أعمل على الأدوار التي يمكن أن تضيف إليّ فنياً

أسماء أبواليزيد : أشعر بالرضا عن اختياراتي الفنية حتى الآن

10 يوليو 2019 المصدر : تعليق 170 مشاهدة طباعة
بشرتها السمراء وملامحها المصرية الأصيلة وجمالها الصحراوي اللامع كلها عناصر رشحتها بقوة إلى جانب موهبتها اللافتة لتجسيد شخصية البدوية الحسناء في فيلم "الممر"، الفنانة الشابة أسماء أبو اليزيد تتحدى نفسها مع كل ظهور، وتتولى مهام أكبر من سنوات مشوارها الفني القصير، يبدو أنها تعلم جيداً كيف تجد لنفسها مكانًا بين الكبار ونجوم شباك التذاكر في أكبر أعمال السينما المصرية إنتاجياً حتى الآن من خلال فيلم (الممر).
 في هذا الحوار كشفت النجمة الصاعدة أسماء أبواليزيد كيف استعدت لأعمالها الجديدة، وإلى أي مدى يخدمها الحظ في كل مرة لتتوالى نجاحاتها على هذا النحو وتحقق في خطوات معدودة نجاحاً مدوياً..
 
• كيف تلقيتِ خبر ترشيحك لفيلم "الممر" وكيف استعددت لذلك؟
- عندما رشحت لدور فرحة اختلطت مشاعري بين السعادة الغامرة بترشيحي لهذا الدور في عمل تاريخي ضخم مثل "الممر" وبالتعاون مع مخرج بحجم شريف عرفه، أعترف بأني حقاً محظوظة، فحرصت على التعامل مع الشخصية بمنتهى الجدية، على الرغم من قلة عدد مشاهدها لكني متأكدة بأنها ستكون مهمة بمسيرتي الفنية وبدأت التحضير ودراسة الشخصية وأبعادهاً جيداً حتى يشعر من يشاهدها بالواقعية وكان التحدي الأكبر بالنسبة لي هو حاجز اللهجة.
 
• وكيف تدربت على اللهجة البدوية؟
- تم ترتيب جلسات عمل مع شاب بدوي يدعي حسام زيكا، وساعدني ذلك كثيراً في اتقان اللهجة من دون مشاكل على الإطلاق، وهو ما تلقيت صداه فيما بعد من الجمهور والنقاد، إذ أشادوا بنجاح الشخصية، والحمد لله تم تجاوز هذه المشكلة دون أن يشعر بها الجمهور.

• هل خططت لتكوني موجودة في مسلسلي "زوديك" و"هوجان" في رمضان؟
- كنت أعرف أن "هوجان" سيعرض في رمضان، لكن تزامن "زوديك" معه كان مفاجأة بالنسبة لي، ولباقي فريق العمل خصوصاً أن طبيعته مختلفة بشكل كبير، كما كان مخططاً لعرضه على منصة إلكترونية، لكن في النهاية كنت محظوظة بعرض المسلسلين في نفس التوقيت لأظهر بشخصيتين مختلفتين، دون أن يمل الجمهور من تكرار ظهوري، ما حقق لي نجاحاً ملموساً جعلني سعيدة خلال الفترة الماضية.

• نوجا في "هوجان" شخصية مثيرة للاهتمام كيف انفعلتِ بها وما الذي أردتِ توصيله للجمهور؟
- استفزتني الشخصية عندما قمت بقراءتها على الفور، فهي ثرية ودرامية ومثيرة من البداية، وهو ما جعلني أعمل عليها في مرحلة التحضير بشكل كبير مع مخرجة العمل، وعندما قرأت الدور قررت أن أجعل الجمهور لا يفكر في تقليدها مطلقاً فهي تعاني عقدة الخوف من العودة إلى الفقر، ومن ثم تفعل الكثير من المساوئ، وساعدتني على تقديمها بشكل أفضل التوضيحات التي كانت موجودة في السيناريو من البداية خصوصاً فيما يتعلق بالألفاظ والمصطلحات التي ترددها وكانت شديدة الواقعية.

• وكيف ساعدك مظهر الشخصية في أداء الدور؟
- لابد أن يتقمص الفنان الشخصية خارجياً من حيث المظهر وداخلياً من خلال سماتها النفسية، لذا كان هناك عدد من جلسات العمل مع "الاستايلست" ملك ذو الفقار المسؤولة عن ملابس العمل، وتحدثنا أكثر من مرة قبل التصوير لتحديد الشكل الخارجي للشخصية بما يتناسب معي وتناقشنا في الشكل النهائي مع السيناريست محمد صلاح العزب وكذلك المخرجة شيرين عادل حتى خرجت بالشكل الذي شاهده الجمهور.

• ماذا عن كواليس التصوير مع فريق العمل بالمسلسل؟
- كواليس العمل كانت أكثر من رائعة، فجميع فريق العمل كان لديهم حالة من الحب والتعاون في العموم بالكواليس، مما انعكس على الشاشة بداية من محمد إمام وكريم محمود عبدالعزيز مروراً بالمخرجة شيرين عادل وباقي فريق العمل، وهذا ساعدنا على العمل لإنجاز المسلسل في الموعد المحدد.

• ألم تقلقي من عرض "زوديك" إلكترونياً رغم حداثة التجربة في مصر؟
- على العكس...
 فعندما عرضت عليّ فكرة تقديم عمل لمنصة إلكترونية تحمست جداً للتجربة خصوصاً أنها منتشرة في الخارج وتلقى رواجاً في مصر حالياً، وفي المستقبل، أتوقع أن تصبح إحدى أهم قنوات عرض الأعمال الفنية،
 ونشاهد الآن إنتاجات عالمية مهمة درامياً وسينمائياً متاحة عبر منصات إلكترونية فقط، كما أنه على المستوى الفني بهرتني الفكرة لأن التجربة مختلفة وتضم مجموعة من الشباب أبناء جيلي،
 إضافة إلى المعالجة المكتوبة بشكل احترافي فضلاً عن أن العمل مستوحى من مجموعة قصصية للكاتب الراحل أحمد خالد توفيق الذي اعتبره أحد أهم الكتاب، فضلاً عن تقديمي لدور مختلف.

• كيف حققتِ التنوع والاختلاف في أعمالك الدرامية الأخيرة؟
- أعمل على الأدوار التي يمكن أن تضيف إليّ فنياً بشكل كبير وتجعلني بعيدة عن النمطية والتكرار، لذا عندما يقدم لي أي عمل أنظر إليه بشكل مختلف، وأبدأ في البحث عن تفاصيل الدور، وما إذا كان سيضيف إليّ أم لا قبل الموافقة عليه والحمد لله أنني أشعر بالرضا عن اختياراتي حتى الآن.

• كيف كانت ردود الفعل على مسلسليك الأخيرين "هوجان" و"زوديك"؟
- ردود الأفعال كانت إيجابية ومرضية جداً بالنسبة لي بل أسعدتني ودفعتني للأمام،
 وأنا دائماً حريصة على متابعة تعليقات الجمهور بشكل كبير وكذلك كتابات النقاد التي تدفعني لتطوير عملي وإبراز موهبتي، فجميعها آراء مفيدة على المستويين الفني والشخصي، حتى الانتقادات السلبية أستفيد منها لعدم تكرار أخطائي في المستقبل.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      8931 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      9889 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      9607 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      68299 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      61478 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      40846 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      39953 مشاهده