زعيم المعارضة الإسرائيلية: نتانياهو لا ينوي التفاوض مع الفلسطينيين

16 سبتمبر 2020 المصدر : •• القدس-أ ف ب تعليق 34 مشاهدة طباعة
أكد زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد أن “لا نية” لدى رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو لإجراء محادثات سلام مع الفلسطينيين.
وقال الزعيم الوسطي لوكالة فرانس برس “تقول الحكومة الحالية إننا أبرمنا اتفاقيات مع دول سنية معتدلة من دون دفع ثمن هذا التفاوض للفلسطينيين».
وأضاف أن “هذا ليس ثمنا، إنها مصلحة إسرائيلية».
وانتقد لابيد موقف الفلسطينيين معتبرا أنه لم يعد بإمكانهم “البقاء في أماكنهم وانتظار أن يعمل العالم العربي والمجتمع الدولي نيابة عنهم”. وقال “يجب أن يكونوا سباقين ويتوقفوا عن لعب دور الضحية».
ويرى لابيد أن الفلسطينيين لن يحصلوا على كل مطالبهم لانه ذلك “غير واقعي».
ويطالب الفلسطينيون بإقامة دولتهم المستقبلية على أساس حدود العام 1967، على أن تكون القدس الشرقية عاصمة لها. كما يطالبون بعودة نحو 760 ألف فلسطيني هاجروا أو نزحوا من ديارهم منذ حرب العام 1948 التي مهدت لقيام دولة إسرائيل.
وبحسب الصحافي السابق “هذا غير مجد”. وقال “إنهم بحاجة للعودة إلى طاولة المفاوضات، ونحن بحاجة للعودة إلى طاولة المفاوضات».
توقفت المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في العام 2014. وقد رفض الفلسطينيون مبادرات الإدارة الأميركية لاستئنافها واتهموها بالانحياز لإسرائيل.
ويضيف الزعيم الوسطي لحزب “هناك مستقبل” (يش عتيد) “أقولها بصراحة، يجب أن نمضي قدما ونتباحث مع الفلسطينيين على أساس حل الدولتين لكن هذه الحكومة ليس لديها نية للتفاوض».
ويتهم زعيم المعارضة حكومة نتانياهو بأنها “لا تنوي مناقشة أي شيء مع الفلسطينيين”، خاصة وأن كثير من الناخبين الإسرائيليين المؤيدين لنتانياهو يعارضون إقامة دولة فلسطينية.
وأشار لابيد إلى المأزق القانوني الذي يواجهه رئيس الوزراء الذي يحاكم بتهم فساد، معتبرا أن هذا سبب آخر لاستبعاد محادثات السلام مع الفلسطينيين من جدول أعماله.
ويستعرض زعيم المعارضة في مكتبه في مقر البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، صوره مع عدد من قادة العالم وبينهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والمرشح الرئاسي الأميركي جو بايدن، في حين غابت صورة الرئيس دونالد ترامب.
وتولى لابيد سابقا حقيبة المالية تحت قيادة نتانياهو.
لكنه التزم المعارضة بعد انتخابات آذار/مارس العام الماضي، قبل أن ينشق حلفاؤه السابقون بيني غانتس وغابي أشكينازي وينضموا لحكومة نتانياهو.
ويشغل غانتس اليوم منصب رئيس الوزراء بالإنابة ويتولى حقيبة الدفاع، في حين أوكلت وزارة الخارجية لأشكينازي.
ويضيف “ليس الأمر أنه لم يشاورهما فقط، لم يكونا حتى على دراية” بالأمر.
وأشار لابيد إلى “الفشل الكامل” للحكومة في معالجة الأزمة الصحية هو “السبب الوحيد خلف اتخاذ هذا القرار”، معتبرا أن هذه الخطوة “عدائية للغاية ومدمرة للاقتصاد وليست مفيدة من حيث وقف انتشار الفيروس».
وغادر نتانياهو اسرائيل متوجها إلى الولايات المتحدة مباشرة بعد إعلانه عن إغلاق شامل على مستوى البلاد لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد.
ووفقا لتعداد فرانس برس، تحتل إسرائيل منذ أسبوعين المرتبة الثانية عالميا بعد البحرين في أعلى معدل للإصابات بالفيروس مقارنة بعدد السكان.
وتظاهر عشرات آلاف الإسرائيليين مؤخرا مطالبين نتانياهو بالاستقالة بسبب تهم الفساد الموجهة له، وبسبب ما يرون أنه فشل في إدارة الأزمة الصحية لفيروس كورونا وتداعياتها الاقتصادية.
وأبدى لابيد دعمه للمتظاهرين الذي يتجمعون خارج مقر إقامة نتانياهو في القدس مساء كل سبت.
وعلى الرغم من تراجع شعبية نتانياهو، ما زال حزبه الليكود يتصدر استطلاعات الرأي، بينما يأتي حزب لابيد في المرتبة الثالثة بعد حزب “اليمين” (يمينا) المتشدد.
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      17112 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      7428 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      18323 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      844 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      76408 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      69023 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44428 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43348 مشاهده