بالتعاون المشترك بين جامعة الشارقة وجامعة لوبك الألمانية

مناقشة أولى أطروحات الدكتوراة في الطب الجزيئي بكلية الطب

31 مايو 2020 المصدر : •• الشارقة – الفجر: تعليق 25 مشاهدة طباعة

نوقشت بكلية الطب جامعة الشارقة وعلى مدى يومين أربع أطروحات للدكتوراة في تخصص الطب الجزيئي، والتي تُعد من أولى الرسائل المتخصصة في هذا المجال المهم على مستوى جامعة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة. تابع المناقشات التي تمت باستخدام تقنيات التواصل عن بُعد الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة. حيث أشاد بالمستوى العلمي والأكاديمي للباحثين، كما رفع أسمى آيات التهنئة والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة -حفظه الله تعالى ورعاه- بهذا الإنجاز والذي جاء بناء على رعاية ودعم سموه المتواصل لجامعة الشارقة، بما يساهم أيضاً في تحقيق هذه المكانة لجامعة الشارقة باعتبارها من أولى الجامعات المتخصصة في هذا المجال محلياً وإقليمياً. وقد أشار الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي إلى أن برنامج الدكتوراة في الطب الجزيئي وتطبيقاته يتم تدريسه بالتعاون مع جامعة لوبك الألمانية كواحدة من كبريات الجامعات الطبية المتخصصة في هذا المجال عالمياً، بما يتيح للباحث الحصول على شهادتين للدكتوراة من جامعتي الشارقة ولوبك.

وأضاف سعادة مدير الجامعة أن تخصص الطب الجزيئي وتطبيقاته له أهمية كبيرة في القطاع الصحي بصفة عامة والمستشفيات العلاجية بصفة خاصة، وذلك لأنه يتم بالتطبيق على عدد كبير من الأمراض الشائعة ومنها السكري، والسرطان، والروماتيزم والروماتويد، وغيرها من الأمراض والمجالات الصحية. ويساعد هذا التخصص بتطبيقاته المتنوعة في أن يكون المجمع الطبي بجامعة الشارقة والذي يتكون من كليات الطب والعلوم الصحية وعدد من المراكز والمعاهد البحثية واحداً من أهم المجمعات البحثية الطبية على المستوى الإقليمي.

من جانبه أكد الأستاذ الدكتور قتيبة حميد نائب مدير الجامعة لشؤون الكليات الطبية وعميد كلية الطب، على أنه قد تم خلال السنوات الأربعة الماضية طرح أكثر من عشرة برامج في الماجستير والدكتوراة بالكليات الطبية والعلوم الصحية في جامعة الشارقة، ويُعد برنامج الطب الجزيئي من أكثر تلك البرامج إقبالاً من جانب الباحثين للالتحاق به، حيث يدرس به الآن أكثر من 70 طالباً في مختلف مراحله، كما تم مؤخراً تخريج 12 طالب وطالبة في مرحلة الماجستير، حيث تتنوع الدراسة به ما بين الجانب النظري والجانب التطبيقي.

ونحتفي جميعاً الآن بمناقشة أول أربع أطروحات للدكتوراة من هذا البرنامج وهي الأولى في تاريخ الجامعة وفي دولة الإمارات العربية المتحدة بهذا التخصص، والتي اتسمت بالمستوى العلمي المتميز تحت إشراف نخبة من أعضاء الهيئة التدريسية بجامعة الشارقة وجامعة لوبك، وتمت مناقشتها من عدد من العلماء والمختصين من جامعات داخل الدولة وخارجها. بدأت المناقشات بالأطروحة التي قدمها الباحث محمود ياسين حاجم المشهداني، في موضوع “الاستخدام المتكامل لتقنيات الأوميكس لفك شفرة الأمراض ذات الآليات المعقدة وغير المتجانسة مثل مرض الربو الشديد، حيث تكونت لجنة الإشراف على الأطروحة من كل من الأستاذ الدكتور قتيبة حميد عميد كلية الطب، والأستاذ الدكتور رفعت حمودي الأستاذ بكلية الطب جامعة الشارقة، كما تكونت لجنة المناقشة والحكم على الأطروحة من الأستاذ الدكتور ابيولا سينوك بكلية الطب جامعة محمد بن راشد، مناقشاً خارجياً، والأستاذ الدكتور محمد الحجاج الأستاذ بكلية الطب بجامعة الشارقة، والأستاذ الدكتور ربيع حلواني الأستاذ بكلية الطب بجامعة الشارقة مناقشان داخليان.

ثم قدمت الباحثة راكيه راماكريشنان، الأطروحة الثانية في موضوع “دور الميتوكوندريا في تطور تليف مجرى الهواء في الربو الحاد، حيث تكونت لجنة الإشراف على الأطروحة من كل من الأستاذ الدكتور قتيبة حميد، والأستاذ الدكتور رفعت حمودي الأستاذ بكلية الطب جامعة الشارقة، والدكتور بسام محبوب الأستاذ المشارك بكلية الطب بجامعة الشارقة، كما تكونت لجنة المناقشة والحكم على الأطروحة من الأستاذ الدكتور عادل شويرتاني بكلية الطب من جامعة ماكجل في كندا، مناقشاً خارجياً، و الدكتور محمد صالح الأستاذ المشارك بكلية الطب بجامعة الشارقة، و الدكتور محمد رحماني الأستاذ المشارك بكلية الطب بجامعة الشارقة مناقشان داخليان.

أما الأطروحة الثالثة فقدمتها الباحثة نهى مسعد طه حسن الإمام، في موضوع “دور الخلايا القاتلة الطبيعية في السرطان وأمراض المناعة الذاتية: سرطان القولون والتهاب المفاصل الروماتويدي كنموذج”، حيث تكونت لجنة الإشراف على الأطروحة من كل من الأستاذ الدكتور عزام مغزاجي نائب عميد كلية الطب للدراسات العليا بجامعة الشارقة، والدكتورة سعاد هناوي استشاري أمراض الروماتيزم بوزارة الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأدار المناقشة الأستاذ الدكتور طالب الطل مدير معهد الشارقة للأبحاث الطبية. كما تكونت لجنة المناقشة والحكم على الأطروحة من الأستاذ الدكتور معاوية حمد مناقشاً خارجياً، والدكتور رياض بن دردف، والدكتورة إيمان طلعت مناقشان داخليان. 

وأخيراً قدمت الباحثة حياة سعد محمد عثمان الجيبة جي الأطروحة الرابعة، والتي جاءت بعنوان “اكتشاف الخصائص المرضية والعلاجية للفوسفولابيز اكس دي ثري كهدف جزيئي للسكري”، ترأس المناقشة الأستاذ الدكتور قتيبة حميد، وأشرف على الأطروحة الأستاذ الدكتور نبيل سليمان والدكتور جلال تنيرة، كما ضمت لجنة المناقشة كل من الأستاذ الدكتور سمير عوض الله مناقشاً خارجياً، والدكتورة مها صابر مناقشاً داخلياً، والدكتورة إيمان أبو غربية مناقشاً داخلياً.  وقد حضر المناقشات الأستاذ الدكتور رأفت العوضي عميد كلية الدراسات العليا. وعدد من أعضاء هيئة التدريس والباحثين بكلية الطب. من جانبهم أثنى الباحثون على المستوى العلمي والأكاديمي للبرنامج مؤكدين على أهمية تلك الأطروحات المقدمة في خدمة المجتمع المحلي، حيث أكد الباحث محمود ياسين أن مرض الربو (Asthma) من أكثر أمراض التهابات الجهاز التنفسي المزمنة انتشاراً في العالم، لذلك تم اختيار موضوع دراسته حول التركيز على فهم جذور المرض لمحاولة تحديد مؤشرات حيوية يمكن فحصها بطريقة فعالة ورخيصة لمعرفة إن كان الشخص مصاباً بالربو من عدمه، بما يساعد الأطباء في التشخيص الدقيق.

وقد تم تحديد مؤشرات حيوية متمثلة بالبصمة الوراثية للحامض الرايبوزي منقوص الأوكسجين التي يمكن استخراجها من لعاب المريض دون الحاجة لأخذ خُزعة من الرئة أو سحب دم وقد تم تجريب الفحص على المرضى وأثبت قدرته على مساعدة الأطباء في التشخيص وتم الحصول على موافقة أولية للحصول على براءة اختراع من مكتب الاختراعات الأمريكي.

أما الباحثة نهى مسعد طه حسن الإمام فقد أضافت قائلة “ تهدف هذه الدراسة إلى زيادة هجرة الخلايا القاتلة الطبيعية إلى مواقع سرطان القولون باستخدام العقاقير: ثنائي ميثيل فومارات (DMF) أو مونوميثيل فومارات (MMF) التي تزيد من قابليتها لقتل الخلايا السرطانية. كما تم استخدام أدوات متعددة لتحديد الجينات التي تميز بين الخلايا المناعية المختلفة والخلايا القاتلة الطبيعية، وتميز بين الخلايا القاتلة الطبيعية لمرضى التهاب المفاصل الروماتويدي والأفراد الأصحاء. حيث ستساعد هذه الدراسة في زيادة فهم الدور المحتمل للخلايا القاتلة الطبيعية في السرطان وأمراض المناعة الذاتية. وبالتالي، تشير نتائجها إلى أنه يمكن تسخير الخلايا القاتلة الطبيعية كأداة للعلاج المناعي للسرطان وتشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      16660 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      7060 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      17808 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      462 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      75923 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      68648 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44109 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43078 مشاهده