حملات «إمباور» الصيفية تقلل من استهلاك الطاقة وتسهم في خلق بيئة آمنة للأجيال القادمة

«بن شعفار»: يمكن للمتعاملين أن يساهموا في خفض قيمة فواتير خدمات تبريد المناطق والتصدي لظاهرة التغير المناخي بخطوات بسيطة

19 أغسطس 2019 المصدر : •• دبي- الفجر: تعليق 144 مشاهدة طباعة
في إطار نهجها الراسخ وجهودها الحثيثة لتحسين أداء أنظمة تبريد المناطق وجعلها أكثر تكاملا وكفاءة، وتقليل استهلاك الطاقة، ودعم الانتقال السريع نحو “اقتصاد أخضر” ، ساهمت الحملات الصيفية التي أطلقتها مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمات التبريد في العالم، إلى خفض قيمة فواتير تبريد المناطق والتقليل من إستهلاك الطاقة، إضافةً إلى التصدي لظاهرة التغير المناخي.
 
وأوضحت “إمباور”، أنه يجب على المتعاملين قبل مغادرة المنزل لفترات: إغلاق الستائر والنوافذ الزجاجية، التي تعتبر مركز الدفاع الأول من حرارة الشمس خلال النهار، بالإضافة إلى غلق جميع الفتحات الصغيرة المتواجدة في الجدران والأبواب وصيانة المكيفات بشكل دوري وضبط مكيف الهواء عند 24 درجة مئوية . 
 
وقال أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، “نهدف من الحملات المستمرة إلى ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه، وتجنب الهدر، وتقليل التكاليف؛ حيث أظهر استطلاع حديث أن 62% من سكان الإمارات يتركون مكيفات الهواء تعمل في المنزل عند ذهابهم للعمل خلال أيام الصيف؛ ما يشير إلى أن المكيفات تعمل في شقق فارغة لمدة 11.7 ساعة في المتوسط أسبوعياً، وهو ما دعا إمباور إلى ضرورة رفع مستوى الوعي لدى المتعاملين حول ترشيد استهلاك الطاقة للمحافظة على الموارد الطبيعية وحماية البيئة وذلك من خلال إعادة ضبط مكيف الهواء في حال عدم تواجد في المنزل إلى درجة أعلى من 24 درجة مئوية حيث يساهم ذلك في خفض مستوى الرطوبة داخل المنازل.».
 
وأوضح “بن شعفار”، أن “خلال حملاتها المستمرة ساهمت في تحقيق وفورات من الطاقة الكهربائية حتى نهاية 2018، وصلت إلى 1160 ميجاوات من الكهرباء، فيما بلغت القيمة الإجمالية لتوفير المؤسسة من الطاقة الكهربائية 3 مليارات درهم حتى نهاية العام نفسه”، مؤكدا “أن حملات إمباور المستمرة تسهم في خلق بيئة آمنة للأجيال القادمة».
 
وأكد، أن “إمباور” تتبنى استراتيجية متكاملة تسهم في رفع مستوى الوعي لدى المتعاملين عبر تقديم أفضل الممارسات وطرق ترشيد استهلاك الطاقة، وتقديم خدمات تبريد تمتاز بالكفاءة والاستدامة البيئية للمحافظة على الموارد الطبيعية وحماية البيئة، بما يدعم التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويتوافق مع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، التي تهدف إلى جعل الإمارة مركزاً عالمياً للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر عبر توفير 7% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2020، و25% بحلول 2030، و75% بحلول 2050.
 
والجدير ذكره، أن “إمباور” تقدم خدمات تبريد المناطق لأكثر من 1,090 مبنى، ولأكثر من 100 ألف متعامل كما تصل القدرة الإنتاجية للشركة إلى أكثر من 1,43 مليون طن من التبريد، وتقدم الشركة خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل واجهة دبي المائية، وبلو واترز، ومجموعة جميرا، وجميرا بيتش ريزيدنس، ومركز دبي المالي العالمي، والخليج التجاري، ومدينة دبي الطبية، وأبراج بحيرات جميرا، ونخلة جميرا، وديسكفري جاردنز، وابن بطوطة مول، وحي دبي للتصميم، والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      10417 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      1226 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      11472 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      10624 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      69853 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      62959 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      41768 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      40834 مشاهده