بطل المسرح السياسي في التسعينات:

هل يمكن أن يوجد نيلسون مانديلا اليوم...؟

15 فبراير 2020 المصدر : •• الفجر -أريان بونزون –ترجمة خيرة الشيباني تعليق 109 مشاهدة طباعة
-- من الواضح أن طريقة ترامب وغيره ليست ظاهرة جديدة تمامًا فالعلاقات الدولية لم تكن حديقة ورود
-- رســالة مانديــلا لا تــزال حيــة ومناسبة رغم انحسار الانصات اليها
-- خطاب مانديلا وأساليب عمله لم تنزلق أبداً نحو الاستسهال أو الاسراف والمغالاة
-- أثمر أســلوب نيلسـون مانديـلا: فقد هزم الفصل العنصري دون عنف مفرط
-- أليست الطريقة الجديدة تعبيرًا عن ممارسة أخرى للسياسة تترجم صعود اليمين المتطرف؟


لقد كان بطل المسرح السياسي في التسعينات، كما بوتين أو ترامب أو أوربان اليوم في نظر العديد من مؤيديهم. لكن حيث جعل مانديلا الديمقراطية الليبرالية لافتته، فإن خلفاءه يجتمعون تحت راية “الديمقراتورية”، أو الأنظمة الأُوتُوقْراطِية غير الليبرالية.ازدراء الخصم واحتقاره، والتهديد والابتزاز، والأكاذيب وإعادة كتابة التاريخ، أو انتهاك القانون، أو تمجيد العظمة القومية، أو جهل ان لم يكن التشهير بمواقف المنافسين، واللجوء إلى العنف الخالص إذا لزم الأمر، هذا هو أسلوب وطرق أبطال اليوم لفرض أفكارهم وسياساتهم.

طريقة جديدة لممارسة السياسة؟
تطبع هذه الخصائص، بشكل أو بآخر، كل هؤلاء السلطويين الجدد الذين يتصدرون العناوين. و”خطة السلام” التي وضعها دونالد ترامب، هي أحدث مثال على ذلك. ها هو رجل، الرئيس الأمريكي، يعرض على الفلسطينيين رؤيته الخاصة، مدعومة من جزء من الإسرائيليين، ويحاول فرضها، من خلال تقديم ملايين الدولارات لشعب يطالب بحقه في تقرير المصير دون ان يعيش تحت هيمنة خصمه (باختصار، من خلال تبادل تخلي الشعب الفلسطيني عن الحرية مقابل المال).

ألا تمثّل هذه الطريقة الجديدة، تعبيرًا عن طريقة أخرى لممارسة السياسة تتجلى هنا وهناك، وتترجم أيضًا صعود اليمين المتطرف، أو صعود تأكيد الهويات القومية والفئوية؟
ومن الواضح أن طريقة ترامب وغيره، ليست ظاهرة جديدة تمامًا. فالعلاقات الدولية لم تكن أبدا حديقة ورود.
ولم ننتظر الحرب السورية حتى يتم انتهاك القانون الدولي، فالقرار 242 الذي أصدرته الأمم المتحدة عام 1967، على سبيل المثال، يدعو إلى “انسحاب الجيش الإسرائيلي من الأراضي المحتلة”، ولم تنفذه إسرائيل قط، حيث تواصل سياسة الاستيطان خارج الخط الأخضر.
 الا ان ذلك لا يجب ان يحجب دهشتنا من أن هذا الأسلوب، الشخصي جدا في الغالب ويتم تأكيده بثقة كبيرة، قد ترسخ الآن. إنه أسلوب غالبًا ما يكون نقيض ذاك الذي حفّز أبطالا آخرين في التاريخ، احتلوا ايضا في حقبتهم، ما بعد الحرب الباردة، الأخبار الدولية: ومانديلا، في المقام الأول.
محترما الخصم، ومتفاديا الاستقطاب، وداعيا للمصالحة بين السود والبيض، كان الأسير الأكثر شهرة في العالم، الذي أطلق سراحه قبل ثلاثين عامًا في 11 فبراير، احتضن هذه العملية الطويلة التي ستؤدي إلى تفكيك نظام الفصل العنصري، ونهاية سلطة البيض السياسية في جنوب إفريقيا.

طريقة مانديلا
 لم يكن مانديلا ليّنا ولا رخوا. قبل إلقاء القبض عليه عام 1962، ومحاكمته وادانته، كان قد لجأ إلى العنف، معتقدًا أن ذلك هو السبيل الوحيد الممكن، ولم يحد أبداً عن أهدافه. لقد كان في مواجهة تحدي الفصل العنصري، الذي طالما دعمته قوى سياسية ومالية قويّة في جنوب إفريقيا وخارج البلاد.
الا ان خطابه وأساليب عمله لم تنزلق أبداً نحو الاستسهال أو الاسراف والمغالاة. ان احترام الآخر، والحرص على الفوز بدعم المجتمع المدني، واحترام المبادئ، ميّزت عمله، القائم على أساس مثل أعلى مشترك على نطاق واسع: التحرّر الوطني والمساواة بين الأعراق في هذه الحالة.

معيار الفعالية
 لنستبعد أي معايير أخلاقية أو معنوية، ولنكتفي فقط بمعيار الفعالية. ولنقارن بين الطريقتين. لست متأكدا ما إذا كانت الطريقة المعاصرة متفوقة. بالطبع، عندما يطغى العنف الخالص ويُستخدم، فإنه ينتصر، فضم القرم من قبل روسيا موجود ليذكّرنا بهذا. لكن ألا يشكل ذلك في بعض الأحيان انتصارًا باهظًا، وسيزول على المدى الطويل؟ وبالنسبة لما تبقى فإنها فعالية مشكوك فيها، كما يتضح من السياسة الدولية لدونالد ترامب أو التصريحات المتعالية والمنتفخة لأردوغان، والتي غالبا ما تشكل مقدمة للتراجع.
في المقابل، أثمرت طريقة نيلسون مانديلا وأسلوبه: لقد هزم الفصل العنصري دون عنف مفرط، وتم تأسيس ديمقراطية حقيقية قائمة على القانون؛ ومن الواضح أن ذلك لم يمنع الانحرافات التي يجب أن تكون الآليات الديمقراطية القائمة قادرة على محاربتها.

الاستهزاء بحقوق الإنسان
يُطرح سؤال أساسي: الا يخشى ان يؤثر انقلاب القيم في الخطاب والأساليب هذا على المجتمع؟ أم أنه نتيجة لتطور عميق للمجتمع السياسي نفسه؟ لأنه لا يمكننا إلا أن نخشى من خطر الاتجاهات الحالية في نسيان أو تشويه القانون والحوار.
إن النغمة المتساهلة التي تُستخدم غالبًا للسخرية من النزعة القانونية في مجال حقوق الإنسان، هي سمة لاعتبار ان حقوق الإنسان مفهومًا قديمًا تجاوزته الاحداث، في وقت نلاحظ فيه ضعف دولة القانون، وصعود اليمين المتطرف في العديد من البلدان.
ومع ذلك، فإنه ليس من غير المناسب، أن نتساءل عما إذا لم تكن سوريا، على سبيل المثال، قد دفنت حقوق الإنسان باسم الواقعية السياسية المزعومة؛ وكذلك فرنسا، بينما كانت تلك الحقوق غالبًا ما يُنظر إليها في العالم على أنها متأصلة في هوية فرنسا، وأي صحفي أو باحث أو امرأة أو رجل أعمال سافر قليلاً يعرف هذا جيدًا.
خلال الحملة الرئاسية، أوصى أحد أقرب المستشارين لإيمانويل ماكرون، رغم قدومه من العالم الاقتصادي، ان يجعل هذا الاخير من احترام الحريات الأساسية نقطة تمايزه، وعلامته التجارية.
 عاد هذا المستشار سريعًا إلى عالم الأعمال، ومن غير المؤكد أن إيمانويل ماكرون قد تعلم الدرس، وأصبح من الصعب تطبيقه، اذ لم يعد مانديلا، وانما بوتين، وترامب، وأوربان، وأردوغان، هم من يضبطون النغمة والايقاع.

رسالة مانديلا الحقيقية: الوسائل تحدد الغاية
وفي حين، ان مانديلا هو الرجل الذي، باسم مثل اعلى للعدالة السياسية والاجتماعية، تولى حرفيًا مهمّة تغيير بلده (حتى وان ترك المسألة الصعبة المتمثلة في إعادة توزيع الثروة الى خلفائه) وهو يدرك أن الغاية تحددها الوسائل المستخدمة للوصول إليها.
نعم، إن اختيار الوسائل يحدد أيضًا مدى صواب الغايات: إذا لم يكن الأمر كذلك، فسترتدّ عليك تلك الوسائل في يوم ما... وربما هذا ما يجعل رسالة مانديلا حية و لا تزال مناسبة حتى وان انحسر الاستماع اليها اليوم.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      15357 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      5976 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      16453 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      12592 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      74697 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      67573 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      43646 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      42633 مشاهده