ابن ديكتاتور وملاكم وممثل:

انتخابات رئاسية مجنونة في الفلبين...!

25 نوفمبر 2021 المصدر : تعليق 142 مشاهدة طباعة
  انضم فرديناند ماركوس جونيور، المعروف باسم “بونغ بونغ”، إلى ابنة رودريغو دوتيرتي لخلافة هذا الرئيس الشعبوي في مايو المقبل، وإعادة الاعتبار لأسرته. سيطرة هذه السلالات تضعف الديمقراطية المحلية.
   السياسة في الفلبين هي عرض مجنون أكثر من كونها قصص خيالية ناجحة. يتنافس ما يقرب من 100 مرشح، كثير منهم غريبي الأطوار، على الانتخابات الرئاسية في مايو المقبل.
 ومن بين هؤلاء، أسطورة الملاكمة، ماني باكياو، والممثل السابق، عمدة مانيلا إيسكو مورينو، وابن الدكتاتور فرديناند ماركوس جونيور، المعروف باسم “بونغ بونغ».   كما هو الحال في أي سيناريو جيد، تضم المنافسة أيضًا عائلتين متنافستين قويتين، دوتيرتي وماركوس، على استعداد لتوحيد الجهود لاستعادة السلطة. وبما أن الدستور لا يسمح إلا بفترة ولاية مدتها ست سنوات، فإنه لا يمكن للشعبوي للغاية رودريغو دوتيرتي الترشح لإعادة انتخابه. ابنته سارة البالغة من العمر 43 عامًا –والتي سبق أن خلفته على رأس مجلس بلدية دافاو، في جنوب الأرخبيل -فكرت لفترة في بدء السباق، لكنها قررت في النهاية الوقوف إلى جانب بونغ بونغ ماركوس واستهداف نائب الرئيس.

إعادة الاعتبار لاسم ماركوس
   ابن فرديناند ماركوس، البالغ من العمر 64 عامًا، والذي حكم البلاد بقبضة من حديد لأكثر من عشرين عامًا قبل أن يطيح به الشارع عام 1986 ونفي إلى هاواي، يحظى بأفضلية ساحقة في استطلاعات الرأي، وتحالف العشيرتين يمنحه قوة ضاربة، حيث يتمتع آل ماركوس بنفوذ كبير في شمال البلاد، في حين أنّ آل دوتيرتي راسخون جيدًا في الجنوب.    بالنسبة للعائلتين، فإن العودة إلى القيادة الحكومية أو البقاء فيها أمر بالغ الأهمية. يحلم بونغ بونغ، مثل والدته إيميلدا، 92 عامًا، بإعادة الاعتبار لاسم والده، رغم سجلّه المحزن: تم سجن آلاف المعارضين أو تعذيبهم أو قتلهم خلال فترة حكمه، وكان معروفًا بالفساد، وإيميلدا، الملقبة بـ “الفراشة الحديدية”، جمعت مجموعة من حوالي 3000 زوج من الأحذية. ويشتبه في اختلاس الزوجين نحو 10 مليارات دولار في واحدة من أفقر دول المنطقة.    يسعى رودريغو دوتيرتي، الذي كان ماركوس “بطلاً” بالنسبة له، إلى حماية مؤخرته: تحقق المحكمة الجنائية الدولية في “حربه الدموية على المخدرات”، التي قد تجعله متهماً بارتكاب جرائم ضد الإنسانية. وبحسب الأرقام الرسمية، قُتل 6600 شخص يُشتبه في تهريبهم للمخدرات بالرصاص، لكن تقدر المحكمة الجنائية الدولية أن العدد الفعلي للضحايا يتراوح بين 12 الفا و30 الفا.

الشهرة مدخل آخر للسياسة
   وفي خضم التنافس أيضًا على أعلى منصب، لم تتوقف نائبة الرئيس الحالية، والشخصية الرئيسية للمعارضة، ليني روبريدو، عن التنديد بأساليب رعاة البقر للرئيس وهجماته المعادية للمرأة، وتريد وضع حد “للأسلوب البالي والفاسد للسياسة”. ومثل كثيرين آخرين، تخشى أن تغرق البلاد في الشعبوية إذا وصل بونغ بونغ ماركوس، وسارة دوتيرتي إلى قمة الدولة.
    «ربما لا يتمتع بونغ بونغ بنفس الروح الديكتاتورية التي تمتع بها والده، لكنه يمجد حصاده، وينفي أي اختلاس للأموال. وإذا عاد آل ماركوس، سيجعل انتعاش الديمقراطية، والتي تضررت حقًا تحت حكم دوتيرتي، يكاد يكون مستحيلا”، يلخص ريتشارد هيدريان، الأستاذ في جامعة البوليتكنيك في الفلبين. ومن بين الدلائل العديدة على هذا الانحراف، إدانة الصحفية ماريا ريسا بالسجن عام 2020، التي انتقدت بشدة الحكومة -فازت بجائزة نوبل للسلام في أكتوبر الماضي.    في الفلبين، تسيطر السلالات أو المشاهير على الحياة السياسية منذ ثلاثة عقود. “بعد الاستعمار الأمريكي، من 1898 إلى 1946، تعمل السياسة، كما هو الحال في الولايات المتحدة، بحزبين كبيرين. لكن ماركوس حطم كل شيء وفرض الحزب الواحد. z    بعد رحيله لم يستبدل ذاك الرسم بديمقراطية ناضجة، ولكن بنوع من الأوليغارشية الليبرالية. لم يعد دستور عام 1987 نظام الأحزاب القوية”، يحلل ريتشارد هيدريان.
    استغلت العائلات الكبيرة، التي يعود نفوذها إلى الحقبة الاستعمارية، والنجوم الوطنية أيضًا، ضعف المؤسسات. “إذا لم تكن جزءًا من سلالة، فإن كونك مشهورًا هو أحد الخيارات القليلة التي يمكن أن تفتح الأبواب لمسيرة سياسية”، يقول هيرمان جوزيف كرافت، الأستاذ في جامعة الفلبين.

رهان جيوسياسي
   من هنا، فإن اختراق رمز وطني مثل ماني باكياو، الملاكم الوحيد الذي توج في ثماني فئات مختلفة من الوزن، ليس مستحيلًا. خاصة، أن الشخص الذي علّق القفازات ليس جديدًا تمامًا على السياسة: فقد تم انتخابه نائباً عام 2010، ثم سناتورًا عام 2016. ومع ذلك، فإن فرص فوزه تعتبر ضعيفة ضد خصوم مخضرمين.
   يحظى ماني باكياو بشعبية خاصة بين سكان الريف والفقراء في الجنوب، “باك مان” المستعد للتنديد بالفساد، سينافس على هذا الهدف المرشح المفضل لرودريغو دوتيرتي: يده اليمنى منذ فترة طويلة، السناتور “بونغ”، غو.
   ان هذه الانتخابات، ستشعل فتيل بلد يبلغ عدد سكانه 110 ملايين نسمة، وتضرر بشدة من الأزمة الاقتصادية منذ بداية الوباء. ولكنها انتخابات ستخضع لمتابعة القوتان العالميتان العظميان عن قرب.
   مع أن مانيلا وواشنطن حليفان تاريخيان، باشر رودريغو دوتيرتي في خطوة دراماتيكية تقاربا مع الصين، وهو ما يندد به ماني باكياو وليني روبريدو. “تريد الولايات المتحدة التأكد من عدم اضطرارها للتعامل مع إدارة تهدد موقعها الاستراتيجي في المنطقة، كما فعل دوتيرتي. وفي نفس الوقت، تريد الصين الاستمرار في إبعاد مانيلا عن واشنطن لتكون قادرة على تأكيد مطالبها الإقليمية في بحر الصين الجنوبي وتايوان”، يلخص هيرمان جوزيف كرافت.
   لم تنته الحملة بعد... ويمكن أن تلقي المناظرات التلفزيونية الضوء على بعض المنافسين، كما حصل مع دوتيرتي عام 2016، من خلال تصريحات مدوية “أحد المرشحين يتعاطى الكوكايين”، مرّر حينها الخبير في الطعنات الرخيصة.
  إن البلد ليس في نهاية مفاجآته، خاصة أنه يكفي أن تحتل المركز الأول في الجولة الأولى لتفوز بالكرسي والقصر.
عن لاكسبريس

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      20898 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      11730 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      23512 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      2856 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      81480 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      71935 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      46486 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      45645 مشاهده