سابقة أولى في 96 عاماً... أردوغان مستمر في الخسارة

16 مايو 2019 المصدر : •• واشنطن-وكالات: تعليق 92 مشاهدة طباعة
ذكر الصحافي الذي غطى الشؤون التركية لمدة عشرين عاماً ديفيد أوبيرن أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزبه الحاكم يواجهان أصعب اختبار لهما بعد 17 سنة من الحكم. 
 
وكتب في مجلة "وورلد بوليتيكس ريفيو" الأمريكية أن الناخبين في إسطنبول سيتوجهون مجدداً في 23 يونيو (حزيران) المقبل، لانتخاب رئيس بلديتها بعدما ألغت اللجنة العليا للانتخابات، وبشكل مثير للجدل نتائج تصويت مارس (آذار) الماضي،  الذي استطاعت المعارضة الفوز به بفارق ضئيل. 
 
وتحدثت اللجنة العليا عن مخالفات، داعمة شكاوى أردوغان وحزبه. وجميع أعضاء اللجنة الأحد عشر معينون من أردوغان. وكما أثار انتصار المعارضة المفاجئ أسئلة عن حقيقة شعبية أردوغان، أشرت خطوة إلغاء الانتصار وإجراء الانتخابات مجدداً على أحدث أفول الديموقراطية تحت أنظار الرئيس التركي.
 
ويلقي الإجراء بظلاله على العلاقات التركية مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مع تهديد بالمزيد من زعزعة استقرار اقتصاد متقلب أصلاً بشكل خطير.
 
كان فوز أكرم إمام أوغلو في السباق الانتخابي في إسطنبول المرة الأولى التي لا يفوز فيها إسلامي منذ فوز أردوغان برئاسة بلديتها في 1994. وسرعان ما وجه الحزب الحاكم اتهامات بوجود "مخالفات خطيرة" اتهامات بدت عبثية بالنظر إلى مستوى سيطرة حزب العدالة والتنمية على البنية التحتية الانتخابية ومستوى التدقيق بصناديق الاقتراع. 
 
كان إمام أوغلو رجل أعمال دمث الأخلاق والمجهول تقريباً قبل أن يرشحه حزب الشعب الجمهوري إلى السباق البلدي لأكبر مدينة في تركيا ولمركزها الاقتصادي. وسادت حملته رغم تجاهلها من قبل الإعلام الذي يسيطر عليه بشكل كبير الحزب الحاكم.
 
أثار إلغاء الانتخابات غير المسبوق في 96 عاماً من تاريخ تركيا الانتقادات من بروكسل وواشنطن.ووصف حزب الشعب الجمهوري القرار بـ "الانقلاب الذي جعل أساس الديموقراطية يتآكل".والانقلاب كلمة ذات دلالة كبرى في دولة ذات تاريخ مليء بالانقلابات الناجحة، أو محاولة الانقلاب. واندلعت احتجاجات عفوية في إسطنبول فيما دعا إمام أوغلو إلى التهدئة واعداً بأن "كل شيء سيكون على ما يرام". وأعلن الحزبان أنهما سيقدّمان المرشحين نفسيهما إلى السباق المقبل.
 
يظل حزب الشعب الجمهوري متفائلاً رغم انتزاع النصر منه، لكن إلغاء النتائج يبقى مقلقاً جداً، لأنه لطالما احترمت في السابق. على الصعيد الوطني، يبدو موقع حزب العدالة والتنمية حصيناً بعدما فاز بـ 44% من التصويت الإجمالي في انتخابات مارس (أذار) لماضي، مبلياً بلاءً حسناً، تحديداً في معاقله الريفية المحافظة. 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      9640 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      441 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      10650 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      10141 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      69037 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      62186 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      41281 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      40376 مشاهده