«موسى بن نصير» للتعليم الأساسي تتميز في الأنشطة اللاصفية

10 يونيو 2019 المصدر : •• رأس الخيمة. . الفجر تعليق 45 مشاهدة طباعة
فازت مدرسة موسى بن نصير للتعليم الأساسي حلقة ثانية، بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي فئة المؤسسة التعليمية المتميزة في الأنشطة اللاصفية، وتعد المدرسة من أقدم المدارس في الامارة ويدرس فيها 430 طالباً، ويديرها المهندس عمر الشعر.
يعد المهندس التربوي أول مهندس يدير مدرسة حكومية، وكان قبلها مدرساً لمادة التصميم والتكنولوجيا لمدة 7سنوات، ثم اختارته وزارة التربية والتعليم منذ العام الماضي ليدير مدرسة موسى بن نصير بعد أن لاحظت نشاطه في عدد من المبادرات الخاصة لتنمية مواهب الطلبة، وفي إدارة المختبرات، وهو أول خريج في جامعة الإمارات تخصص بكالوريوس تصميم برامج حاسب آلي.
 
حصة أسبوعية
وقال المهندس عمر عن فوز المدرسة بالجائزة: خطة الأنشطة اللاصفية بدأناها من العام الماضي بتخصيص حصة أسبوعية للأنشطة اللاصفية، وعملنا على المبادرة بشكل ممنهج، ما ساعدنا على الفوز بالجائزة بجدارة، إذ وزعنا في البداية قبل مباشرة المبادرة استبياناً للأهالي وللطلبة في الأنشطة الراغبين بتنمية مواهبهم فيها، وتم حصر الأنشطة بـ23 ناديًا، والأغلب تم التمكن من إعداد احتياجاته ووسائله لتطبيقه في المدرسة، وبعض الأنشطة تتطلب الخروج من المدرسة في تلك الساعة، والبعض من الأنشطة خصصنا له بعد الدوام أكثر من ساعتين مثل نادي السباحة.
وعن نتائج تطبيق نوادي الأنشطة اللاصفية قال: حصلت المدرسة على العديد من الفوائد نذكر أهمها أنها فعلت الشراكة المجتمعية مع عدد كبير من أولياء الأمور وكذلك الجهات الحكومية والقطاع الخاص، لدعم تلك الأنشطة، إذ كان عدد الطلبة المتفوقين في العام الذي لم نطبق به مبادرة النوادي 17طالباً حصلوا على درجات أعلى من التسعين، أما بعد تطبيق المبادرة فتضاعف العدد الى 37 طالبًا، كما زادت مشاركة أولياء الأمور في فعاليات المدرسة وخاصة الأمهات، اذ تم إعادة تدوير الألعاب بمساعدتهن، وتجهيز القرية التراثية، إضافة لإحياء الفعاليات المجتمعية في المدرسة، إذ تتولى 17أماً المشاركة الفاعلة في أنشطة المدرسة، كما أن الملاحظ بالبيئة المدرسية انعدام سلوكات الطلبة السلبية بعد أن تم استيعاب طاقاتهم بتلك الأندية، وجرى تفعيل الأنشطة اللاصفية في حصص الفراغ.
 
تنمية مهاراتهم
وأضاف: أن أهمية الأنشطة اللاصفية تكمن في صقل مهارات الطلبة واكتشاف مواهبهم وتنمية مهاراتهم العقلية والبدنية، ففي نادي السباحة سجل حوالي 20 طالبًا، يتم تدريبهم في مسبح الصالة الرياضية التابعة للوزارة في رأس الخيمة بعد انتهاء ساعات الدوام، كما انضم عدد من الطلبة لنادي رأس الخيمة والشطرنج ونادي الروبوتات ونادي هندسة الطيران، الذي يهدف لتعريف الطلبة بأقسام الهندسة المختصة بالطيران كهندسة محركات الطيران وهندسة الإلكترونيات إضافة للعديد من الأقسام التي يطلع عليها الطلبة بشكل عملي حتى يسهل له اختيار مهنته المستقبلية في حال تم التعرف الى تلك المهن والتخصصات عن قرب، كما انضم عدد كبير لنادي الروبوت وحولته الوزارة لمركز تدريب في الإمارة واستقطبنا أكثر من 60 طالباً وطالبة.
 
أندية أخرى
وعن الأندية الأخرى تواجد نادي الرياضات الذهنية ونادي كرة القدم والألعاب الرياضية ونادي التراث والسنع ونادي المسرح، ونادي الفن التطبيقي الذي أبدع فيه الطلبة برسومات على جدران المدرسة إلا أنه تم إلغاؤه وإزالته من قسم الهندسة في الوزارة كونه لا يتطابق مع التصميم الكلي للمبنى، رغم أن فن الجداريات له أثر واضع على الطلبة، وشخصياتهم وخاصة المشاركين في ذلك الفن.
وكذلك نادي الفنون الموسيقية ونادي الضباط العسكري الذي استعنا بضباط السلوك في المدرسة لإدارته، ونادي الإعلام والتصوير وقد أنتج قطعاً تسويقية جميلة للمدرسة، ونادي البيئة والزراعة الذي هندس حديقة المدرسة الخلفية وشارك الطلبة من ذوي الهمم في هذا النادي، وكان يتطابق مع امكاناتهم، وناد للتدوير وإعادة التصنيع وهو من أكبر الأندية العملية في المدرسة وأنتج العديد من القطع التي نعيد استخدامها في المدرسة، ونادي صنع البرامج الإلكترونية والذي يهدف لتعليم الطلبة كيفية إنشاء التطبيقات الإلكترونية ونادي أهل القرآن ونادي الخطابة الذي يعلم الطالب كيفية أن يكون خطيبًا مفوهًا، ونادي الثقافات واستعنا بمعلمي اللغة الإنجليزية الأجانب في الإشراف على ذلك النادي وتبادل الثقافات مع الطلبة من خلال القصص والفعاليات التي ينظمها خلال حصة الأنشطة اللاصفية، ونادي فزعة المخصص للتطوع خارج أسوار المدرسة ونادي بالعلم نفكر بحيث يطبق دروس العلوم بشكل عملي، إضافة الى نادي الريشة وحصل الطلبة المنضمون للنادي على المركز الأول في المسابقة المتخصصة بتلك الرياضة.
الأندية يتم تدويرها
ونوه مدير المدرسة بأن الأندية يتم تدويرها على الطلبة بعد فترة معينة، حسب رغبتهم ومدى شغفهم ولإعطاء فرصة لاكتشاف مواهبهم، والبعض منهم يستمر في النادي ذاته، وفاز عدد من المنظمين للنوادي في المسابقات المحلية ما شجعهم على مواصلة الاهتمام وممارسة تلك الهواية كرياضة الجودو وفريق كرة اليد والريشة، كما أسس أعضاء نادي المكتبة، مكتبة متكاملة ومكانا معدا خصيصًا للقراءة، ونحن في صدد تشكيل فريق للمغامرات على غرار فريق ابن ماجد للرحلات والمغامرات، كي يتعرف الطلبة الى الأماكن المختلفة في الدولة ونعزز هويتهم الوطنية من خلاله.
أما عن التحديات التي واجهت تطبيق المبادرة، فأكد أن مستوى التزام الطلبة في بداية التطبيق كان متذبذبا بحكم عدم معرفتهم بما يتناسب معهم، إلا أن العدد بدأ يقل تدريجياً فقد كان حوالي 40إلى 30طالباً يتنقلون من ناد الى آخر وحاليًا تضاءل العدد إلى 12طالباً.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      7359 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      8224 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      7960 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      66609 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      59886 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      40478 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      39620 مشاهده