاف من الفشل وأحب أن أكون مثالية في أي عمل.
هناك الكثير من المسلسلات التي تم الرهان عليها لكنها لم تنجح، ومسلسلات أخرى بسيطة أَحَبّها الناس، ولذا لا يمكن التوقع ماذا يحب الناس، ويظل القلق موجوداً.

• وكتبتِ أيضاً (إلى يارا)؟
- وهو كان مع لورا خباز أيضاً. أتمنى أن يكون وجهي خيراً على مروان حداد، لأنه طلب مني أن أكتب مسلسلاته المقبلة، وحالياً أنا بصدد كتابة مسلسل جديد، ولذا قلتُ له أنا حريصة على التعامل معك وأتمنى أن تكون لديّ القدرة على تَدارُك أخطائي في العمل المقبل.

• هل تلقيتِ عروضاً من غير مروان حداد؟
- العروض متوافرة، ولكنني متريثة كي أتأكد من أصداء مسلسل (حكايتي)، فإذا كانت إيجابية عندها أحقق ما أريده. أحياناً يحلم الإنسان بنتيجة معيّنة لعمله، ولكن بعد تنفيذه يجد أنها لم تكن على قدر توقعاته، لأن هناك ممثلين يضيفون إلى النص وآخَرين يسيئون إليه، فتبدو الجُمَل سخيفة.
ولذا أتفهّم كلوديا مرشليان عندما كانت (تعصّب وتزعل)، وأتفهّم أي كاتب وأضع نفسي مكانه. عندما دخلتُ مجال الكتابة، اكتشفت أن الممثّل يمكن أن يرفع من مستوى النص أو يمكن أن يهبط به.

• وهل شاركتِ في اختيار الممثلين، وماذا يضيف هذا الأمر إلى العمل؟
- نعم شاركتُ في اختيار الممثلين كما يحصل في أي شركة إنتاج أخرى. الكاتب يعرف أكثر من المُنْتِج مَن هو الممثل المُناسِب لكل دور يكتبه.
لكنني لم أطلب من مروان حداد المشاركةَ في المسلسل كممثلة، بل هو الذي عرض عليّ تقديم دور (نجاة)، وأرفض أن أفرض نفسي كممثلة في أي عمل من كتابتي مع أنني ممثلة.
مروان حداد ساعَدَني بقدر استطاعته، وهناك عدد كبير من الممثلين يشاركون في المسلسل، ما تطلب دفع أموال طائلة.
لا يوجد فيه بطل واحد، بل هو يقوم على البطولات المشتركة، وفيه ممثلون من كل الأعمار وهذا أمر أَفْرَحَني كثيراً.

• وبالنسبة إلى المُخْرِج؟
- والمُخْرِج أيضاً يتدخّل في اختيار الممثلين. نحن عملْنا كثلاثي في اختيار الممثلين، وتوافقنا على كل الأسماء المطروحة.
مروان حداد شخصٌ مَرِن ويستمع كثيراً للرأي الآخَر، ولا يرفض أي ممثل من دون أن يناقش الأسباب، وأريد أن أتوجه إليه بالشكر وإلى كل الممثلين الذين ساعدونا، وكلهم ممثلون محترفون ووضعوا أيديهم بأيدينا ووقفوا وقفة شجاعة من أجل استمرارية المسلسل اللبناني.
معنا أسعد رشدان، وجيه صقر، نغم أبو شديد، ميراي بانوسيان، هشام أبو سليمان، وحتى الضيوف محترفون ومن بينهم الإعلامي محمد قيس الذي أراهن عليه كثيراً، وهو اشتغل على نفسه كثيراً كما ماريتا الحلاني، ويشكلان معاً ثنائياً مهضوماً، وكذلك جيهان خماس وأنور نور، وأيضاً جو صادر.
المسلسل يجمع بين جيل الشباب وجيل الكبار وكلهم أبطال.

• هل توافقين على أن ميول الجيل الجديد تغيّرت واتجهت نحو التمثيل بعدما كان الشباب خلال الأعوام الماضية يفضلون الغناء؟
- هذا صحيح، والسبب في ذلك أن التمثيل هو القطاع الفني الوحيد الذي لم يتوقف خلال أزمة (كورونا) وهو سيستمر بإذن الله، خصوصاً بوجود المنصات التي تشتري المسلسلات.
يُفترض بالمسلسل اللبناني أن ينهض، مع أنني أعمل مع كل المُنْتِجين وأحب الأعمال المشترَكة وأجد أن الممثلين السوريين يعطونها ثقلاً كبيراً، ولستُ عنصرية من هذه الناحية.
المنصات أتاحت فسحةً من الأمل أمام المسلسل اللبناني، وربما تفتح المحطات العربية أبوابها له، وهذا أمر ضروري لأن الأجور متدنية جداً.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      19671 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      10402 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      21458 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      2187 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      79439 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      71279 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      45939 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      44720 مشاهده