لقلة العرض مقابل الطلب

غلاء تذاكر الطيران تجبر الأسر المقيمة لإلغاء السفر إلى بلادها

17 يوليو 2019 المصدر : •• أبوظبي-الفجر-- تحقيق رمضان عطا تعليق 64 مشاهدة طباعة
-- هادي عزت : أطالب شركات الطيران بزيادة عدد الرحلات، خلال مواسم الذروة لتغطية الطلب 
-- سمر حجازي: الحجوزات المبكرة تكون مقيدة بشروط ولا يمكن إجراء تعديلات
-- صادق صالح : مواعيد الامتحانات وانتهاء المدارس خلال العام لم تكن محددة قبل وقت كاف
-- تامر وفيق:  ضرورة تشجيع شركات الطيران على زيادة سعتها ورحلاتها الخارجية
-- سيد عبد الرحمن : يُحدد سعر التذكرة بناء على متوسط الإشغال على الرحلات الجوية
-- سالم علي : تستغل شركات الطيران هذه الفترة لرفع سعر التذكرة وهذا ما يدفعنا إلى إلغاء رحلاتنا
-- هيثـم النمـر: أسعـار تذاكر الطيران ترتفع كل يوم لتصبح مثل البورصة 
 
((في ظاهرة باتت معتادة كل عام وهي غلاء تذاكر الطيران في موسم الصيف الموافقة لإجازات المدارس والمدرسين والعاملين بالقطاعات الخاصة والحكومية نجد ارتفاعا كبيرا في أسعار تذاكر الطيران وتتسابق الشركات في رفع الأسعار مما يثقل كاهل المسافر ويضطره إلى تأجيل السفر وما يترتب عليه  من آثار نفسية واجتماعية تعاني منها أغلب الأسر العربية المقيمة وعليه طرحت الفجر المناقشة في هذه المشكلة العويصة لمعرفة الآثار المترتبة عليها، وللبحث عن 
حلول لها)).
 
وقال سالم علي :
إن المعاناة الصيفية كل عام في كيفية حجز تذكرة طيران منخفضة قليلا ولكن لا أجد أي تذاكر منخفضة في الإجازة الموسمية وتستغل شركات الطيران هذه الفترة لرفع سعر التذكرة وهذا ما يدفعنا إلى إلغاء رحلاتنا إلى بلادنا والبقاء في الغربة عامين أو أكثر لتجنب المصاريف الكبيرة بسبب تذاكر الطيران.
 
وقال عادل هيكل:
 على الجهات الرقابية أن تمنع هذا الجشع لدى شركات الطيران الذي يحدث في كل عام أوقات الإجازات الرسمية لحماية شريحة كبيرة ، تود أن تقضي شهور الصيف في بلادها وعلينا أن نتصدى لهذه الظاهرة التي أصبحت أمرا واقعا كل عام.
وعن تجربته مع شركات الطيران قال محمد كامل: في كل عام أحجز تذاكر الطيران في وقت مبكر قبل سفري بخمسة شهور لأحصل على تخفيض على ثمن التذكرة ، ولكن في هذا العام حجزت تذكرتي قبل السفر بأسبوع واحد ووجدت ارتفاعا في سعر التذكرة يصل إلى أربعة أضعاف ثمنها قبل الحجز بخمسة شهور وهذا ما جعلني أؤجل السفر هذا العام لأبقى سنتين في الغربة ،وأضطرُّ إلى عدم النزول إلى بلدي لزيارة الأهل والأقارب .
وفي الصدد نفسه:  يشتكي هيثم النمر من الارتفاع الملحوظ في أسعار تذاكر الطيران وتتسابق الشركات في رفع الأسعار لتصبح متقلبة مثل البورصة ترتفع كل يوم وتنخفض، ويمكن أن يكون الارتفاع في اليوم نفسه  ومن ساعة إلى أخرى. 
 
وعن معاناتها في حجز التذاكر قالت هدى سمير عن تجربتها: إني قمت بالاتصال بشركة طيران لمعرفة أسعار تذاكر طيران أنا وزوجي وابني الصغير وذهبت في اليوم التالي لدفع المبلغ وجدت زيادة في أسعار التذاكر تصل إلى ألف درهم وهنا تعجبت واندهشت من الفرق في السعر الذي حدث خلال يوم واحد لا أكثر ليرتفع سعر التذاكرة بهذا الشكل . بدوره، قال صادق صلاح: إنه عزف عن السفر خلال الفترة الحالية بسبب الارتفاع الكبير في أسعار التذاكر ، مشيراً إلى أن متوسط أسعار تذاكر السفر إلى القاهرة وصلت إلى مستويات تتخطى الميزانية التي رصدها للسفر خلال الصيف الجاري.
وأفاد بأنه لم يكن بمقدوره الحجز مبكراً لأنه لم يتم تحديد موعد إجازته بسبب ظروف الوظيفة التي يعمل بها، كما أن مواعيد الامتحانات وانتهاء المدارس خلال العام الجاري لم تكن محددة قبل وقت كاف.
 
وذكر منصور أن الأسعار تصل إلى مستويات كبيرة خلال مواسم الذروة، أي عندما تتاح فرصة السفر للكثيرين، معتبراً أن شركات الطيران تستغل فرصة السفر هذه التي تتاح لشريحة كبيرة من المتعاملين في وقت واحد.
وطالبت سمر حجازي- بسبب الارتفاعات الكبيرة في أسعار تذاكر الطيران-  بزيادة عدد الرحلات الجوية خلال مواسم الذروة، لتغطية الطلب المرتفع، وجعل الكلفة في متناول شريحة أكبر من المتعاملين.
 
مشيرة إلى أن خيار الحجز المبكر للتذاكر لا يناسب الكثيرين بسبب عدم قدرتهم على تحديد مواعيد الإجازة مسبقاً، فضلاً عن أن الحجوزات المبكرة تكون مقيدة بشروط ولا يمكن إجراء تعديلات عليها دون دفع كلفة إضافية.
 
وتفصيلاً، قال (هادي عزت) إنه فوجئ بالزيادة الكبيرة في أسعار تذاكر الطيران خلال فصل الصيف الجاري، لاسيما بعد انتهاء المدارس، مشيراً إلى أن متوسط سعر التذكرة للرحلات الجوية إلى القاهرة، بالنسبة للسفر حالياً والعودة بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى، أو قبيل بدء المدارس في سبتمبر المقبل وصل إلى نحو 3500 درهم.
وأضاف أنه لجأ إلى تأجيل مواعيد السفر التي اتفق عليها مع أسرته بسبب غلاء أسعار التذاكر، لافتاً إلى أنه سيضطر إلى اختيار مواعيد عودة مرنة للحصول على أسعار أقل، لكنها تبقى في الإجمال مرتفعة للغاية.
 
وطالب شركات الطيران بزيادة عدد الرحلات، خلال مواسم الذروة لتغطية الطلب المرتفع، وجعل الكلفة في متناول شريحة أكبر من المتعاملين.
وأوضح سيد عبد الرحمن مسؤول في شركة للسفر:
أن الطلب على السفر ارتفع إلى مستويات كبيرة، مع بدء الإجازة المدرسية خلال فصل الصيف، موضحَين أن الأسعار مرتبطة بمستوى الطلب بالدرجة الأولى، حيث يُحدد سعر التذكرة بناء على متوسط الإشغال على الرحلات الجوية.
من جانبه أرجع خبير في القطاع السياحي تامر وفيق سبب الارتفاع في الأسعار لقلة العرض مقابل الطلب، فرغم وجود شركات كثيرة مشغلة للرحلات إلا أن سعتها المقعدية ما زال أقل من الطلب، وأشار إلى ضرورة تشجيع شركات الطيران على زيادة سعتها ورحلاتها الخارجية ،وأيضا غلاء أسعار الوقود من أسباب غلاء التذاكر.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      9732 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      534 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      10749 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      10199 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      69132 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      62274 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      41337 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      40432 مشاهده