وزير الخارجية اللبناني المستقيل: التركيبة السياسية غير قابلة للإصلاح

7 أغسطس 2020 المصدر : •• لندن-وكالات تعليق 119 مشاهدة طباعة

قال وزير الخارجية اللبناني المستقيل ناصيف حتي، إن سبب استقالته، قناعة بعد خمسة أشهر ونصف شهر من وجوده في الحكومة، أن الرؤية الإصلاحية التي كان يبحث عنها غير موجودة.
وقال في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، أمس الخميس: “لا أحمل المسؤولية لطرف واحد. أنا أحمل المسؤولية للتركيبة السياسية اللبنانية، وفي سياق لعبتها التقليدية لإبقاء الوضع على ما هو عليه، وربما للقبول ببعض الإصلاحات الشكلية والخفيفة». وعن العامل الحاسم الذي دفعه إلى الاستقالة، قال: “توصلتُ إلى قناعة بعد خمسة أشهر ونصف الشهر من وجودي في الحكومة، بأن الرؤية الإصلاحية التي كنت أبحث عنها ليست موجودة، وأن العزم مفقود، وبالتالي أخذت تحصل أكثر من ضغوطات وتدخلات من هنا وهناك في إطار اللعبة السياسية التقليدية». وتابع “البعض في الحكومة يقول ذهبنا للإصلاح، لكن ظروفاً منعتنا من ذلك. لست من أنصار هذا الرأي. السبب الحقيقي والأول لاستقالتي أنني أُصبت بخيبة أمل. كنت أتمنى أن نمضي بشكل حازم في الإصلاح. وهذا رأيي وقناعتي. وبدل الإصلاحات التي كنت أبحث عنها، وجدت أننا عدنا إلى منطق المحاصصة، وبدل المواجهة والرغبة في الإسراع بها، وجدت غير ذلك. التركيبة السياسية لم تقبل السير بالإصلاحات». وعلق على حادثة انفجار مرفأ بيروت بالقول: “هذه المأساة الكبيرة تعكس حالة من الإهمال، وتدل على أن هناك حاجةً ملحة لتوفر الشفافية والمساءلة خاصةً في عمل مؤسسات الدولة».

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      17128 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      7449 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      18343 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      864 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      76430 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      69043 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44448 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43365 مشاهده