الضوء الأزرق.. هل يسرق النوم من عينك فعلاً؟

10 سبتمبر 2019 المصدر : تعليق 143 مشاهدة طباعة
يتهم خبراء الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات بسرقة النوم من العين ليلاً، إذ يجعل المرء يقظاً ويمنعه من النعاس، في حين يُبرئ خبراء آخرون هذا الضوء من ذلك. وأوضحت البروفيسورة نيكول إيتر، مديرة مستشفى العيون بجامعة مونستر الألمانية، أن الضوء الأحمر يساعد المرء على النوم، ويبدأ الجسم في إفراز هرمون النوم، الميلاتونين. وهناك مستقبلات خاصة للضوء الأزرق في شبكية العين، وتنتج هذه الخلايا التي تعرف باسم الخلايا العقدية بروتين الميلانوبسين. ومن جانبه، أوضح ألفريد فياتر، طبيب النوم بمدينة كولن الألمانية، أن الضوء الأزرق يمنع إنتاج الميلاتونين، فيحول دون الاستغراق في النوم. 
 
وعادة ما تؤدي قلة النوم الناتجة عن ذلك إلى اعتلال المزاج، ومشاكل في التركيز، والحد من القدرة على التحمل، وعلى المدى الطويل، يرتفع خطر الإصابة بأمراض القلب، والأوعية الدموية، والأيض، والاكتئاب.
في المقابل اعتبر البروفيسور الألماني أولاف شتراوس أن الساعة البيولوجية تلقائية، وهي مضبوطة على إيقاع 25 ساعة. وحتى تعمل الساعة بصورة دقيقة، يجب مواءمتها بفضل ضوء النهار.
 
دراسات متناقضة
ورغم أن العديد من الدراسات، اهتمت بالضوء الأزرق ومشاكل النوم، إلا أنها لم تُثبت أن إيقاع النوم يختل بسبب ضوء الشاشة في المساء،  حسب مدير قسم طب العيون التجريبي بمستشفى شاريتيه الجامعي البروفيسور شتراوس.
وحلل باحثون فنلنديون في 2018 تحليلاً لدراسات سابقة عن العلاقة بين الضوء الأزرق والساعة البيولوجية، وخلصوا إلى أن الحد من إنتاج الميلاتونين، بعد التعرض للضوء الأزرق مدة ساعتين مساءً، لا يستمر أكثر من 15 دقيقة، وخلصوا أيضاً إلى أن الضوء الأحمر يمكنه هو الآخر التأثير على هذه الساعة البيولوجية.
 
عوامل أخرى
وإلى جانب الضوء الأزرق، أكد فياتر أنه يجب مراعاة بعض العوامل الأخرى، مثل الإفراط في استخدام السوشيال ميديا قبل النوم، والمناوبة الليلية التي تؤثر على الساعة البيولوجية، فضلاً عن اختلاف درجة الحساسية بين الأشخاص، فالبعض يجد متعةً عندما يكون الضوء دافئاً بعض الشيء.
وأوضحت البروفيسورة إيتر أنه لا توجد توصية سليمة علمياً حول المدة، التي يتعين على المرء فيها تجنب الضوء الأزرق قبل النوم.
وعند الشعور بالانزعاج بسبب ضوء الشاشة مساءً، يتعين لدواعي الراحة استخدام الإعدادات في الهاتف الذكي، أو الحاسوب اللوحي، أو جهاز اللاب توب، أو الشاشة. ومن المفيد أيضاً استعمال الوضع المظلم (Dark Mode)، لإبراز الكتابة بشكل أكبر، وتسهيل القراءة.
 
طريقة سهلة 
يعاني الكثيرون من اضطرابات في النوم ويحتاجون لوقت طويل حتى ينامون. لذلك يحاول البعض الاستعانة بالأدوية لجلب النوم إلى عيونهم. لكن باحثين أمريكيين اكتشفوا طريقة بسيطة لكنها فعالة تساعد على النوم بسرعة.كشف باحثون في جامعة بايلور في ولاية تكساس الأمريكية طريقة يمكن أن تساعد على النوم بسرعة. وشارك في دراسة عن هذه الطريقة 57 شاباً تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاماً.
 
أجريت الدراسة قبل ذهابهم للنوم، حيث طرحت عليهم أسئلة حول الأنشطة التي ينتظر منهم إنجازها أو الأشياء التي أنجزوها خلال الأيام القليلة الماضية. وبعدها تتبع الباحثون سلوكياتهم أثناء النوم، نقلاً عن الموقع الألماني “فرويندين».
 
وخلص الباحثون إلى أن الأشخاص المشاركين في التجربة الذين كتبوا لائحة للمهام التي سيقومون بها في اليوم التالي ناموا بشكل مبكر مقارنة مع الآخرين الذين لم يكتبوا شيئاً. وكان الفارق بينهما تسع دقائق، حسب الموقع الألماني. وأوضح مايكل سكولين، المتخصص في علم الأعصاب والنوم في جامعة بايلور الأمريكية، أن “المشكلة الرئيسية مع النوم هي أننا نذهب إلى الفراش وأذهاننا تفكر في العمل الذي ينتظرنا أن ننجزه في اليوم التالي».فمجرد كتابة تلك الواجبات في ورقة يخفف العبء على الذهن ويساعد على النوم بسرعة.
 
جهاز المناعة 
أظهرت دراسة حديثة أن النوم لساعات كافية يؤثر إيجابياً على وظيفة الخلايا التائية، وبالتالي يعزز جهاز المناعة، ويكافح الجراثيم ويحارب نمو الخلايا السرطانية في الجسم. وأن نقص ساعات النوم قد يسبب مشاكل صحية متعددة.
 
يقال دائماً أن النوم الجيد يحافظ على الصحة بشكل عام، وقد أثبتت دراسات كثيرة سابقة أهمية النوم للوقاية من عدة أمراض كالزهايمر، والاكتئاب، وأهمية الحصول على ساعات كافية من النوم لتجنب الإصابة بأمراض القلب وغير ذلك. غير أن دراسة حديثة أظهرت دور النوم في مكافحة الجراثيم في الجسم، إضافة إلى دوره في تقوية جهاز المناعة، ومحاربة الخلايا السرطانية.
 
راقب فريق العلماء الذين قاموا بالدراسة الخلايا التائية -وهي الخلايا التي تلتصق بشكل خاص بالخلايا المصابة وتدمرها- لدى المتطوعين. إذ أخذوا عينات دم من 10 نساء و5 رجال، أكثر من مرة، في أوقات مختلفة من النهار والليل، وكذلك خلال إحدى الليالي التي طلب من المتطوعين فيها أن يظلوا مستيقظين طوال الليل.
وقالت الدكتورة لوسيانا بيسيدوفسكي، المشاركة في الدراسة: “أظهرت النتائج التي توصلنا إليها أن النوم لديه القدرة على تعزيز كفاءة استجابة الخلايا التائية. الأمر الذي يعتبر غاية في الأهمية نظراً لارتفاع معدل انتشار اضطرابات النوم، والظروف التي تؤثر على جودة النوم، مثل الاكتئاب، والإجهاد المزمن، والشيخوخة، والعمل في مناوبات مختلفة».
 
تساعد نتائج الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية “جورنال أوف إكسبريمنتال ميديسين” على توضيح الطريق الذي يمكن أن يؤثر به النوم إيجابياً على وظيفة الخلايا التائية، التي هي نوع من خلايا الدم البيضاء، ذات أهمية حاسمة في عمل الجهاز المناعي، كما تساعد في مكافحة نمو الورم، وعدوى الملاريا، ونقص الأوكسجين، والاضطرابات المرتبطة بالإجهاد وغيرها من الحالات. وفقاً لما أوضحه فريق الباحثين من جامعة توبنغن الألمانية.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      10418 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      1227 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      11473 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      10624 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      69854 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      62960 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      41768 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      40834 مشاهده

موضوعات تهمك

17 سبتمبر 2019 تعليق 41 مشاهده
4 مخاطر يسببها نقص فيتامين د
14 سبتمبر 2019 تعليق 93 مشاهده
فوائد لليمون قد لا يعرفها كثيرون
14 سبتمبر 2019 تعليق 102 مشاهده
كيف يؤثر الإجهاد على نشوء دهون البطن؟