صناعات تستعرض مساهماتها في قطاع الطاقة والصناعة خلال مؤتمر الطاقة العالمي

11 سبتمبر 2019 المصدر : •• أبوظبي-الفجر: تعليق 116 مشاهدة طباعة
انطلقت فعاليات الدورة الرابعة والعشرون من مؤتمر الطاقة العالمي أبوظبي 2019 هذا الأسبوع، وتفخر “صناعات” إحدى أكبر الشركات القابضة في مجال الاستثمار الصناعي بدولة الإمارات العربية المتحدة، أن تكون أحد الرعاة المشاركين في استضافة هذا الحدث البارز. ويُعقد المؤتمر منذ 100 عام تقريبا، وهي المرة الأولى التي يعقد فيها في العالم العربي، الأمر الذي يعكس مدى أهمية مشاركة الشركات في أبوظبي في هذا الحدث المميز. 
 
وتساهم صناعات من خلال العديد من الشركات التابعة لها، في نمو قطاع الطاقة وتطويره على الصعيدين المحلي والدولي. بالإضافة إلى التركيز على توفير الطاقة ورفع كفاءتها، في إطار جهودها لتحقيق الاستدامة ودعم رؤية أبوظبي الهادفة إلى توفير بيئة أفضل للأجيال القادمة.
وفي هذا الصدد، قال سعادة الدكتور محمد راشد الهاملي، رئيس مجلس إدارة صناعات: “فخورون بأن نكون أحد الرعاة المشاركين في استضافة مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين، وذلك باعتبارنا أحد أهم المساهمين في قطاع الطاقة على الصعيدين المحلي والدولي، ولا شك بأن اختيار العاصمة أبوظبي لتنظيم مثل هذا الحدث العالمي يعكس مكانة دولة الإمارات البارزة ودورها الهام في قطاع الطاقة على المستوى العالمي. 
 
وتضع صناعات على عاتقها منذ أن تم تأسيسها، مسؤولية إنشاء وتطوير بنية تحتية حديثة للطاقة، قادرة على دعم النمو الاقتصادي وتنويعه في دولة الإمارات، ونطمح إلى مواصلة هذه الجهود لتلبية هذه الأهداف.»
 
وفيما يلي بعض الأمثلة الرئيسة لمساهمات الشركات التابعة لصناعات في دعم نمو قطاع الطاقة ورفع الكفاءة:• تُعد شركة الإنشاءات البترولية الوطنية من أبرز المقاولين الدوليين في مجال الإنشاءات البترولية البريّة والبحرية، وأعمال الهندسة والمشتريات والإنشاءات، والتي تمتلك صناعات 70% من أسهمها. ومنذ إنشائها في عام 1973، استثمرت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية مليارات الدولارات في قطاع الطاقة المحلي.
 
• ومؤخرا نجحت شركة الإنشاءات البترولية من إكمال المرحلة الثانية من مشروع التطوير الشامل لحقل أم اللولو، التي تم إنشاؤها بالكامل داخل الدولة من قبل الشركة، وذلك إيذاناً بإبحارها إلى حقل أم اللولو. وصُنّفت كأحد أكبر المنصات في الشرق الأوسط، حيث بلغ وزنها 31.4 ألف طن، فضلاً عن أنها أطول من ساعة بيغ بن في لندن.
 
• بلغت القيمة الإجمالية للمرحلة الأولى من مشروع حقل أم لولو نحو 2.5 مليار دولار، والذي شمل تمديد ما يزيد على 2555 كيلومترًا من الكابلات و 150 كيلومترًا من خطوط الأنابيب. وتبلغ طاقة إنتاج حقل أم لولو 100 ألف برميل من النفط يوميًا.
 
• قامت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية بتنفيذ العديد من المبادرات الرامية إلى توفير استهلاك الطاقة في مجالات أعمال الشركة المختلفة، وذلك بالتماشي مع أهداف الشركة المستقبلية التي تطمح إلى خفض نسب معدلات استهلاك الطاقة بواقع 30% بحلول عام 2023. وسيتم تحقيق ذلك من خلال تطوير وتحديث أنظمة الإضاءة والتكييف واللحام وتسخين المياه في الشركة.
 
• نجحت شركة حديد الإمارات المملوكة بالكامل للشركة القابضة العامة “صناعات”، بتوريد 160 ألف طن من حديد التسليح عالي الجودة لمشروع الطاقة النووية السلمية الذي سيتم تشغيله قريباً في محطات براكة في دولة الإمارات، كما أنها الشركة الوحيدة لصناعة الحديد المؤهلة للقيام بذلك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.  
• وتعد حديد الإمارات الشركة الرابعة في العالم الحاصلة على اعتراف الجمعية الأميركية للمهندسين الميكانيكيين بها كمؤسسة قادرة على توريد حديد التسليح إلى الشركات العاملة في القطاع النووي السلمي.
 
• حصلت “دوكاب”، الشركة العالمية الرائدة في تطوير وتصميم وتصنيع وتسويق وتوزيع منتجات الأسلاك والكابلات المصنعة من النحاس والألمنيوم، “والتي تمتلك صناعات فيها حصة بنسبة 50%”، على عقود في قطاع الطاقة بقيمة 1.8 مليار دولار أمريكي في العام 2018. 
• تستخدم دوكاب أحدث الكابلات المتخصصة في جميع مجالات الطاقة والتي تشمل الطاقة الشمسية والنووية والرياح والنفط والغاز.

• تنتج دوكاب 40 مليون متراً من أسلاك البناء المعزولة شهرياً، وهو ما يكفي لمدها حول كوكب الأرض.  
 
ومن جهته قال سعادة المهندس جمال سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة صناعات: “نفتخر في صناعات بمشاركتنا في هذا الحدث الدولي والذي يقام لأول مرة في إمارة أبوظبي، كما يسعدنا أن نكون أحد أبرز المساهمين في قطاع الطاقة. حيث تلعب صناعات وشركاتها التابعة من خلال استراتيجية الاستثمار الراسخة، دوراً هاماً في دعم “استراتيجية الإمارات للطاقة 2050” التي تعكس رؤية القيادة الرشيدة للنمو المستدام وتنويع مصادر الطاقة.» 
 
وأكد سعادته أن صناعات والشركات التابعة مستمرة بجهودها الدؤوبة من أجل تطوير المنتجات المبتكرة التي تدعم قطاع الطاقة من خلال استثمار الطاقات والكوادر الوطنية والاستفادة من مبادرة “صنع في الإمارات” للمساهمة في دعم المنتجات المحلية كونها أحد أهم الأعمدة في تنويع واستدامة الاقتصاد الوطني، بما يؤكد انسجام صناعات مع خطط الحكومة الرامية إلى استشراف ورسم ملامح المستقبل لأجيالنا القادمة.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      10418 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      1227 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      11473 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      10624 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      69854 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      62960 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      41768 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      40834 مشاهده