سوريون يعودون من الأردن للقتال ببلادهم .. الأمم المتحدة تشكك بنجاح مهمة الإبراهيمي

28 ديسمبر 2012 المصدر : تعليق 478 مشاهدة طباعة

 

 نيويورك-لندن-وكالات:
 
أعربت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة عن تشاؤمها من نجاح المبعوث العربي والأممي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي في مهمته، مؤكدة أن بشار الأسد لا يريد التفاوض. في غضون ذلك حذرت الأمم المتحدة من أنها ستضطر لوقف مساعداتها لملايين السوريين بسبب نقص التمويل الذي يتسبب في صعوبات كبرى لوكالات المساعدة الإنسانية.
 
وذكر دبلوماسي في الأمم المتحدة أن الأسد الذي استقبل الإبراهيمي الاثنين، قبل أن يلتقي الأخير المعارضة السورية المتمركزة في الداخل لم يتجاوب مجددا مع الإبراهيمي، فيما مجلس الأمن بعيد من أن يقدم له الدعم اللازم، وفي وقت لم يعد فيه المعارضون المسلحون يرغبون بتسوية .
 
ولم يخفِ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في وقت سابق شكوكه إزاء فرص نجاح مهمة الإبراهيمي، وقال لا نرى أفقا لنهاية العنف أو بداية حوار سياسي .
وقد التقى الإبراهيمي أمس بدمشق وفدا من المعارضة السورية المتمركزة في الداخل، وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن وفد المعارضة الذي يضم ستة أشخاص بقيادة حسن عبد العظيم رئيس هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديمقراطي التقى الإبراهيمي.
 
وكان الإبراهيمي بعد عقده لقاءً مع الأسد الاثنين أكد أن الوضع لا يزال يدعو للقلق، ونأمل من الأطراف كلها أن تتجه نحو الحل الذي يتمناه الشعب السوري ويتطلع إليه.
يشار إلى أن صحيفة لوفيغارو الفرنسية كانت قد تحدثت عن خطة أميركية روسية يحملها الإبراهيمي إلى الأسد، تقضي ببقائه في السلطة حتى نهاية ولايته عام 2014.
 
غير أن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية رفض أي حل يُبقي الأسد في السلطة يوما واحدا إضافيا .
من جهة أخرى، أوردت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية أن بضعة آلاف من اللاجئين السوريين المنفيين في الأردن غادروها في الأسابيع الأخيرة للالتحاق بالثوار في وطنهم الأصلي.
 
وطبقا لنشطاء سوريين ومسؤولين أردنيين، فإن مغادرة هؤلاء اللاجئين أفرغت مئات المنازل والشقق والخيام في المفرق ومدن في شمالي الأردن من قاطنيها.
وذكر مسؤولون أمنيون أردنيون رفضوا الكشف عن هوياتهم أن نحو ثمانية آلاف سوري من جملة 250 ألف لاجئ سوري في الأردن، عبروا الحدود عائدين إلى سوريا خلال الأيام العشرة الأخيرة وحدها.
وبحسب ناشطين في سوريا والأردن، فإن العودة المفاجئة لهؤلاء تجيء استجابة لنداء وجهه المجلس العسكري للثوار مطلع ديسمبر-كانون الأول الجاري لتعزيز قواته بمزيد من المقاتلين.
 
وقال هؤلاء النشطاء إن استجابة اللاجئين في الأردن كانت أكبر لأن المليشيات الموالية للرئيس بشار الأسد في لبنان منعت أعدادا مماثلة من العودة، غير أن العديد من السوريين في تركيا قد انخرطوا بالفعل في القتال الدائر في وطنهم.
 
وقال ثوار سوريون إن النداء من أجل مزيد من القوات يأتي في وقت تدخل فيه المعارضة مرحلة حاسمة في الصراع الممتد لأشهر مع اقتراب مقاتليها من قلب دمشق حيث تمكنوا من السيطرة على العديد من القواعد العسكرية وصد هجمات مضادة على معاقلهم في حلب ومدينة درعا الجنوبية وريف دمشق.
وأكد أبو هاني درعاوي أحد منسقي الجيش السوري الحر والتي استقبلت كتائبه في درعا معظم العائدين من الأردن أن المملكة الهاشمية باتت اليوم مصدرنا الأول للقوى البشرية .
 
وذكر نشطاء أن من بين العائدين من الأردن مئات من الأطباء والممرضات والمحامين والمهندسين الذين يتوقون لإعادة بناء ما دمرته الحرب في وطنهم.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      15442 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      6040 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      16522 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      12651 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      74760 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      67626 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      43705 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      42692 مشاهده