زكي نسيبة: الإمارات تمكنت من التحول إلى منارة ومركز إشعاع حضاري وثقافي

14 يناير 2022 المصدر : •• أبوظبي-الفجر: تعليق 201 مشاهدة طباعة
- إكسبو دبي نجح في جمع ثقافات وحضارات عريقة  لـ 192 دولة

قال معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة , أن معرض “إكسبو 2020 دبي” يؤكد على ريادة الإمارات في مجال الإبداع والابتكار العمراني الحديث وفقاً لأحدث ما توصّلت إليه تقنيات التكنولوجيا المتطوّرة، مع التميّز في جمع ثقافات وحضارات عريقة  لحوالي 192 دولة من جميع أرجاء العالم في بقعة باتت محطّ أنظار القاصي والداني.

وذكر أن معرض “إكسبو 2020 دبي” الذي يعتبر من اهم الأحداث الثقافية والحضارية في العالم , يواكب جهود دولة الامارات في تعزيز الابداع الثقافي.
وقال معاليه انه بالرغم من الظروف الصعبة التي فرضتها علينا جائحة كورونا إلا أن معرض “إكسبو 2020 دبي” يسهم في بناء جسور الثقة وتعزيز التفاهم مع دول العالم وشعوبها لبناء التعاون الدولي المنشود، مشيراً الى انه يتحتم علينا أن نمنح الدول الأخرى المزيد من المعلومات حول ثقافتنا الوطنية وقيمنا العريقة، حيث يشكل ذلك قاعدة متينة لشراكات طويلة الأمد

وإستذكر معاليه البصمات الرائعة للمغفور له مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب الله ثراه، والذي حرص على رعاية التراث الإماراتي منذ فجر الاتحاد والعمل على حماية وصون التراث الشعبي، وذلك إيماناً منه بأهميته في الحفاظ على الهوية الوطنية، ونفّذ العديد من المشاريع الثقافية التي تصب في عملية صون وحماية إرث الآباء والأجداد، حيث أمر بصيانة وترميم الحصون والقلاع التاريخية في إمارة أبوظبي كما افتتح متحف مدينة العين.

ومضي قائلاً “ لإيمانه الكبير بأهمية التراث الشعبي في مكوّنات الهوية الوطنية، وضرورة الحفاظ على العادات والتقاليد الموروثة من الآباء والأجداد، خاصّة مع إدراكه البعيد النظر بأن قيام الدولة سيترافق مع نقلة نوعية في تطوير الحياة، وأن عملية التطوّر دون وجود سند تاريخي وإرث عميق ستندثر ومن لا ماضي له لا حاضر ولا مستقبل له. لذا سعى الشيخ زايد رحمه الله إلى إنشاء مؤسسات خاصّة مهمتها الحفاظ على التراث وتوريثه للأجيال القادمة مثل”نادي تراث الإمارات” في عام  1993، و”قرى التراث” التي شكلت منذ تأسيسها رافداً مهماً من روافد التراث الإماراتي، وتعريف المواطنين والزائرين على شكل الحياة الشعبية، وفنونها، وحرفها، وكل ما تختزنه من قيم وعادات وتقاليد راسخة حتى اليوم.

واكد معالى زكي نسيبة ان المتاحف تُشكل منصة ثقافية عالمية تعكس مدى تقدم البشرية عبر السنين والعصور المختلفة، وتُمثل إقامتها ضرورة وطنية من أجل الحفاظ على المقتنيات التراثية والحضارية والثقافية لأي دولة حيث تجسد تاريخها ونهضتها عبر التاريخ مما يجعلها مكاناً لجذب السائحين والزوار وتنمية القطاع السياحي والثقافي .

وأضاف “كما يُعدّ التراث الثقافي أحد المكونات الرئيسية للهوية الثقافية للشعوب، وللمتاحف دور مهم وكبير في توثيق ونشر الوعي بأهمية الحفاظ على التراث الثقافي وتشجيع البحث العلمي في مجال حفظه وتوثيقه . ولتكون في الوقت نفسه مرآة صادقة لها ليس فقط في ماضيها القديم بل في حاضرها المشرف .

واوضح ان إقامة المتاحف في الإمارات جاءت ترسيخاً لنهج المؤسس الباني ,المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رحمه الله، وإحياءً لموروثه التراثي الخالد. وتحتضن المنطقة الثقافية بجزيرة السعديات في أبوظبي عدداً من المتاحف التي تُبرز في أبنيتها أروع التصاميم المعمارية الحديثة القائمة على التكنولوجيا المُتقدّمة. ومن أهمها “متحف زايد الوطني” الذي يتمً بناؤه تخليداً لذكرى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه ويوثق تاريخ الدولة من خلال سرد حياة ومآثر الوالد المؤسس زايد رحمه الله ، و”متحف جوجنهايم أبوظبي” الذي يُعدّ منبراً عالمياً للفنون والثقافة المعاصرة

وأما “متحف اللوفر أبوظبي” أول متحف من نوعه في العالم العربي بمقتنياته التاريخية والحضارية النادرة، وبهندسته المعمارية الفريدة، الذي افتتح في 2017 في منارة السعديات بحضور عدد من الملوك ورؤساء الدول، في إطار التعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا، فهو يقدم سرداً تاريخياً عن الفن الذي يمتد عبر تاريخ الحضارة بأكملها، ويؤكد على أهمية التجربة البشرية المشتركة.

ومضى يقول “تجسد مجموعة المعارض الدائمة التي يبلغ عددها 23 معرضاً داخل اللوفر أبوظبي، عدداً كبيراً من الثقافات والتقاليد والحقب التاريخية من خلال عرضها جنباً إلى جنب؛ مما يساعد الزوار على اكتشاف التأثيرات المشتركة والروابط المثيرة للاهتمام بين الثقافات المختلفة.” واكد معاليه ان صفحات التاريخ سجّلت اهتمام القيادة الرشيدة للدولة، بالتراث والثقافة، من خلال رؤية مستدامة وضعها مؤسس الاتحاد، المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتركز على بناء الإنسان قبل العمران، وتسهم في تحول الإمارات خلال فترة وجيزة، إلى مركز ومنارة للفنون والثقافة في المنطقة والعالم، فضلاً عن أنها باتت نموذجاً فريداً للتسامح والتعايش والتنوع الثقافي والفكري بين مختلف الجنسيات.

وذكر ان  التبادل الثقافي  يشكّل أحد الطرق التي تُمكّننا من بناء الثقة والتفاهم، سواءً كان ذلك من خلال الفنون والأفلام والأدب والموسيقى، والتي تُعبّر تعبيراً قوياً عن إنسانيتنا المُشتركة. كما أن المساهمة بنشر أعمال فنّانينا المُبدعين، يمُكّننا من نقل ثقافتنا وقيمنا، وتجاوز حواجز اللغة.

وقال إننا نفتخر بأن إرث زايد الثقافي، يبقى على الدوام حاضراً لا يغيب عن الوجدان والذاكرة، فهو يُشعّ على مرّ الزمن، وتتقد جذوته كلما خطت الإمارات خطوة في سباق الحضارة. فقد بذل الشيخ زايد رحمه الله جهوداً جبارة ومشهودة لترسيخ الثقافة في الإمارات كجزء من الهوية الوطنية التي يعتزّ بها أبناء وبنات الإمارات. وتشهد الإنجازات المُهمّة والمشاريع الثقافية الرائدة في عهده على أن اهتمام المغفور له الشيخ زايد بالثقافة، كان عنواناً شاملاً لكل مكونات الثقافة المادية والمعنوية.

واكد معالي زكي نسيبة أن الإمارات تمكّنت على مدار الخمسين عاماً الماضية من التحول إلى منارة ومركز إشعاع حضاري وثقافي، من خلال مبادراتها العديدة التي مكّنتها من مد الجسور بين الثقافات والجنسيات المتنوعة على مستوى العالم، معززة بذلك مناخات لقاء وحوار الحضارات وترسيخ التآلف والتسامح والتقارب بين أبناء شتى الثقافات، لتصبح دار زايد بذلك وطن الخير والابتكار والعقول والفرص.

وقال اننا نتطلع على مدار الخمسين عاماً المقبلة بأن يتمكّن جيل المبدعين من إبراز الإمارات كمركزٍ للامتياز المعرفي والثقافي، ونموذجاً رائداً لمجتمع يعتزّ بهويته الوطنية وثقافته عالمياً. والذي يُمكن ترجمته واقعياً من خلال مشاركات الإمارات في الفعاليات التي تُعنى بمجالات عدة في مختلف دول العالم، وتعريف شعوب العالم بالتالي على ما تمتلكه من إبداع ومعرفة، وهو عملياً يقرب بين الشعوب، ويساهم في التأثير المتبادل الذي ينعكس بالمحصلة على المعرفة الإنسانية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      21789 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      12624 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      24530 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      3135 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      82481 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      72399 مشاهده
شعر قرام
 15 أغسطس 2020        تعليق      59937 مشاهده
البيت متوحد
 15 أغسطس 2020        تعليق      59810 مشاهده