وصولهما يثير الكثير من الأسئلة:

هل سيلتحق هاري وميغان بكوخهما في كندا...؟

16 يناير 2020 المصدر : •• الفجر – هيلين فيسيير ترجمة خيرة الشيباني تعليق 245 مشاهدة طباعة
-- تفتقر كندا الى قليل من السحر، وقد تكون جرعة ساسكس، حتى بدوام جزئي، هي ما تحتاجه فقط
-- ما يثير قلق الكنديين أكثر،هو من سيدفع فاتورة ضمان أمنهما
-- سيتعين على الثنائي الملكي الخضوع لإجراءات الهجرة العادية
-- تورنتو هي على الأرجح الخيار الأفضل حيث لميغان أصدقاء
-- يمكن أن يتوج هاري وميغان مباشرة ملكا وملكة على كندا
-- لا يزال بإمكان الدوق والدوقة الهجرة إلى لوس أنجلوس، أين تعيش والدة ميغان

 
أين سيستقر ميغان وهاري خلال إقامتهما في كندا؟
 هذا هو السؤال الكبير الذي يثير صخب شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام. هناك بالطبع جزيرة فانكوفر، حيث أمضيا عطلة دامت ستة أسابيع داخل مقرّ رائع على حافة الماء. منطقة معزولة بعض الشيء، الا ان المناخ الماطر سيذكرهما بلندن.  
 اما إذا كانا يرغبان في تجميد المصورين الباباراتزي، فيمكنهم دائمًا الإقامة في توكتوياكتوك -توك، باسمها الصغير عند السكان المحليين -وهي قرية يبلغ عدد سكانها 898 نسمة، في أقصى الشمال، وتتمتع بميزة كونها الكيان الوحيد في القطـــــب الشمالي المرتبط بطريق برّي.
   من الأفضل، في المقابل، تجنب مونتريال، بما ان كبيك عرين للمناهضين للملكية منذ أن تنازلت عنها فرنسا في القرن الثامن عشر للإنجليز. وعام 1964، أثناء زيارة إليزابيث الثانية، تم قمع المظاهرات بعنف هناك... وتبقى تورنتو هي، على الأرجح، خيارا أفضل.

 
  إنها أكبر مدينة في كندا، وبوتقة انصهار في اوج ازدهارها على بحيرة أونتاريو، تحتضن وادي سيليكون مِصغر.
ثم ان لميغان ماركل أصدقاء هناك، خصوصا جيسيكا مولروني، زوجة ابن رئيس الوزراء السابق، وهناك ايضا، صوّرت مسلسلها التلفزيوني “سوتس” طيلة سبع سنوات.
    قبل بضع سنوات، قالت: “لا يوجد باباراتزي، إذن من السهل حقًا أن تعيش حياة طبيعية”. وهي ملاحظة أكثر إيجابية من تلك التي أدلى بها الأمير فيليب، أثناء زيارة إلى كندا عام 1976، حيث صرح: “لا نأتي إلى هنا لاستعادة اللياقة. تذكروا، ان هناك العديد من الطرق والوسائل الأخرى لقضاء وقت ممتع. «
     في كل الاحوال، يبدو أن الكنديين مستعدون لاستقبالهما بأذرع مفتوحة. على الأقل، طالما أنهما لا يكلفانهم أي شيء. وحسب استطلاع للراي، فان 60 بالمائة من السكان يؤيدون تعيين الأمير هاري في منصب الحاكم العام، الممثل المحلي للتاج، وحتى 47 بالمائة من كيبيك! المشكلة الوحيدة، ان المنصب مشغول. وفي غياب دور الحاكم العام، يمكن أن يتوّج الأمير هاري وميغان ماركل مباشرة، ملك وملكة كندا، وفقًا لنظرية فيليب لاغاس.

    وكان هذا الأستاذ في جامعة كارلتون، والمتخصص الكبير في الملكية، استمتع في نص بإحصاء وجرد ثغرات نظام يسمح بهذا التتويج. “وفقًا لتفسير الحكومة الفيدرالية حول الخلافة الملكية في كندا، يمكن بلا شك أن نجعل من هاري ملكًا على كندا بموجب قانون بسيط ... أو تعديل. ومن الواضح أنه ليس مؤكدا أن السكان أو المحكمة العليا سيهضمان ذلك.
   على عكس أستراليا، على وجه الخصوص، ان تكون ملكية دستورية لا يثير جدلاً كبيراً. ومع ذلك، فقد تراجعت العلاقات الدبلوماسية والثقافية مع إنجلترا. لا تزال اليزابيث الثانية على اوراق بقيمة 20 دولارًا، الا ان وزير الخارجية أزال صورتها في المدخل، لتحل محلها صورا لمناظر طبيعية. ومنذ عام 1965، تبنى العلم الكندي ورقة القيقب، وتخلى عن علم الاتحاد جاك، وقد مر أربعون عامًا منذ أن تم تغيير النشيد الوطني من فليحفظ الله الملكة، إلى يا كندا.

   «يوجد في البلاد الكثير من الأشياء الرائعة”، قالت صحيفة تورنتو ستار في افتتاحية قبل الإعلان الرسمي. “ولكن دعونا نعترف، اننا نفتقر إلى بعض السحر، وقد تكون جرعة ساسكس، حتى بدوام جزئي، هي ما نحتاجه فقط».
    وغرّد رئيس الوزراء جاستن ترودو في ديسمبر، عندما وصل الزوجان الملكيان لقضاء إجازتهما: “إلى الأمير هاري وميغان وأرتشي: نتمنى لكم إقامة سعيدة ومريحة في كندا. أنتم بين الأصدقاء هنا، ومرحّب بكم دائمًا”. وعرضت سلسلة مقاهي تيم هورتنز، على الزوجين “قهوة مجانية مدى الحياة».
   ومع أننا نتخيل ان هاري من أنصار الشاي وشاربيه، فان هذا الاقتراح أثار انتقادات عنيفة للغاية على الشبكات الاجتماعية حيث وجد اصحابها أنه من المخزي أن تهدي السلسلة القهوة لثنائي مليونير، بينما ترفض منح زيادة في الأجور لموظفيها.

    ولئن لم تطارد وسائل الإعلام الكندية دوق ودوقة ساسكس مثل صحف التابلويد في لندن (خلال إجازتهما بستة أسابيع في جزيرة فانكوفر، لم تنشر اي صورة مسروقة)، فإن وصولهما يثير، مع ذلك، الكثير من الأسئلة. فحتى وان كانت جدته رئيسة دولة كندا، فهي لا تحمل الجنسية الكندية، وبالتالي، فإن حفيدها لن يتمتّع بوضع المواطنة اوتوماتيكيا.
     لذلك، وككلّ الأشخاص العاديين، سيتعين عليهما الخضوع لإجراءات الهجرة العادية. هاري، كمواطن بريطاني، يمكنه البقاء طيلة ستة أشهر بدون تأشيرة. ومن ثم، فإن الزوجين ربما يتجهان، في البداية، الى التنقّل ذهابا وايابا من والى إنجلترا. لكنهما لن يكونا قادرين على العمل في كندا. ومع ذلك، يمكنهما الحصول على تأشيرة إذا ما تعهدا بالاستثمار في كندا عبر برنامج المستثمر المهاجر.

    من الواضح، أن بإمكان جاستن ترودو منحهما وضع المقيم متذرّعا “بالاعتبارات الإنسانية”، لكن يجب تحديد تلك الاعتبارات؟ طردا من قصر باكنغهام؟ كما قد يعتبر أيضًا ان الامر يتعلق بشخصيات مهمة على الصعيدين الثقافي أو الاقتصادي، تعود بالنفع على كندا، وهذا تمييز يُعطى عمومًا للفنانين... ان أي امتياز سيُمنح لهاري وزوجته سينظر اليه بعين السوء.

أي تكلفة لدافع الضرائب الكندي؟
    ما يثير قلق السكان أكثر، هو من سيدفع الفاتورة لضمان امنهما؟ في الوقت الحالي، تدفع كندا مقابل حماية الشرطة المركبة، لأن المسالة ترتبط بأشخاص محميون دوليًا. الا ان وضعهما سيتغير.
   تقدر تكلفة الأمن السنوي بحوالي 1.5 مليون دولار أمريكي، وفي مقابلة تلفزيونية، أوضح جاستن ترودو أن حكومته “حتى الآن” لم تشارك في المناقشات. “أعتقد أن معظم الكنديين يدعمون بشدة استقبال الزوجين الملكيين هنا، لكن كيف ستسير الامور، وما هي ماهية التكاليف، لا يزال هناك الكثير من النقاش. «
   ولئن كان الكنديون بخيلين للغاية، فلا يزال بإمكان الدوق والدوقة، الهجرة إلى لوس أنجلوس، اين تعيش والدة ميغان.
   انهما يتمتّعان بكثير من الدعم في الولايات المتحدة، وقد كتبت صحيفة نيويورك تايمز، مقالة افتتاحية هزلية: “لا ينبغي انتقاد الأمير هاري وميغان كمنشقين عن نظام قديم، وانما الاحتفاء بهما كأبطال حلقة قادمة، اي كأفراد عائلة مالكة حديثة، تخليا عن بعض الامتيازات ليبحثا عن الثروة في العالم الحقيقي. نتمنى لهما الكثير من السعادة. «
   «أنا فخورة بان يكون من بين أصدقائي ميغان وهاري، وفخورة أكثر بأنهما قالا أخيرًا كفى”، قالت إيلين ديجينيريس، مقدمة برنامج تلفزيوني شهير ويتمتع بشعبية كبيرة. كما دافعت عنهما أيضًا أوبرا وينفري، نجمة أخرى من نجوم التلفزيون، تعاون معها هاري في سلسلة من برامج الصحة العقلية لصالح آبل تي في+.
   يشار إلى أن أحد نماذج الزوجين، هو الثنائي أوباما، اللذين يزدهران منذ رحيلهما عن البيت الأبيض بفضل المحاضرات المدفوعة الاجر والكتب وإنتاج الأفلام الوثائقية ... في الاثناء، عادت ميغان إلى كندا، اين تركت أرشي وكلابهما.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      17101 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      7419 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      18313 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      834 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      76397 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      69016 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44418 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43338 مشاهده