بنيامين أول رئيس وزراء إسرائيلي يزور استراليا

اتهامات إسرائيلية لنتنياهو بتضييع فرص السلام

20 فبراير 2017 المصدر : •• عواصم-وكالات: تعليق 91 مشاهدة طباعة
نقلت صحيفة معاريف عن زعيم المعارضة الإسرائيلية يتسحاق هرتسوغ اتهامه لنتنياهو بإضاعة فرصة تاريخية لتغيير الشرق الأوسط، لأنه هرب من استحقاقاتها. وقال هرتسوغ إنه أجرى مفاوضات سرية مع نتنياهو عقب تلك القمة، لجعل نتائجها ضمن مباحثات توسيع الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، لكن نتنياهو لم يواصل النقاش. وأضاف أن الزعماء الذين تحدث معهم نتنياهو خلال هذه القمة لم يثقوا به، وكانوا يطلبون من هرتسوغ الدخول في الائتلاف الحكومي لأنه لا يمكنهم الاعتماد فقط على نتنياهو. وأكد أنه اتفق مع نتنياهو آنذاك على خمسة مبادئ، أهمها الانفصال عن الفلسطينيين، والانتهاء من بناء الجدار الفاصل في الضفة الغربية، ووقف الاستيطان خارج التجمعات الاستيطانية الكبرى، والذهاب إلى مبادرة إقليمية، لكنه أوقف هذه المباحثات. ونقلت معاريف عن وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني قولها إن الحد الأقصى الذي يمكن لنتنياهو تقديمه في الحلول الإقليمية هو ما يرضى به اليمين الإسرائيلي بزعامة نفتالي بينيت، زعيم حزب البيت اليهودي شريكه في الائتلاف الحكومي.

وترى ليفني أن نتنياهو غير مستعد للانفصال عن بينيت مقابل جلب السلام للشعب الإسرائيلي، “لذلك ما زلنا نقف في المكان ذاته منذ زمن طويل، وفرصة التوصل إلى سلام إقليمي ما زالت قائمة إلى اليوم، وهو ما استمعت إليه من زعماء ومسؤولين عرب التقيت بهم في قمة ميونيخ للأمن العالمي». الى ذلك، سيصبح بنيامين نتانياهو اول رئيس وزراء اسرائيلي يزور استراليا غدا الاربعاء في اطار جولة تاريخية على آسيا تشمل ايضا سنغافورة لكنه يواجه ايضا احتجاجات شعبية في استراليا بسبب سياسته حيال الفلسطينيين.

وسيلتقي نتانياهو رئيس الوزراء الاسترالي مالكولم تورنبول في سيدني. لكن مجموعة من ستين مسؤولا من قطاع الاعمال واكاديميين ورجال اعمال وسياسيين سابقين وقعوا رسالة نشرت الاثنين تطالب استراليا بعدم استقبال نتانياهو معتبرين ان سياسته تستفز وترهب وتقمع الفلسطينيين. وجاء في الرسالة ان اسرائيل تواصل تحدي كل دعوات الامم المتحدة لكي تلتزم بالقانون الدولي في ما يتعلق بسياسة الاستيطان غير المشروعة ومعاملتها للشعب الفلسطيني.  

ومن المقرر تنظيم تظاهرات في ملبورن وكانبيرا وسيدني خلال الزيارة. ودعت الرسالة ايضا الحكومة الاسترالية الى اعادة تقييم دعمها “الاحادي الجانب” لحكومة نتانياهو. وتبنت اسرائيل هذا الشهر قانونا يسمح باستملاك اراض خاصة يملكها فلسطينيون شيد اسرائيليون عليها مباني بدون ترخيص سواء لانهم لعدم علمهم انها ملكية خاصة او لان السلطات الاسرائيلية سمحت لهم بذلك.
 
وتعتبر المجموعة الدولية الاستيطان الاسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعي وعقبة كبرى امام جهود السلام في المنطقة.كما يبدي نتانياهو ترددا في دعم حل الدولتين في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني المطروح منذ فترة طويلة من قبل المجموعة الدولية رغم ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب عبر عن شكوك في موقف واشنطن في هذه المسألة.وقال زعيم المعارضة الاسترالية بيل شورتن انه سيبلغ نتانياهو حين يلتقيه الجمعة بأنه حينما يشكل البناء الاستيطاني عقبة امام حل الدولتين، فيجب وقفه. 
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      11019 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      1851 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      12107 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      10998 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      70490 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      63571 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      42161 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      41210 مشاهده