سعياً لإجراء الجراحة بما يناسب الحالة الخاصة لكل مريض وتحقيق أفضل النتائج لدى المرضى

«كليفلاند كلينك أبوظبي» يستخدم النماذج ثلاثية الأبعاد في جراحة الدماغ

16 مايو 2019 المصدر : •• أبوظبي-الفجر: تعليق 77 مشاهدة طباعة
بدأ الأطباء في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، استخدام نماذج ثلاثية الأبعاد للتخطيط لجراحات الدماغ المعقدة وإجرائها، مستفيدين من التطورات الكبيرة في تقنيات التصوير والمواد المستخدمة، التي تتيح إمكانية إجراء مسح تفصيلي لتركيبة الدماغ الفريدة لدى كل مريض وإنتاج نموذج تشريحي دقيق لها. 
 
ويفيد هذا النهج في مساعدة الأطباء على تطوير نهج جراحي يلبي الاحتياجات الخاصة لكل مريض، وتتضح فوائده بشكل خاص في إجراءات علاج تمدد الأوعية الدماغية، مثل تركيب الوشائع والدعامات، التي تكون في غاية الصعوبة إذ لا تتوفر للجراح إلا فرصة واحدة فقط لوضع الوشيعة أو الدعامة في مكانها بشكل صحيح داخل الوعاء الدموي. 
 
وبهذا الشأن، قال د. رامون نافارو، أخصائي الجراحة العصبية في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”: “تُستخدَم النماذج ثلاثية الأبعاد في التخطيط للجراحات في عدة تخصصات، لكن الأمر يكتسب أهمية خاصة في جراحة الدماغ بسبب تعقيدها ودقتها، إذ يتيح إمكانية التخطيط للجراحة بشكل جيد والتمرن عليها قبل إجرائها على دماغ المريض». 
 
وأضاف د. نافارو: “من أصعب التحديات التي نواجهها عند علاج تمدد الأوعية تحديد الحجم المناسب للوشيعة أو الدعامة ووضعها في مكانها. فالأمر هنا يختلف عما هو عليه في الجراحة المفتوحة، حيث يكون لدينا فرصة واحدة فقط لفعل ذلك بالشكل الصحيح، إذ علينا توخي بالغ الحذر عند إدخال الوشيعة أو الدعامة عبر أنبوب قطره 0.3 مم، لأن أي خطأ يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة لدى المريض. لذلك فإن توفر إمكانية التدرب على القيام بذلك تتيح لنا اكتشاف الصعوبات قبل أن نبدأ بإجراء العملية على الدماغ الحقيقي، خاصة في الحالات الصعبة». 
 
قبل استخدام النماذج ثلاثية الأبعاد، كان الأطباء يحددون حجم الدعامة بناء على نتائج التصوير، ومؤخراً على نتائج نماذج المحاكاة التي يتم إعدادها بواسطة الكمبيوتر، لكن هذه النماذج ليست واقعية ولا ملموسة، ولذلك تكون فائدتها في إعداد الجراحين لإجراء العملية محدودة. أما الآن، يعمد الجراحون إلى إنتاج نموذج سيليكون ثلاثي الأبعاد للمنطقة المتضررة من دماغ المريض، ويوصل هذا النموذج بمضخة سائل ليحاكي واقع الدماغ الحقيقي قدر الإمكان، مما يساعد على اتخاذ قرار أفضل لتحديد حجم الدعامة اللازمة والتمرن على وضعها في المكان المطلوب قبل الجراحة. 
 
ويلعب اختيار الحجم المناسب للدعامة دوراً حيوياً في نجاح العلاج ووقاية المريض من حدوث مضاعفات خطيرة. فإذا جاءت الدعامة بحجم أصغر من المطلوب أو في مكان غير مناسب يمكن أن تسبب تخثر الدم وحدوث سكتة دماغية تتطلب علاجاً فورياً. لذلك، فإن التدرب بشكل مسبق على هذا الإجراء يعزز قدرة الأطباء على تفادي الآثار الجانبية وتحقيق نتائج أفضل لدى المرضى. 
 
من جهته، قال د. فلوريان روزر، رئيس قسم جراحة الأعصاب في المستشفى: “يعتمد تخصص الجراحة العصبية الوعائية بشكل كبير على الأدوات والمعدات، وتفيد هذا النماذج ثلاثية الأبعاد في منحنا الفرصة للتدرب المسبق على الجراحة باستخدام أدوات جديدة في ظروف تحاكي الواقع تماماً. إنه نموذج واعد للمستقبل، ليس فقط في مجال الجراحة العصبية الوعائية، بل في جميع أنواع الجراحات». 
 
وأوضح د. روزر أن مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” يعتمد على نهج الفريق الطبي متعدد التخصصات المكون من خمسة أخصائيين في الإجراءات العصبية التدخلية من مختلف التخصصات، مثل الجراحة العصبية والأشعة العصبية والسكتة الدماغية، وأضاف: “نحن نسعى لتزويد المرضى بأحدث الخيارات العلاجية من خلال تطبيق هذا النهج المبتكر والفعال لاستخدام النماذج ثلاثية الأبعاد، الذي يأتي في سياق الجهود التي نبذلها لتوفير أرقى مستويات الرعاية الطبية في إمارة أبوظبي».       

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      7361 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      8226 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      7962 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      66611 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      59888 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      40478 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      39620 مشاهده