بعد - سبات – دام أكثر من عامين التربية تطالب مناطقها بموافاتها بحصر عدادات المياه والكهرباء بالميدان التربوي

12 أبريل 2013 المصدر : •• دبي– الفجر – محسن راشد: تعليق 393 مشاهدة طباعة

 

  • استهلاك يفوق المعقول في عطلة الصيف تصل لأكثر من 400 ألف بمدارس بلا طلاب ومعلمين وعمال النظافة يستخدمون - خراطيم الإطفاء - في غياب ثقافة الترشيد 
طالبت وزارة التربية والتعليم كافة مناطقها التعليمية مؤخرا بموافاتها، بأرقام عدادات المياه والكهرباء لكافة مدارسها وكذا المناطق التعليمية ، وإن كانت لم تكشف الوزارة عن مبررات هذا الطلب ، إلا أن مصادر مسؤولة بالتربية والهيئة الاتحادية للكهرباء والماء ، كشفت عن مآس لسوء استهلاك الكهرباء والماء ، بمكاتبات حصلت (الفجر) على نسخة منها ، إذ تبين أن فواتير الكهرباء والماء تشير لاستهلاك يصل لحد الذروة في عطلة الصيف ، شهري يوليو وأغسطس على الرغم من عدم وجود طلاب ولا معلمين ولا إداريين بالمدارس ، إذ قفز استهلاك المدارس ببعض المناطق التعليمية في عطلة الصيف ، إلى أكثر من 300 ألف درهم للكهرباء ، و100 ألف للمياه على الرغم من أن المدارس خالية تماما إلا من حارس أو أثنين .
 
وكشفت ذات المصادر أن هناك غياباً شبه كامل لثقافة الترشيد في الاستهلاك ، يسأل عنه إدارات المدارس نفسها وذلك بعدما كشفت زيارات مدرسية مفاجئة ، أن فصول دراسية خالية من طلابها ولا تستخدم ، ومكيفاتها تعمل على مدار الساعة ، كما تبين أن عمال النظافة بالمدارس أيضا مشاركون في هذا الهدر باستخدامهم خراطيم إطفاء الحريق في أعمال النظافة غير مبالين بالكم الكبير المهدر من المياه التي تضخها خراطيم الدفاع المدني تلك .
 
مما ترتب على كل ذلك ارتفاع قيمة المبالغ المحصلة عن هذا الاستهلاك ، ومطالبات تفوق الاعتماد المالي والتوقعات بعدد من المناطق التعليمية ، في ظل غياب الوعي وتوجيه الطلاب التوجيه الصحيح ، ورقابة ومتابعة عمال النظافة ، وتفعيل المسابقات المدرسية حول برامج ترشيد الاستهلاك وحتى لا تكون حبرا على تعميمات موجهة للميدان التربوي .
 
وأضافت ذات المصادر أنه ومن المعروف أن لكل مبنى مدرسي عداد للكهرباء وآخر للمياه ، لاحتساب استهلاك المياه والكهرباء ، وهناك قراء للعدادات تنحصر مهام عملهم في المرور مرة كل شهر لقراءة قيمة الاستهلاك واحتساب القيمة بالدراهم ، إلا أنه تبين أن هناك عدادا وأثنين للماء والكهرباء بمدارس عدة ، واختلاف القراءات فهناك قراءة واثنتين ، وعدم حرص من قبل قراء العدادات للمتابعة الشهرية ، واعتمادهم على ما يعرف بالقراءات التقديرية ، والأخيرة تلك يسمح بها في حال تعذر القراءة لسبب أو لآخر ، إلا أنه لقراء العدادات مسموح بها في كل الحالات ، مما ترتب عليه هدر للمال العام سواء بزيادة الاستهلاك دون احتساب ، أو رصد استهلاك بلا مصداقية .
 
وأكدت ذات المصادر أنه ومن هذا المنطلق كان لابد وأن تتحرك وزارة التربية لرصد وحصر كافة العدادات بكافة المدارس وإعادة تقييم وتقنين لاستهلاك المياه والكهرباء بكافة المدارس، وإن كان تدخل الوزارة قد تأخر لأكثر من عامين ، على الرغم من علمها بهذا الهدر من خلال ملاحظات الإدارة المالية بالوزارة على بعض المناطق منذ عامين على ارتفاع قيمة الاستهلاك .
 
كذلك هناك مخاطبات لإدارات المناطق التعليمية فيما بينها وبين هيئة الكهرباء ، لافتة إلى أن هذه المشكلة وهذا الكم من الاستهلاك بالمدارس ليس وليد العام ، بل هو ميراث أعوام مضت ، مشيرا إلى أن المخاطبات المكوكية من إدارات بعض المناطق التعليمية لمدارسها بعد معرفتها بهذا الكم من الاستهلاك لم تهدأ طوال العام ، مطالبة إياها بترشيد الاستهلاك وتوجيهات عدة بشأن فحص أي تسرب لتمديدات المياه والخزانات .
 
وأعربت ذات المصادر عن استيائها لغياب ثقافة ترشيد الاستهلاك بالمدارس ، في الوقت الذي تجد فيه مدارس استهلاك الكهرباء والماء بها يفوق المعقول ، إذ تصل قيمة فواتير الاستهلاك بها إلى اللامعقول ، وعلى الرغم من ذلك تجد اسمها مدرجاً ضمن المدارس الفائزة في مسابقة ترشيد استهلاك الماء والكهرباء ! 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      15417 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      6019 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      16501 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      12633 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      74745 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      67612 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      43688 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      42675 مشاهده