تحت رعاية خالد بن محمد بن زايد

«فن أبوظبي» يعلن قائمة القيمين الفنيين والفنانين المكلفين بتقديم أعمال حصرية لدورة عام 2019

11 سبتمبر 2019 المصدر : •• أبوظبي - الفجر تعليق 212 مشاهدة طباعة
-- إطلاق قسم «أبعاد جديدة» المخصّص لعرض إبداعات الفنون الآسيوية المعاصرة
 
تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس اللجنة التنفيذية، أعلن «فن أبوظبي» عن قائمة أسماء منسقيه القيميين الفنيين والفنانين المكلفين بتقديم أعمال حصرية للدورة الحادية عشرة من المعرض الذي تستضيفه منارة السعديات خلال الفترة من 21 - 23 نوفمبر المقبل، حيث سيقدم المعرض السنوي أعمالاً فنية حديثة ومعاصرة بمشاركة 40 صالة عرض فنية عالمية رائدة وناشئة.
وتطرح الدورة الحادية عشرة من المعرض برنامجاً منظماً من المعارض وأعمال التكليف الفنّي والحوارات الفنية على مدار الأسبوع بمشاركة عدد من أبرز الفنانين المقيمين في إمارة دبي، مثل رامين حريزاده، وركني حريزاده، وحسام رحمانيان، الذين سيشرفون على مبادرة “آفاق: الفنانون الناشئون”، بالإضافة إلى باولو كولومبو، القيّم الفني الشهير لمعرض الفنون البصرية “بوابة”، والدكتور عمر خليف، الذي يعود إلى “فن أبوظبي” للإشراف على معرض “فضاءات” للعام الثالث على التوالي، إلى جانب جيروم سانس الذي سيتولى تنسيق قسم “أبعاد جديدة”، والذي ينظّم للمرة الأولى، حيث جرى تخصيصه لتسليط الضوء على إبداعات الفنون الآسيوية المعاصرة، وبمشاركة آشوين ثاداني، مالك أحد صالات العرض الفنية، والذي سيقدم معارض فنية هندية جديدة تُعرض في أبوظبي للمرة الأولى ضمن قسم “أبعاد جديدة”.
وقال سعادة سيف سعيد غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: «يواصل معرض «فن أبوظبي» نموه ونجاحه عاماً بعد آخر، مع سعينا المتواصل وعملنا الدؤوب لنقدم كل جديد ومبتكر في كل دورة من دوراته، حيث نعمل على أن يكون المعرض في نسخته الحادية عشرة مصدراً للإلهام بفضل تنوعه وابتكاره ورؤيته الفنية الفريدة وبرامجه المتكاملة للتوعية الثقافية والمجتمعية».
 
وأضاف غباش: «شهد «فن أبوظبي» نمواً كبيراً تخطّى بحضوره الأبعاد التقليدية للمعارض السنوية، وأصبح منصةً دائمةً توفر برنامجاً فنّياً يستمر على مدار العام، ويشمل معارض فرديّة وأعمال التكليف الفني العامة. وهذا ما وضعه اليوم في مصاف الفعاليات العالمية الرئيسية في مجال الفنون الحديثة والمعاصرة التي تتسم بالتنوع الثقافي، لدوره المحوري في الارتقاء بعناصر المجتمع الإبداعي ضمن دولة الإمارات».
وقال سعادته: «آمل أن يستمتع جميع الزوار بالنسخة الجديدة من برنامج «فن أبوظبي» الحافل بالفعاليات والأنشطة المميزة، حيث لن تقتصر أجندة الفعاليات على أيام المعرض فحسب، بل ستستضيف أيضاً عدداً من المعارض والتكليفات الفنية التي ستستمر بعد اختتام المعرض ضمن برنامجي «بوابة» و»آفاق» في مدينتي العين وأبوظبي، واللذين سيواصلان استقبال الزوار لغاية 25 يناير 2020، حيث سيقدّم برنامج «آفاق» السنوي مجموعة واسعة من الأعمال التركيبية التي سيتم عرضها في مختلف أنحاء الإمارة. وتشمل قائمة الفنانين المكلّفين بإنتاج الأعمال الفنية لمبادرة «آفاق: تكليف الفنانين» كلاً من لياندرو إيرلتش وأوليفر بير، حيث سيتم الكشف عن أعمالهما الفنية خلال فترة انعقاد معرض «فن أبوظبي»، وعرضها على مدى الشهرين اللاحقين».
وبدورها، قالت ديالا نسيبة مديرة معرض «فن أبوظبي»: «نجح «فن أبوظبي» في تطوير قسمه المخصص للمعارض التي ينظّمها ضيوفه من القيّمين الفنيين، ما يضمن تقديم حجرات العرض بطريقة ديناميكية وفقاً لمعايير المعرض وبأسلوب يُظهر التناغم فيما بينها، وتتضمّن أقسام المعرض الجديدة قسماً خاصاً بالفن الآسيوي المعاصر يُشرف عليه القيّم الفني جيروم سانس، إضافة إلى قسم فريد يسلّط الضوء على المعارض الهندية ويُنظّمه آشوين ثاداني، إضافة إلى قسم «فضاءات» بإشراف الدكتور عمر خليف، الذي يعود للمشاركة من جديد في هذا المعرض العالمي. ونأمل من خلال التعاون مع هذه الشخصيات البارزة في عالم الفن أن نقدم للزوار فرصةً استثنائية لاستكشاف إبداعات فنانين عالميين سواء المعروفين منهم أو الناشئين». 
 
وأضافت نسيبة: “ستشكّل مشاركة ركني حريزاده، ورامين حريزاده، وحسام رحمانيان، جزءاً محورياً من برنامجنا، نظراً لمساهماتهم الكبيرة في المجتمع الفني في دولة الإمارات، وتوجيه الفنانين الشباب والتعاون معهم لسنوات عدّة، ما يجعل من دورهم في الإشراف على مبادرة “آفاق: الفنانون الناشئون”، خطوة تمثّل امتداداً طبيعياً لممارساتهم الحالية. أمّا باولو كولومبو، فلديه سجلّ حافل في تنظيم العديد من المعارض الكبرى أبرزها “بينالي البندقية” الشهير بطرحه حوارات فنّية بين الأعمال التاريخية والمعاصرة، ونحن متحمّسون لمعرفة الروابط التي سيجمعها ضمن معرض “بوابة” لهذا العام، بحضور أعمال مُعارة من متحف العين تُعرض لأول مرة في “فن أبوظبي”، كما نتطلع لنرى ما سيقدمه لياندرو إيرلتش وأوليفر بير من مجسمات فنية تم تكليفهما بها لتُعرض في العين وأبوظبي. وأتمنّى أن يستمتع الزوار بهذه المساهمات المذهلة في معرض “فن أبوظبي” لعام 2019”.
 
ومن جانبه، قال الفنان المكلّف لياندرو إيرلتش الذي يقيم في بوينس آيرس ومونتيفيديو: «ابتكرت منذ بضعة سنوات عملاً فنياً تركيبياً بعنوان «العشّ»، والذي كان عبارة عن مساحة أسطوانية الشكل مصممة لاحتضان مشهد بصري محدّد. وكانت هذه المساحة تضم منحوتة زجاجية على هيئة سحابة تقع مباشرةً تحت نافذة السقف، ويجمع هذا المشروع في ثناياه بين الأناقة المرهفة والجمال المؤقّت للسحابة مع تفاصيل الزجاج القاسية، والهيكل الوعر المحيط بها وبيئتها الطبيعية. وعندما طُلب منّي القيام بمشروع جديد لمنطقة العين، شعرت بأنها فرصةٌ مثاليّةٌ لتطوير هذا العمل، ولكن بطريقة فريدة عبر وضع الهيكلية الداعمة أو «العشّ» في واحة العين، فالماء يشكّل القلب النابض لأي واحة، بينما تمثّل السحابة جوهر المطر والمعنى الحقيقي لإرواء العطش».
 
ويتمتّع الفنان أوليفر بير بخلفيّة معرفية معمّقة في مجالي الموسيقى والفنون الجميلة، ما قاده إلى الاهتمام المبكر في إيجاد العلاقة بين عنصري الصوت والمساحة، حيث يتوقّع أن يعكس عمله الجديد هذا المفهوم، ومن جانبه قال: «أتطلّع بكل شغف إلى العمل في أبوظبي لأول مرة، إذ يتناغم العمل الذي كُلفت به في «فن أبوظبي» بشكل مباشر مع روح المدينة، وسيتفاعل مع الأطفال ويمنحهم مرجعاً غنيّاً للنظر في الماضي الثقافي للعاصمة وحاضرها ومستقبلها».
 
أمّا قائمة الفنانين المختارين في مبادرة «آفاق: الفنانون الناشئون» لهذا العام فتضمّ الفنانات عائشة حاضر، وروضة خليفة الكتبي، وشيخة فهد الكتبي، حيث تتعاون الفنانات حالياً مع القيّمين الفنيّين ضمن برنامج يستمر لمدة عام كامل، سيتوّج بتقديم عمل أو مشروع فنّي جديد خلال المعرض، وسيستمر عرضه أمام الزوار لغاية 25 يناير 2020.
وفي هذا الصدد، صرّح رحمانيان بالإنابة عن القيّمين الفنيين: “سعداء للمشاركة كقيّمين فنيين على مبادرة “آفاق: الفنانون الناشئون” ضمن فعاليات معرض “فن أبوظبي” لعام 2019. فخلال العقد الماضي، شهدنا تطوراً ملحوظاً في مجموعة واسعة من الممارسات الإبداعية في مجال الفنون المعاصرة على مستوى الإمارات والمنطقة، ونحن فخورون ومتحمّسون للمساهمة في إثراء هذا المشهد الإبداعي المزدهر من خلال التعاون مع ثلاث فنانات شابات ناشئات».وبدورها قالت شيخة الكتبي: «أمضيت أكثر من عام وأنا أتناقش مع رامين حريزاده وركني حريزاده وحسام رحمانيان حول عملي والتوجهات الإبداعية الممكنة، وقد شكّلت رؤيتهم الفريدة وإحساسهم العميق ونزاهتهم في عملهم وممارساتهم مصدر إلهام مؤثر وبالغ الأهمية. وأنا على ثقة تامة من أن مشاركتي معهم ضمن مبادرة «آفاق: الفنانون الناشئون»، ستمنحني الفرصة للغوص أكثر في ذاتي التأملية واستكشاف المزيد حول قدراتي الإبداعية».
 
بينما قالت عائشة حاضر: «أشعر بسعادة بالغة لخوض هذه التجربة مع رامين وركني وحسام كجزء من مبادرة «آفاق: الفنانون الناشئون»، فهم يمثّلون مصدراً قيّماً للفنانين في المنطقة، حيث ساعدتني أفكارهم المبتكرة في تفريغ إبداعاتي في مجسماتي الفنية على أتمّ وجه، كما استفدت من نقدهم البنّاء لرؤية عملي الفنّي من منظور جديد. وقد استمتعت بالتعاون معهم ومشاركتهم الأفكار، نظراً لعقليتهم المنفتحة على الإبداع».ومن جانبها، قالت روضة الكتبي: «أفتخر بكوني جزء من مبادرة «آفاق: الفنانون الناشئون». وأتطلّع للتعاون مع رامين وركني وحسام للاستفادة من هذه التجربة، التي ستسهم في تعزيز قدراتي الفنّية وإثراء مساراتي الفكرية. إنهم معلمون استثنائيون، ولديهم القدرة على فهم منهجيتي الإبداعية، لذلك سأتعلّم الكثير من التعاون معهم».وفي سياق متصل، يستضيف معرض الفنون البصرية السنوي «بوابة» الذي يقام ضمن فعاليات «فن أبوظبي»، أحد القيمين الفنيين للمشاركة في المعرض كل عام، ووقع الاختيار هذا العام على القيم الفني باولو كولومبو، حيث سيكشف المعرض التأثير المحتمل للعناصر اليومية البسيطة التي تم إيجادها في رحلات الاستكشاف الأثري على القصص التي يحاول الفنانون سردها في أعمالهم الفنية خلال عصرنا الراهن، حيث سيقدم متحف العين مساهمةً كريمةً تمثّلت بإعارة عدد من القطع التي ستجسد عنصراً أساسياً من تشكيلة المعرض، وتشكل انعكاساً بصرياً لتاريخ المنطقة، وسيتم عرضها بشكل منسّق إلى جانب الأعمال الفنية المعاصرة في المعرض.في هذا الإطار، قال القيم الفني باولو كولومبو: «بفضل الفرصة الرائعة التي سمحت لي بتضمين قطع أثرية من متحف العين في رؤيتي التنسيقية لقسم «بوابة»، تمكّنت من رؤية أعمال فنانين معاصرين انطلاقاً من مقتنياتهم ومنظورهم الخاص، فقد كانت إدارة المتحف كريمةً معي بطريقة أتاحت أمامي الفرصة للتعرف على تاريخ المنطقة على نحو أفضل. لأن الاتصال المباشر مع المصنوعات اليدوية القديمة تسمح للإنسان بالتعرّف على استخدامات هذه القطع بما تحمله من روابط سلوكيّة ما تزال قائمة على مرّ الزمن. وآمل أن يتمكّن زوار المعرض من استكشافها بكل سهولة، وأن يمنحوها حقّها من التقدير والاحترام».
 
ومن جهته قال الدكتور عمر خليف، الذي يعود إلى أبوظبي لتولّي مسؤولية القيّم الفنّي على قسم «الفضاءات»: «لقد لعبت الإمارات دوراً حاسماً على امتداد منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا، فقد تحوّلت إلى نقطة التقاء مركزية تجمع مواطني هذه الثقافات في انسجام تام من خلال الفنون البصرية».
 
وأضاف خليف: «تشكّل الإمارات مكاناً مثالياً لاستعراض إمكانات الفنانين ومناقشة أصول الفن وتاريخه بكل حيادية، مع إظهار الخصوصيات الثقافية للفنانين بشكل أوضح، لذلك أفتخر بالتعاون مع معرض «فن أبوظبي» على مدار العامين الماضيين للتعريف بفنانين من هذه المنطقة وفق أساليب جديدة يوفّرها قسم «الفضاءات»، والذي قمت بتطويره مع ديالا نسيبة وفريق «فن أبوظبي»، ما منحني تجربةً قيّمةً تتمثّل في رؤية هذا اللقاء بين الفنانين ومقتني الأعمال والقيّمين على المعارض وكل المبدعين والحالمين ضمن فعالية تتمحور حول الفن والأفكار المبتكرة».
 
سيشهد معرض «فن أبوظبي 2019» إضافةً جديدةً على برنامجه الفني عبر إطلاق قسم «أبعاد جديدة» المخصّص لإبداعات الفنون الآسيوية المعاصرة، ويشرف على تنسيقه جيروم سانس، حيث تشارك فيه معارض من الهند والتي ستسجّل أول حضور لها في العاصمة الإماراتية من خلال «فن أبوظبي» هذا العام، كما وسيتم الإعلان عن تفاصيل أخرى حول هذا القسم في وقت قريب.
 
ويقول آشوين ثاداني الذي ساهم في تقديم صالات العرض الهندية في أبوظبي: «إنه لشرف كبير أن أشارك في «فن أبوظبي» ضمن هذا القسم الجديد الذي أطلقه المعرض، حيث سيجمع قسم «أبعاد جديدة» أبرز المعارض والفنانين الرائدين في الهند، من بينهم أسماء كثيرة تعرض إبداعاتها لأول مرة في أبوظبي. وتبرز من بين المعارض المتعاونة في هذا المشروع الفني «فاديهرا آرت جاليري» و»نيتشر مورتي» و»جاليري اسبيس»، إضافة إلى «غروفينور جاليري» و»جاليري إيسا»، وقد لعب كل منها دوراً محورياً في عالم الفن على امتداد جنوب آسيا وما حولها. كما سيستضيف المشروع باقةً من الفنانين، مثل بهارتي خير وجيتيش كالات ورينا كالات، وعمران قريشي وأتول دوديا وأربيتا سين ومانجوناث كاماث وغيرهم».

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      10416 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      1226 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      11472 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      10623 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      69853 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      62959 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      41767 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      40833 مشاهده