أمريكا تتعهد بملاحقة المسؤولين عن هجوم الجزائر

19 يناير 2013 المصدر : تعليق 484 مشاهدة طباعة

 

قال وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا امس ان المتشددين الذين هاجموا الولايات المتحدة ومواطنيها سيلاحقون في أول تصريحات لمسؤول أمريكي كبير عن احتجاز متشددين لرهائن في الجزائر.وأضاف أن الحكومة الامريكية تعمل على مدار الساعة لضمان عودة مواطنيها الذين احتجزوا في أزمة الجزائر بسلام.
 
وقال مصدر محلي لرويترز ان طائرة أمريكية هبطت في مطار قرب محطة للغاز بالجزائر حيث احتجز مسلحون مئات الرهائن لاجلاء أمريكيين حوصروا في الازمة.
وقال بانيتا خلال زيارة الى لندن بغض النظر عن دوافع محتجزي الرهائن فليس هناك مبرر.. ليس هناك مبرر لخطف وقتل الابرياء.  وأضاف ان الولايات المتحدة تتابع تطورات الازمة مع الحكومة الجزائرية عن كثب.
 
وتابع   يجب أن يعلم الارهابيون أنهم لن يجدوا ملاذا ولا مأوى لا في الجزائر ولا في شمال افريقيا ولا في أي مكان.أولئك الذين يريدون مهاجمة بلدنا أو أبنائنا لن يجدوا مكانا يمكنهم الاختباء فيه.  
 
وليس لدى المسؤولين الامريكيين معلومات واضحة حول مصير الامريكيين بالرغم من أن طائرة أمريكية عسكرية بدون طيار حلقت فوق مجمع الغاز الذي شهدت الازمة.
وفي سياق متصل، قال مسؤولون أمنيون أوروبيون وأمريكيون ان المتشددين الجزائريين خططوا للهجوم على محطة غاز نائية واحتجاز رهائن قبل العملية العسكرية الفرنسية ضد متشددين في مالي المجاورة.
 
قال مسؤول أمني أوروبي ان معلومات المخابرات تشير الى أن محتجزي الرهائن الذين يعتقد أنهم أعضاء في فصيل منشق على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي خططوا لخطف الرهائن ونقلهم الى مخبأ بحيث يكون من الصعب القيام بمحاولة لانقاذهم.
 
وأبلغ ممثلون لمحتجزي الرهائن وكالة أنباء في موريتانيا المجاورة ان الهجوم جاء ردا على العملية العسكرية الفرنسية لطرد مقاتلين اسلاميين سيطروا على مساحة كبيرة من الارض في شمال مالي. وبدأت العملية الفرنسية يوم الجمعة الماضي.
 
لكن مصادر أمنية أمريكية وغربية قالوا انهم يعتقدون أن الدافع وراء احتجاز الرهائن كان الارجح الحصول على فدية لكن ربما أيضا السعي للافراج عن سجناء من المتشددين.
وبدأت الازمة عندما اقتحم مسلحون منشأة للغاز يوم الاربعاء. وقالوا انهم يحتجزون 41 أجنبيا رهائن وطالبوا بوقف العملية العسكرية الفرنسية في مالي.وقالت مصادر جزائرية ان 25 رهينة أجنبيا فروا وقتل ستة عندما نفذت القوات الجزائرية عملية لتحريرهم في محطة الغاز النائية.
 
لكن قيل أن العملية كانت لا تزال مستمرة ووردت تقارير متضاربة ومشوشة من المنطقة.وقالت مصادر غربية ان من المعتقد أن من بين الرهائن المحتجزين خمسة أمريكيين وحوالي عشرة بريطانيين ومواطنين من بلدان أخرى.
 
وقال عدد من المصادر الامنية الغربية انه بالرغم من أن التفاصيل بشان احتجاز الرهائن لا تزال غير واضحة الا أن الادلة المتاحة تشير الى أن الهجوم كان منسقا بشكل يصعب أن يكون جرى التخطيط له في أعقاب العملية الفرنسية في مالي.وأضافت المصادر أن محتجزي الرهائن استغلوا على الارجح أنباء تلك العملية كذريعة لهجومهم.
 
قال بروس ريدل -وهو محلل سابق بوكالة المخابرات المركزية الامريكية وكان مستشارا للرئيس الامريكي باراك أوباما لسياسة محاربة الارهاب- ان احتجاز رهائن قد يزيد الانتقادات بانه كان يجب على السلطات الامريكية ان تولي اهتماما أكبر للتهديد الذي يمثله المتشددون في شمال أفريقيا.
 
واثار بعض الخصوم السياسيين لاوباما اسئلة مماثلة عن الاستعداد الامني والمخابراتي الامريكي في مدينة بنغازي بشرق ليبيا حيث شن متشددون هجوما على منشأتين رسميتين امريكيتين في 11 سبتمبر ايلول الماضي قتل خلاله السفير كريستوفر ستيفنز وثلاثة امريكيين اخرين.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      14221 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      4959 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      15396 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      12355 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      73666 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      66580 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      43444 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      42425 مشاهده