عقبات تعرقل سير الانتخابات الرئاسية في مالي

22 يوليو 2013 المصدر : •• باماكو-ا ف ب: تعليق 369 مشاهدة طباعة
عقبات كثيرة ما زالت تعطل حسن سير الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية المقررة الاحد المقبل في مالي، منها خطر اعتداءات انتحارية والتوزيع غير الكامل لبطاقات الناخبين والغموض حول تمكن 500 لاجئ ونازح من الاقتراع في مختلف انحاء البلاد.
 
وقد تحققت اكبر اهداف التدخل العسكري الدولي الذي بادرت به فرنسا في كانون الثاني-يناير لدحر جماعات المقاتلين اسلاميين الزاحفين من شمال البلاد الذي احتلوه طيلة تسعة اشهر، نحو الجنوب.
لكن الجنرال غريغوار دي سان كانتان الذي قاد عملية سرفال الفرنسية في مالي، اقر الاحد بان هذا البلد لم يتوصل بعد الاستقرار الكامل .
 
وصرح الجنرال غريغوار دي سان كانتان في حديث نشرته صحيفة لو جورنال دو ديمانش الاسبوعية الفرنسية الاحد يجب الاعتراف لخصومنا بقدرتهم الفائقة على الاختفاء في هذا البحر الشاسع من الرمال الصحراوية. لكن لا بد حتى لافضل بحار ان يرسو يوما في ميناء .
 
واضاف لذلك استهدفنا قبل كل شيء معاقل الارهابيين ويخشى ان تنتهز بقايا الجماعات الاسلامية المسلحة الموالية لتنظيم القاعدة التي احتلت شمال مالي، فرص الاقتراع لارتكاب اعتداء انتحاري كبير كما فعلوا خلال الاشهر الاخيرة في مالي وكذلك في النيجر المجاورة.
 
من جهة اخرى شددت فرنسا والامم المتحدة والنظام الانتقالي الحاكم في باماكو على ضرورة اجراء الاقتراع في كافة انحاء مالي كي يتمتع الرئيس الجديد بالمصداقية الضرورية للنهوض بالبلاد والمصالحة في بلد يعاني من انقسام شديد.
 
والقت اعمال عنف وقعت مؤخرا واسفرت عن سقوط اربعة قتلى في كيدال 1500 كلم شمال شرق باماكو وخطف نائب واربعة موظفين في اللجنة الانتخابية السبت، بظلالها على اجراء الاقتراع فعلا الاحد في هذه المنطقة الواقع شمال شرق مالي والتي تعتبر مهد الطوارق وحركة تمردهم الحركة الوطنية لتحرير الازواد.
 
ووقعت تلك الاحداث رغم اتفاق السلام المبرم في 18 حزيران يونيو في واغادوغو بين الحركة الوطنية لتحرير الازواد والسلطات الانتقالية في باماكو ما سمح بتجميع وحصر المقاتلين الطوارق وعودة 150 جنديا ماليا الى مدينة كيدال.
 
وقال المحلل جيل يابي من مجموعة الازمات الدولية لفرانس برس ان التوتر واعمال عنف كانت على حتمية على الارجح في كيدال لان التوقيع على الاتفاق بين قادة الجماعات المسلحة وباماكو لا يمكن ان ينهي واقع العداوة والتطرف في الجانبين.
 
واضاف يابي بما انه اتفاق واغادوغو ليس سوى اتفاقا مرحليا قبل فتح عملية حوار اكثر اهمية بعد الانتخابات الرئاسية، فان لعبة المزايدة لن تتوقف ، مؤكدا ان انعكاس ذلك على الانتخابات ومصداقيتها سيكون رهن ما سيجري في كيدال يوم الاقتراع .

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      16916 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      7242 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      18083 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      667 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      76203 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      68849 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44253 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43200 مشاهده