فيلم يتوجه أولا للاسرة والصغار على وجه الخصوص

(فتى العاصفة).. حكاية ساحرة خلابة مشبعة بالاحاسيس والقيم الكبرى

21 مايو 2019 المصدر : تعليق 5716 مشاهدة طباعة
يعتبر الروائي الاسترالي كولن ثيلي 1920 - 2006 احد ابرز كتاب الرواية في استراليا، وقد قدمت السينما العديد من اعماله الروائية بل نشير الى ان روايته (فتى العاصفة) تم تصويرها للسينما عبر خمس نسخ ومنها ( فتى العاصفة 1976) و( الزعانف الزرقاء 1978) و(النار في الحجر 1984) و(شمس الرمال 1996).
 
واليوم تأتي النسخة الجديدة من الرواية لتحمل مجددا اسم (فتى العاصفة) حيث نتابع حكاية مايكل كنجلي رجل الاعمال المتقاعد والذي راحت تداهمه صور من ماضيه لا يستطيع شرحها وتفسيرها، ما يدعون للذهاب الى ذلك الماضي واسترجاع لحظاته وحكاياته ومضامينه . 
هنا نرحل الى حكاية مايكل الطفل الذي عاش مع والده في منطقة معزولة على الساحل الاسترالي الطويل . وهو يقوم بسرد حكايته وطفولته لابنته وكيف كان طفلا وأنقذ مجموعة من البجع التي وجدها في عش معزول بعد ان اضطر الاب والام من البجع للعودة مع بداية موسم العواصف . 
 
حكاية طفل وبجعات مولودة حديثاً يقوم برعايتها وارضاعها وتغذيتها بل حتى وتعليمها الطيران من اجل ان تكمل مسيرتها وتعود الى موطنها.. في حكاية ساحرة خلابة مشبعة بالاحاسيس والقيم الكبرى. 
 
في الفيلم مجموعة بارزة من الاسماء الكبيرة تصنع فيلما يتوجه أولا للاسرة والصغار على وجه الخصوص، ومن بينهم النجم الاسترالي جيفري راش الذي يواجه هذه الايام عاصفة كبرى قد تدمر مسيرته بعد اداء احدى الممثلات (إرين جين نورفيل) بان جيفري راش كان قد تحرش بها ولمس جسدها حينما شاركته في مسرحية (الملك لير) لشكسبير عامي 2015 2016 ما دفعها ان ترفع شكوى ضده. 
 
وبعيدا عن تلك الحكاية نشير الى اسماء مثل فين ليتل الذي جسد دور الطفل وفي الفيلم هناك ايضا جاي كورتني واخرج شون سيت الذي عمل مطولا في التلفزيون وقدم العديد من الاعمال التلفزيونية وله في السينما افلام (قبضتان). 
 
كتب ليتل عن مشاهدة فيلمين من النسخ السابقة المقتبسة عن هذه الرواية، وتمثل هذة النسخة مساحة عالية المستوى من الاضافة مشبعة بالخيال والاحترافية الفنية العالية بالذات في ظل الرؤيا الاضافية التي منحها كاتب السيناريو جوستين مونجو لصور ومضامين الفيلم . 
مواقع التصوير في ادليد وايضا الشواطئ الاسترالية الخلابة مثلت اضافات واكتشافات منحت الفيلم ابعاداً متجددة تدهشنا بجمالها وعذوبتها وايضا جعلها جزءا اساسيا من الفعل الروائي . 
 
الفيلم مشبع باللحظات الانسانية العالية بالذات تلك التي تجمع الطفل والبجعات في مراحل تطورها وهو امر يتطلب كثيراً من الاشتغال من فريق العمل وايضا نجوم الفيلم كل حسب موقعه وشخصيته ونخص الممثل الاسترالي الذي ينتمي الى السكان الاستراليين الاصليين دايفيد جلوبلي . 
 
ونتوقف عند مدير التصوير بروس يونج الذي شاهدنا له افلاماً مثل (رش) و(سر النهر). وايضا الموسيقار الان جون الذي اضاف بموسيقاه ابعاداً اضافية شذية . 
 
فيلم (فتى العاصفة) من تلك النوعية من الاعمال السينمائية التي تدعونا للاحتفاء بالذكريات والطفولة والبطولات التي يصنعها اطفال العالم في كل مكان .. وهي دعوة للمشاهدة .

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      11119 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      1947 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      12210 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      11062 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      70590 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      63668 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      42219 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      41268 مشاهده

موضوعات تهمك