أمريكا حققت نصراً تقليدياً في الحرب العالمية

ترامب يكرر أكبر أخطاء أوباما في الشرق الأوسط

17 أكتوبر 2019 المصدر : •• واشنطن-وكالات: تعليق 188 مشاهدة طباعة
يرى ريش لوري، كاتب رأي لدى موقع “نيويورك بوست” الأمريكي، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يكرر أخطاء سلفه باراك أوباما في الشرق الأوسط. فقد أعلن كلاهما عن معارضته لسياسة جورج دبليو بوش الخارجية. ولربما لم يستطع أوباما هزيمة هيلاري كلينتون خلال ترشيحات الحزب الديمقراطي لعام 2008، لو لم تصوت هيلاري لصالح الحرب في العراق، ولو لم يعارض الحرب علناً في ذلك الحين. 
 
استنكار
وعلى نفس المنوال، تفوق ترامب على جميع منافسيه في الحزب الجمهوري، في عام 2016، عندما رفض جميع التزامات أمريكا في الشرق الأوسط.  ويرى كاتب المقال أن أوباما مثل اليسار الأممي، بينما يعتبر ترامب نصير اليمين الشعبوي، وهناك نقاط اختلاف سياسية كبرى بين الرجلين( أنجز أوباما الصفقة النووية الإيرانية، وانسحب منها ترامب). لكن، وحسب الكاتب، في انسحابه من الحدود السورية، وتعرض الأكراد حلفاء أمريكا لغزو تركي، نفذ ترامب نفس انسحاب أوباما المتهور من العراق الذي مهد لظهور داعش. 
 
وباعتقاد الكاتب، يمثل قرار ترامب خيانة للأكراد وطوق نجاة لداعش، ودعم لنفوذ روسيا، التي ستكون قادرة تحقيق مكاسب استراتيجية في المنطقة. وباعتقاد الكاتب، لا مجال للمقارنة بين الفائدة المرجوة من فتح الطريق أمام تركيا للدخول إلى سوريا، بالضرر الناتج عنه. ربما كان الأمر مفهوماً لو تم سحب 50 ألف جندي أمريكي من سوريا بعد سنوات من قتال مرير. ولكن، ما حصل هو إعادة نشر بضع عشرات من الجنود على الحدود. 
 
كما ستبدو المنافع مختلفة لو أذِن للأتراك بالتحرك باعتباره شكلاً من السياسة الواقعية، كانتزاع بعض التنازلات منهم( ولنقل الامتناع عن شراء منظومة S-400 الروسية المضادة للطائرات). ولكن عوض ذلك لم يحصل الأمريكيون على شيء.وحسب الكاتب، ما يدعو للدهشة أن الانسحاب أدى لتنفير كل من الأكراد وتركيا من الولايات المتحدة. ونظراً للعداوة التاريخية بين الجانبين، من الممكن تنفير أحدهما فقط، في وقت ما. ولكن بعد التخلي عن كليهما، تقارب الأكراد مع النظام السوري، فيما ستعادي تركيا أمريكا إلى الأبد، حال معاقبة الكونغرس لها بسبب غزوها لسوريا.
 
رد فعل متأخر
وبرأي الكاتب، كما كان انسحاب أوباما من العراق، يعتبر انسحاب ترامب من سوريا بمثابة رد فعل متأخر على حرب العراق. ومن الواضح، حسب الكاتب، لا يتوفر دعم سياسي من اليمين أو اليسار الأمريكي لاحتلال بلد في الشرق الأوسط من جديد بواسطة عشرات آلاف الجنود. ولكن، هناك فرق شاسع بين ما كان عليه الحال، في أوج احتلال العراق، عندما خاض هناك 150 ألف جندي حرباً ضد تمرد، وبين التزام ضئيل في سوريا كان الهدف منه إنشاء ودعم قوة وكيلة لتنفيذ قتال شاق ضد داعش.
 
إلى ذلك يرى الكاتب أنه من غير المنطقي معارضة نشاط مجاني نسبياً، وأدى لهزيمة داعش، لأن حرب العراق استمرت سنوات بكلفة باهظة وبنتائج مريبة.وللتأكيد على وجهة نظره، يقول الكاتب إن أمريكا حققت نصراً عسكرياً تقليدياً في الحرب العالمية الثانية، ولكن ما زالت تنشر قوات في ألمانيا. وفي هذا السياق، افترض أن حرب الخليج الأولى ستكون نموذجاً لالتزام محدود بشدة، ولكنها قادت لاستمرار فرض حظر طيران فوق العراق، وإنشاء منطقة حكم ذاتي للأكراد في الشمال، ومواصلة السعي لفرض عقوبات دولية. وينطبق هذا الأمر على الخروج نهائياً كما أْعلن أوباما عندما رحل عن العراق، ليضطر للعودة لاحقاً حينما خرجت الأمور عن السيطرة. 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      11900 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      2749 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      13036 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      11552 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      71425 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      64445 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      42697 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      41738 مشاهده