بالتزامن مع أزمة كورونا كوفيد 19 أردنيون بالإمارات يطلقون مبادرة فزعة نشامى الإمارات

أردنيون يتطوعون لمساعدة من تقطعت بهم السبل في ظل الأزمة ويؤمنون السكن والإقامة لهم

5 أبريل 2020 المصدر : الشارقة -خاص :سحر حمزة-حمزة خرفان تعليق 92 مشاهدة طباعة
-- رائد شنابلة :الفزعة ساهمت في مد يد المساعدة لـ400 عائلة بالإمارات


يعد فريق فزعة نشامى الإمارات التي أطلقها  متطوعون  أردنيون بالإمارات ، من أبرز الفرق الاجتماعية  التطوعية التي بادرت لنجدة من تقطعت بهم السبل  في الدولة في ظل تداعيات أزمة وباء  كورونا المستجد والمنتشر حول العالم ، حيث يضم فريق العمل لفزعة نشامى بالإمارات  مجموعة من المتطوعين الذين يتجاوز عددهم  30 متطوعا، يعملون لأجل تحقيق غايات نبيلة، وقد  ضربوا أروع  الأمثلة في عمل الخير،كان لنا مع بعضهم وقفة لتسليط الضوء على أعمالهم كفريق عمل موحد
بداية وبالتزامن مع تفاقم أزمة  وباء كورونا وما تبعها من  تحركات وفعاليات  وطنية وجهود عالمية للتصدي لها سواء  في  حظر للتجول وكذلك ما تم اتخاذه من  الإجراءات الاحترازية من قبل الجهات الحكومية المعنية للحد من انتشار الوباء  بادر  رجل الأعمال الأردني رائد شنابلة  في دبي والإمارات الشمالية  بإطلاق حملة فزعة نشامى الإمارات من أجل مساعدة أبناء وبنات الجالية الأردنية في دولة الإمارات العربية الشقيقة ممن  تقطعت بهم السبل ، حيث قام يرافقه نخبة من رجال الأعمال الأردنيين المقيمين في دبي بشراء قسائم وما يحتاجه البيت من مستلزمات غذائية ، حيث تبلغ قيمة كل قسيمة مئة درهم وتوزيعها على أبناء الجالية الأردنية في دبي والإمارات الشمالية بالتنسيق مع الجهات المعنية بالدولة بالتعاون مع عدد من المتطوعين والداعمين لها مضيفا بأن هذه اللفتة الكريمة تأتي  بمبادرة تطوعية من هؤلاء النشامى تأكيدا منهم على لحمة أبناء الشعب  الأردني أينما حلوا وارتحلوا فقد بوركت جهودكم في تقديم يد العون والمساعدة للمحتاجين من أبناء الجالية الأردنية  في دبي والإمارات الشمالية .

فزعة أردنية
وأضاف شنابلة بأن اسم الفريق «فزعة نشامى الإمارات في دبي والإمارات الشمالية »، جاء من أصالة وقيم العرب عامة والأردنيين خاصة لنؤكد لله والوطن بأننا  نشامى ،  ذوو فزعة في وقت الشدائد وباستطاعتهم تحمل المسؤولية. مؤكدا بأن الفريق يأخذ على عاتقه مواجهة الصعاب، وتحمل المسؤولية، وربط العمل التطوعي بهذه القيمة التي تربينا عليها من  القيم الإماراتية، موضحا بأن الفريق في العمل التطوعي يرى بأن بها عدة سمات إيجابية، من بينها: استغلال الظروف الراهنة بعمل إنساني يؤجر عليه فاعله، ويستفيد منه المحتاجون، وغرس ثقافة العمل التطوعي الاجتماعي بين أعضاء الفريق ، لملء احتياجات المجتمع الأردني خارج الوطن  بالعمل الإنساني، وزيادة الوعي في المجتمع، فكلما زاد عدد المتطوعين في المجتمع، زادت نسبة الوعي، وترك مساحة الإبداع للمتطوعين، واكتساب الخبرات في عدة مجالات، وتطوير المهارات وتبادل واكتساب الخبرة.

لم الشمل الأردني
وأضاف صاحب المبادرة  رجل الأعمال الأردني رائد شنابلة أن هؤلاء النشامى ،هبوا هبة رجل واحد كما وجهتنا قيادتنا الهاشمية الحكيمة  في وطننا الغالي لنكون معا في المحن لخدمة أبناء الوطن  فكان المتطوعون من جنود أبي الحسين أول السباقين في الوقوف إلى جانب إخوانهم من أبناء الجالية الأردنية في الإمارات لكل من تقطعت بهم السبل فتجاوزوا المسافات والجغرافيا في الوصول إليهم وتخطوا العقبات ليثبتوا للعالم أجمع أننا نعمل بقبضة رجل واحد كأردنيين من كافة المنابت والأصول يجمعنا حب الوطن والانتماء للإمارات الحبيبة لنسير معا مواكبين لجهود شيوخها عيال زايد بإغاثة الملهوف وتقديم الدعم الإنساني للمحتاجين من كافة الجنسيات من المقيمين على أرضها الطيبة المعطاء مضيفا أنها ، وبالفعل استطاعت الفزعة بجهود الجميع  أن تقدم تلك المساعدات لفئة كبيرة منهم خلال شهر وقد وصل عددهم  لـ400 أسرة بالإمارات .

مبادرة متكررة
من جهته أكد  الشيخ فضل البري أردني مقيم بالإمارات بأن هذه الأزمة ليست جديدة على أبناء الجالية الأردنية هنا فقد سبقها فزعات عدة للمقيمين من أبنائنا هنا ومن مختلف الدول العربية الأخرى التي عصفت بهم ظروف الحروب والأزمات السابقة .
لهذا فنحن كأردنيين في الإمارات الغالية بلد الحريات والتعايش السلمي ترعرعنا في مدرسة زايد الخير -طيب الله ثراه- وسرنا على دروب الخلف الصالح من أبنائه أصحاب السمو الشيوخ -حفظهم الله -ممن حملوا راية  زايد الخير-طيب الله ثراه- ما ساهموا في دعم من قصدهم في هذا الوطن الثاني للمقيمين على أرضها.
وأضاف الشيخ البري ولقد جاءت مشاركتنا في هذه الفزعة كمساهمة في العمل التطوعي الاجتماعي الإنساني لنعمل معا كفريق عمل موحد لنكون جزءا لا يتجزأ من الواجب الوطني في مساندة أبناء وطننا بالإمارات من أبناء الجالية الأردنية .
شرف العمل الميداني
بدوره بين  عامر الضمور أحد المتطوعين في فريق فزعة نشامى بالإمارات أن دوره وفريق عمله ، هو آلية الوصول لمن تقطعت بهم السبل في هذه المحنة  من أبنائنا وبناتنا من  الأردنيين في الإمارات مشيرا إلى أنه تم تشكيل  فرق ميدانية لمتابعة نواقصهم واحتياجاتهم من كوبونات غذائية وسكن ومأوى لمن ليس لهم أماكن للسكن بالإمارات ،وانتشر الشباب المتطوعون في أرجاء الدولة وقدموا ما يستطيعون للمساعدة بما قدمه متبرعون وداعمون للفزعة .

هبة رجل واحد
على صعيد متصل  أشار المتطوع خالد العساف من فريق عمل فزعة نشامى الإمارات  إلى أن أبرز ما يميز«فزعة نشامى الأردن في دبي والإمارات الشمالية التي هب فيها عدد من المتطوعين الأردنيين  بالإمارات هبة رجل واحد كفريق عمل موحد جاءت في الأصل  بجهود مشتركة من قبل عمل الفريق الذي حرص على ابتكار الأعمال التطوعية والعمل عليها، وهو ما ميزهم بشكل أكبر دون غيرهم،مشيرا  إلى أن الفريق استطاع أن يكتشف ويحرر طاقات كبيرة جداً فيما بينهم من  أعضائه الرئيسيين، بحيث كانوا  يقومون بطرح  الأفكار والمبادرات، بروح جماعية وإيجابية، ورغم كل العمل الذي يقومون به سابقا وحاليا فإنهم يعملون كجنود مجهولين أوفياء للأردن ومبادرون، كما وجهنا قائدنا جلالة الملك عبد الله الثاني المفدى، معاهدين الله على ألاّ نخذل أبناء الوطن في محنتهم في الغربة لنقف إلى جانبهم في أحلك الظروف التي قد تواجههم أو تعصف بهم.

مهام تنفيذية
يعتبر الأستاذ  حمزة خرفان  ، من بين الأعضاء الناشطين في فريق العمل التطوعي ،  إذ إن دوره هو متابعة  الفعاليات والعلاقات العامة والإعلام  حيث  يقع على عاتقة متابعة المهام التنفيذية في كل نشاط الذي  يقوم به الفريق باعتباره واحدا من بين الشباب الذين أسسوا الفريق،  موجها  خرفان الشكر الجزيل  والعرفان بالجميل لكل من دعم فرق العمل في الإمارات من الجهات الحكومية والهيئات والفعاليات الشعبية في تبني ودعم  هذه الفزعة للأردنيين بالإمارات أو الجهات التطوعية المساندة في الإمارات متمنيا أن تبقى مثل هكذا أعمال حاضرة على أجندة الداعمين والمساندين والمنفذين لها لما لها من أهمية بالغة القيمة وأثر عميق إيجابي  في نفوس المستفيدين منها ممن تقطعت بهم السبل مع أزمة كورونا العالمية  .
كما وأكد خرفان أنه بالرغم من حالة التوهان التي يعيشها العالم في ظل التخبط لما فرضته أزمة كورونا حول العالم إلا أن النشامى من أبناء الجالية الأردنية في الإمارات أكدوا أهمية لم الشمل الأردني بالغربة فاستجابوا طواعية لها من خلال التنظيم والتخطيط لعملهم  وأبوا إلا أن يبقى اسم  الوطن عاليا و  يبقى ديدنهم أن يرفع اسم وطنهم عاليا في كافة  بقاع الأرض  مهما عصفت بهم الأحداث  وأينما حطت بهم الرحال .

فريق عمل واحد
وقال المحامي الحقوقي الأستاذ حسن القطاونة من المتطوعين في فزعة نشامى بالإمارات لمساندة أبناء الجالية الأردنية بالإمارات أنه في ظل أزمة كورونا أنه بعد أن كنا 20 عضواً من المؤسسين للفريق، وصل الفريق بجهودنا المشتركة إلى أكثر من 30 عضوا من المتطوعين، كانت نظرتنا منذ البداية إلى الفريق، هو أن يسهم في تحقيق  مردود إيجابي  ومختلف عن غيره من الفرق، وكنا فريق عمل واحد نعمل على مواكبة القوانين الموضوعة في الدولة هنا لآلية نشر ثقافة العمل التطوعي الاجتماعي، فسرنا على درب القيادة في الإمارات وشيوخها الكرام واتخذنا نماذج عملية لآلية العمل فكنا سباقين  في متابعة أبناء الجالية من العاطلين عن العمل ومن قدموا بتأشيرات سياحية أو للمشاركة بفعاليات ثقافية ومهام مختلفة هنا وحرصنا على الوصول للمتعثرين من العاطلين عن العمل وللأسر المتعففة ومن تقطعت بهم السبل هنا؛ لنواكب خطى قيادتنا في التعامل مع أزمة كورونا في الأردن وخارجها للحفاظ على الإنسان الأردني أينما وجد ،وقدم متطوعون   العديد من المبادرات السباقة في دعم هؤلاء فاستهدفنا فيها فئات من العاطلين عن العمل الذين أنهيت خدماتهم والأسر العالقة بالإمارات بسبب إغلاق الأجواء الجوية  ، حيث وفرنا لهم بعض الاحتياجات مثل السكن والفنادق للمتعثرين وقدمنا كوبونات التسوق بالتعاون مع أحد مراكز التسوق بالإمارات مؤكدا بأن المبادرة لاقت قبولا من القنصلية والنادي الاجتماعي الأردني ودعما من الأردنيين الخيرين من أبناء الجالية هنا ، فكنا من الأوائل السباقين حول العالم في التعامل مع وباء كورونا لنكون جزءا لا يتجزأ من جهود وطننا الغالي في مواجهة الوباء بحسب توجيهات جلالة الملك وجزءا من مسيرة الخير في هذا البلد الطيب بقيادته الرشيدة حيث لاقت المبادرة تجاوبا من الكثيرين الذين تنافسوا في مد يد المساعدة لغيرهم متطوعين لها    .

رغبة حقيقية
بدوره أشار ،نشأت الخريشا متطوع في الفزعة  إلى أن عمل الخير يأتي برغبة حقيقة منا في ذلك ، ويمكن أن يجد طريقه سواء بالوسائل أو الجهد أو الوقت، طالما أن النية موجودة وحقيقية، والإرادة عازمة على تحقيقه،  وبرغم أن أغلبنا ملتزمون بحياتنا بعائلاتنا وعملنا ، إلا أننا جميعاً عازمون على الاستمرار في الفريق وعمل الخير، من خلال  المبادرات التي تستهدف جميع الفئات، التي تقطعت بهم السبل و المرضى، و الأسر المتعففة، وغيرهم، فتشمل الجانبين المجتمعي والإنساني، وهي المبادرة التي عشنا فيها كمتطوعين، وشهدنا نظرة الفرح في أعينهم حين زرناهم، في وقت يكونون بالعادة لوحدهم  بعيدا عن  أسرهم. في السياق ذاته أكد المستشار القانوني رائد هلسه أن المبادرة أتاحت لنا فرصة القرب والتعرف على أبناء جاليتنا وتلمس احتياجاتهم وتعدُّ هذه المبادرة في مثل هكذا ظروف لها أعظم الأثر والنفع وقضاء الحوائج ،موجها  شكره وتقديره لكل من ساهم ودعم ونفذ هذه المبادرة، والتي تأتي استكمالا لمبادرات أخرى قد سبقتها داعيا الله العلي القدير أن يحفظ بلادنا ويديم علينا الأمن والسلام والصحة والعافية .
وأخيرا أكد أصحاب مبادرة نشامى الوطن بالإمارات الدور الهاشمي في بث روح المبادرة في نفوس المشاركين فيها بتوجيهات ملكية وفزعة أردنية معهودة في أردننا الغالي عبر التاريخ في مساعدة المحتاجين ومن تقطعت بها سبل الحياة الكريمة في ظل الأزمات والحالات الطارئة التي تعصف بهم في ظروف خاصة جعلت هؤلاء يبذلون الجهود طواعية أسوة بقائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم الموجه الأول والمتابع لكافة أبناء الشعب الأردني أينما كانوا تأكيدا منه على أنهم العزوة والأهل والعشيرة الواحدة التي يفخر بها الأردن في كافة الظروف والأحوال عبر العصور.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      15797 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      6295 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      16944 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      224 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      75046 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      67846 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      43934 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      42923 مشاهده