انتخابات نيابية في لبنان منتصف الشهر المقبل

29 مايو 2013 المصدر : •• بيروت-ا ف ب: تعليق 403 مشاهدة طباعة
حددت الحكومة اللبنانية المستقيلة موعدا للانتخابات النيابية منتصف الشهر المقبل وفق القانون النافذ، وسط شكوك في إجرائها بسبب معارضة غالبية القوى السياسية لهذا القانون، وانعكاسات النزاع السوري على البلد المنقسم بين مؤيدين للنظام السوري والمعارضين له. وانتهت منتصف ليل الاثنين الثلاثاء المهلة التي حددتها وزارة الداخلية للراغبين في تقديم ترشيحاتهم للتنافس على مقاعد البرلمان البالغ عددها 128، والموزعة مناصفة بين المسيحيين والمسلمين.
 
وفي اجتماع استثنائي هو الاول منذ استقالتها في 22 آذار مارس، حددت الحكومة موعد الانتخابات في 16 حزيران يونيو، وعينت هيئة للاشراف عليها وخصصت مبلغ 22 مليار ليرة نحو 14,6 مليون دولار لاجرائها، بحسب الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية.
 
ونقلت الوكالة عن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي قوله اثر الاجتماع استكملنا المواضيع القانونية اللازمة لإجراء الانتخابات وفق القانون الساري، ونتمنى لو ان القانون مختلف وأكثر عدالة، لكن الواقع يملي علينا ان نقوم بكل الواجبات لالتزام القانون الساري . واضاف لكن بصراحة هناك سعي للتمديد بسبب ظروف استثنائية، ولكن هذا الامر في مجلس النواب، والحكومة مصرة على اجراء الانتخابات . وقدم ميقاتي في آذار مارس استقالة حكومته بعد خلافات بين مكوناتها على تعيينات امنية وشؤون انتخابية.
 
ويبحث اللبنانيون منذ اشهر طويلة عن بديل للقانون الانتخابي النافذ حاليا والمعروف باسم قانون الستين ، كونه يعود الى الستينات، والذي ترفضه غالبية القوى السياسية، لا سيما المسيحية منها. ويؤخذ على هذا القانون انه يعتمد الاكثرية في دوائر مختلطة تذوب في عدد كبير منها اصوات المسيحيين 34 في المئة تقريبا من السكان .
 
وعلق مجلس النواب في وقت سابق مهل الترشح في انتظار التوصل الى قانون جديد، وهو ما لم يحصل حتى اليوم. ويجد اللبنانيون انفسهم امام خياري العودة للقانون القديم او تمديد ولاية البرلمان، والخيار الاخير هو الاكثر ترجيحا. وفجر امس، عقد شربل مؤتمرا صحافيا اوضح فيه ان هناك قانونا نافذا ومهلة محددة والوزارة جهزت على اساس ان الانتخابات ستحصل ، مشيرا الى انه اذا مدد مجلس النواب ننتقل الى فترة التمديد والا فنحن جاهزون لاجراء الانتخابات .
 
وكان يفترض ان يناقش النواب مشروع قانون معروف باسم قانون اللقاء الارثوذكسي اثار جدلا واسعا في الاوساط السياسية ولقي رفضا.خصوصا من الاوساط الثقافية والنخبوية التي رات فيه تكريسا للطائفية والمذهبية في لبنان، اذ ينص المشروع على ان ينتخب كل لبناني نواب المذهب الذي ينتمي اليه.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      17139 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      7461 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      18356 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      872 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      76441 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      69053 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44457 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43375 مشاهده