في أولى برامج خيمة المحيان الرمضانية محاضرة لفضيلة الدكتور محمد بن هاشل الطنيجي بعنوان التسامح في رمضان

19 مايو 2019 المصدر : •• الذيد -الفجر: تعليق 41 مشاهدة طباعة
تناولت خيمة المحيان الرمضانية في أولى برامجها لشهر رمضان المبارك خلال المحاضرة التي دعت لها أعيان المنطقة الوسطى لإمارة الشارقة من المجلس الوطني الاتحادي والمجلس الاستشاري لامارة الشارقة والمجالس البلدية للمنطقة الوسطى ورؤساء ومدراء الدوائر والأهالي والمواطنين والمقيمين وسائل طرح ونشر ثقافة التسامح وبيان دورها في تعزيز قيم التعايش والتراحم بين أفراد المجتمع .
ودعت المحاضرة إلى ترسيخها خلال أيام الشهر الفضيل وتعميمها على المجتمع لضمان الإيجابية وبيان فضلها من خلال المحاضرة التي نظمت مساء أمس بالخيمة الرمضانية في منطقة تل الزعفران في مدينة الذيد وألقاها فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن هاشل الطنيجي وحملت عنوان التسامح في رمضان  .
 
وفي بداية الندوة  قدم حماد راشد المحيان للمحاضرة الشكر لفضيلة الشيخ الدكتور محمد بن هاشل الطنيجي  على حضوره وإلقاءه للمحاضرة مشيرا إلى أهمية عنوان المحاضرة كونها تتمشى مع عام 2019م عام التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة  .
بعدها رحب راشد المحيان وهو لواء متقاعد ورئيس مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات في المنطقة الوسطى بإمارة الشارقة  بالحضور مشيدا بتوجيهات القيادة الرشيدة وحرصهم على نشر المجالس الرمضانية والتي تعزز من الروابط الاجتماعية وتتيح الاسفادة من فوائد شهر رمضان الكريم علاوة على العمل على بيان أهمية التسامح للتعايش بين البشر بأمان وسلام .
 
مؤكدا على حرص خيمة المحيان كعادتها السنوية ويقيمها محمد المحيان بهدف  الحفاظ على عادات وتقاليد المواطنين في التزاور والتلاقي خلال ليالي شهر رمضان الفضيل وفق نهج قيادة الدولة .
ولفت إلى أهمية المحاضرة وعنوانها التسامح في رمضان  كونها تحمل في طياتها أهداف القيادة العليا في تعزيز مفهوم التسامح بين أفراد المجتمع ليكون التسامح سلوكا راسخا في كيان الجميع لاسيما خلال أيام شهر رمضان الكريم شهر الخير والعطاء  .
 
بعدها تحدث فضيلة الشيخ الداعية الدكتور محمد بن هاشل الطنيحي وحملت عنوان على التسامح في رمضان مشيدا برؤية قيادة الدولة في تخصيص عام 2019م عاما للتسامح .
وأشار إلى أن شهر رمضان الكريم بما فيه من الأجواء الإيمانية مساحة عامة في بيان فضل  نشر قيم الإسلام وروح التسامح بين المواطنين والمقيمين من الجاليات والعمل على إظهار قيم التسامح المتأصلة في شعب الامارات وفي حياة المسلم بصورة عامة والتي تتجلى خلال شهر رمضان الكريم .
 
ودعا إلى بث وتعزيز قيم التسامح والتعايش السلمي من خلال مبادئ القرآن والسنة المطهرة الواردة في ظل سلوك الصائمين خلال شهر رمضان وإثراء الحياة الاجتماعية والتواصل الاجتماعي الفعال وإضفاء جو متسامح كون الصائم أقرب إلى الله عزوجل خلال نهار شهر رمضان من خلال الصوم وقراءة القرآن الكريم بجانب قربه من الله خلال الليل بإقامة الصلوات وبذلك فرصة للتعرف عن قرب على قيم وعادات ديننا الحنيف المتسامح والوسطي والذي يخلو من العنف والتطرف ولا ينبذ الآخر بل يتقبله ويتعايش معه.
 
أوضح فضيلة الشيخ الطنيجي إلى أن التسامح من أخلاق الرسل عليهم الصلاة والسلام وهو دليل على قوة الشخصية فالعفو والتسامح سبيل إلى العزة ففي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم:” ما نَقص مال من صدقة ،  وما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزَّا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه “ لافتا إلى أن العفو والتسامح سبيل إلى الجنة مصداقا لقوله تعالى :(سارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين. الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس. والله يحب المحسنين).
 
بعدها تداخل عدد من الحضور في بيان أهمية ترسيخ قيم التسامح خلال شهر رمضان الكريم والذي يعد فرصة سانحة لتأكيد تلك الصفة النبيلة والحميدة مستشهدين بالعديد من القصص التي درج عليها مجتمع الإمارات في التسامح والعفو وحب الغير .
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      7456 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      8327 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      8059 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      66713 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      59987 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      40490 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      39628 مشاهده