مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي يستضيف أول حفل لفرقة سيتي باند بقيادة كنان العظمة في دولة الإمارات

23 يونيو 2022 المصدر : •• أبوظبي-الفجر: تعليق 156 مشاهدة طباعة
•• الفعالية تتيح للجمهور الاستمتاع بأمسية رائعة تجمع الموسيقا السورية والإيقاعات الكلاسيكية الغربية مع موسيقا الجاز

 أعلن مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي عن استضافة عرض موسيقي لفرقة سيتي باند تحت قيادة العازف السوري العالمي كنان العظمة على خشبة المسرح الأحمر، يوم الأربعاء الموافق 29 يونيو عند الساعة 8 مساءً. ويسعى عازف الكلارينيت الموهوب مع فرقته، التي تأسست في مدينة نيويورك عام 2006، إلى تقديم مزيج إبداعي يجمع موسيقا الجاز والإيقاعات الكلاسيكية الغربية مع النغمات السورية الأصيلة.

 ويقدم العرض تجربةً موسيقية مشوقة تعبّر عن الخلفيات الثقافية المتنوعة لأعضاء الفرقة، حيث يقدمون حواراً موسيقياً مذهلاً يتناغم فيه صوت الكلارينيت للعازف السوري مع النغمات الريفية التي يبدعها عازف الجيتار كايل سانّا، إضافة إلى إيقاعات عازف الطبل بوديك يانكه وموسيقا بيتروس كلامبانيس على آلة الكاونتر باس. وحظيت الفرقة بإشادة النقاد والجمهور بعد أدائها المميز على مسارح الولايات المتحدة وفرنسا وإنجلترا وألمانيا وهولندا، ومصر ولبنان وتركيا.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال بيل براغين، المدير الفني التنفيذي لمركز الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي: “يُعدّ كنان العظمة من أبرز الموسيقيين في العالم، فهو يتميز برؤية إبداعية توحّد الأنماط الموسيقية المختلفة. وشارك كنان في تدريباتٍ وورش عمل في جامعة نيويورك أبوظبي ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي، حيث تألق إلى جانب عازف التشيلو يو يو ما وفرقة طريق الحرير عام 2017، مما دفعنا لاستضافته من جديد لتقديم أعماله الشاعرية مع فرقته الخاصة. ونتشوق لتقديم عرض فرقة سيتي باند المميز لعشاق الموسيقا في دولة الإمارات، ونختتم به موسم 2021 -2022 بأفضل صورة ممكنة».

ومن جهته، قال كنان العظمة: “تستوحي الموسيقا التي نقدمها من أنماط فنية مختلفة لا تركّز على ثقافة بعينها. لذلك سيشهد عرضنا المرتقب أداء أعمالٍ موسيقية قمت بتأليفها وفق أسلوب يضمن لأعضاء الفرقة التعبير عن منظورهم الخاص. وترسم هذه التوليفة الإبداعية ملامح مشهد جديد يجمع الموسيقا العربية والعالمية مع إيقاعات الجاز. وأنا متحمس للعودة إلى العاصمة الإماراتية بعد مشاركتي الناجحة مع فرقة طريق الحرير والفنان يو يو ما ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي».

الفعالية: كنان العظمة وفرقة سيتي باند
التاريخ: 29 يونيو 2022 الساعة 8 مساءً
المكان: المسرح الأحمر، مركز الفنون، جامعة نيويورك أبوظبي
معلومات الحجز: ينبغي إظهار الحالة الخضراء على تطبيق الحصن.
 
السيرة الذاتية
اكتسب الملحن وعازف الكلارينيت كنان العظمة شهرة عالمية واسعة بعد أن حصل على لقب الساحر المبدع من صحيفة نيويورك والمتألق من صحيفة ذا نيويوركر، بالإضافة إلى إشادة سي بي سي بمواهبه الغنية التي تغطي أنواعاً موسيقية متنوعة.
يقدم الفنان دمشقي الأصل موسيقاه إلى جميع أنحاء العالم كعازف منفرد وملحن وفنان ارتجالي، حيث قدم عروضاً في دار أوبرا باستيل في باريس، وقاعة تشايكوفسكي الكبرى في موسكو، وقاعة كارنيجي والجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وقاعة ألبرت الملكية في لندن ومسرح كولون في بوينس آيرس، وأوركسترا برلين، ومكتبة الكونغرس في مركز جون كينيدي بواشنطن العاصمة، وجامعة موزارتيوم في سالزبورغ وأوركسترا هامبورغ؛ بالإضافة إلى حفل افتتاح دار الأوبرا بدمشق في وطنه الأم سوريا.
وظهر كعازف منفرد مع أوركسترا نيويورك الفلهارمونية وأوركسترا سياتل السيمفونية وأوركسترا راديو بافاريا وأوركسترا دوسلدورف السيمفونية وأوركسترا الديوان الغربي الشرقي وأوركسترا قطر الفلهارمونية والفرقة السيمفونية الوطنية السورية وغيرها الكثير، كما تعاون على المسرح مع شخصيات موسيقية بارزة مثل يويو ما ودانييل بارينبويم ومرسيل خليفة وجون ماكلولين وفرانسوا راباث عينور وجيفان جاسباريان.

وبالإضافة إلى فرقة سيتي باند الرباعية والمختصة بموسيقى الجاز العربية وفرقة حوار الثلاثية، كان كنان عضواً في فرقة سكيل رود أنسيمبل منذ عام 2012، والتي شارك كنان في ألبومها الحائز على جائزة جرامي بعنوان سينج مي هوم كملحن وعازف كلارينت.
يُذكر أن كنان خريج كلية جويليارد في نيويورك حيث كان من طلاب تشارلز نيدتش، بالإضافة إلى معهد دمشق العالي للموسيقى حيث درس مع شكري شوقي ونيكولاي فيوفانوف وأناتولي موراتوف وكلية الهندسة الكهربائية بجامعة دمشق. حصل كنان العظمة على درجة الدكتوراة في الموسيقى من جامعة مدينة نيويورك في عام 2013.

ويعمل حالياً على عرضه الأوبرالي الأول الذي سينطلق في مدينة أوسنابروك الألمانية في يونيو 2022.يُعد بوديك يانكه واحداً من أبرز عازفي الطبل والإيقاع في عالم موسيقى الجاز، إذ يتميز بأسلوبه الفريد في القرع على الطبول والطبلة الهندية ومختلف الآلات الإيقاعية، مما أتاح له فرصة التعاون مع نخبة من الفنانين مثل يو يو ما، ولارس دانيلسن، وبيل إيفانز، وبوبو ستينسن، وليسيك موزدير، وجلعاد هيكسلمان، ونوريا ريال، وأوركسترا دبليو دي آر السيمفونية، وفرقتي إن دي آر وإتش آر راديو، وجاسبر فان تي هوف، وكنان عظمة، وكريستيان راندالو، وبيتروس كلامبانيس، وطارق يمني، وفرقتي تيرتل آيلاند وأتوم سترينج الرباعيتين وغيرهم الكثير.

وأطلق جون رايلي، أسطورة العزف على الطبل في نيويورك، لقب سيد اللهجات المتعددة على بوديك يانكه، الذي سجل أكثر من 200 ألبوم مشترك، بالإضافة إلى 10 ألبومات خاصة. ولاقت رباعيته الحالية بعنوان سونغ، التي تم إطلاقها لأول مرة في عام 2019، أصداءً حماسية بين الجماهير من مختلف أنحاء العالم. وسيتم إطلاق الألبوم الثاني بعنوان سونغ 2 في فبراير 2020. ويجمع الألبوم كلاً من المغنية الناميبية شيشاني فرانكس، وعازف البيانو الإستوني كريستيان راندالو، وعازف الباس البريطاني فيليب دونكين، وفرقة أتوم سترينج الرباعية البولندية، مع مشاركة خاصة لعازف الساكسفون بيل إيفانز، وعازف الجيتار جلعاد هيكسلمان، وعازف الترومبيت سيباستيان ستودنيتزكي.وبالإضافة إلى عمله كموسيقي والجولات التي يقوم بها، يؤلف بوديك الألحان الموسيقية لمجموعةٍ من الفرق الموسيقية وفرق الأوركسترا الضخمة، حيث تم إطلاق العرض الأول لمقتطف من عمله السيمفوني الأول بعنوان ذا مانترا سويت في شهر مارس 2019 في مدينة ألماتي الكازاخستانية.

نشأ بيتروس كلامبانيس في اليونان وهو عازف باس ومؤلف موسيقي ومنسق ومنتج، وأطلقت عليه مجلة باس بلاير لقب أستاذ الباس. وقدّم كلامبانيس مجموعةً من العروض في الولايات المتحدة (قاعة كارنيجي ومركز لينكولن ومركز كينيدي)، بالإضافة إلى المشاركة في مهرجان جاز أهيد في مدينة بريمن ومهرجان إكس جاز في برلين وغيرها الكثير. وحصد ألبومه الثالث بعنوان كروما، والذي أطلقته تسجيلات موتيما، جائزة أفضل ألبوم مباشر لعام 2017، والتي تمنحها جوائز الموسيقى المستقلة، وتم بثه في الإذاعات العالمية والوسائل الإعلامية. وسجل كلامبانيس في عام 2011 خمسة ألبومات موسيقية بقيادته، حيث تولت شركة إنر سيركل ميوزك إطلاق ألبومه الأول بعنوان كونتيكستشوال، في حين وقع اختيار إذاعة ناشيونال بابليك راديو على ألبومه الثاني بعنوان ماينور ديسبيوت كأحد أفضل تسجيلات الجاز في عام 2015، بينما تولت إينجا إطلاق ألبومه الرابع في أكتوبر 2019 بعنوان إراشوناليتيز، والذي حظي بإشادة مجلة جاز تايم التي وصفته بأنه قطعة فنية مذهلة ومتعددة الأوجه تنبض بالجمال، كما حصد ثلاثاً من جوائز الموسيقى المستقلة في عام 2020، حيث نالت مقطوعة “إيزي كام إيزي جو” جائزتي “جاز إنسترومنتال” و”فوكس بوب”، بينما أحرز بيتروس جائزة “منتج الجاز».

يتميز كايل سانّا بموهبة استثنائية تضمّ التأليف الموسيقي والارتجال وتسجيل الأسطوانات وابتكار المؤثرات السمعية والبصرية الرقمية، إضافة إلى تقديم الموسيقا الأيرلندية التقليدية. وقد وصفته مجلة ذا نيويوركر الأميركيّة بأنه فنان شامل من الطراز الرفيع.وسجّل سانّا حضوراً ملفتاً في العديد من المسارح العالمية، تضمّنت على سبيل المثال أوركسترا هامبورغ ودار الأوبرا السلطانية العريقة في عُمان، إضافة إلى استوديوهات إيه بي سي في مدينة سيدني الأسترالية وقاعة الحفلات الوطنية في مدينة تايبيه في تايوان، وقاعة كارنيجي في مدينة نيويورك. كما أبدى جون شايفر، مقدم برنامج ساوند تشيك الأميركي ومنتج سلسلة نيو ساوندس على إذاعة نيويورك العامة، إعجابه الشديد بمؤلفات سانّا ووصفها بأنها “استثنائية بكل المقاييس».

بينما شملت قائمة المشاريع التعاونية للفنان سانّا العمل مع العديد من الفرق، منها فرقة بروكلين رايدر الرباعية وأوركسترا ذا نايتس وفرقة بالافر الوترية، إلى جانب فرقة بيتا كولايد ومغنية السوبرانو دانييل بيريتيلا، وعازفة الفلوت أليكس سوب. وتلقى الفنان دعواتٍ متعددةً للمشاركة في فعاليات بارزة، مثل الندوة الدولية للفنّ الرقمي ومهرجان أوريغون باخ، ومعرض آرت بازل ميامي بيتش. كما فاز عمله الذي حمل عنوان سيكونس فور ماينور وايت، أحد أجزاء الرباعية الوترية، بالجائزة الأولى في مسابقة مهرجان شارلوت لتأليف الموسيقى المعاصرة لعام 2018، حيث وصفته جريدة سان فرانسيسكو كرونيكل بأنه عمل عميق يرسي نمطاً جديداً من الموسيقا.

وقام سانّا بتوزيع العديد من الأعمال لفنانين بارزين أمثال بيلا فليك ويان فولجر وآن صوفي فون أوتر ومارتن هيز، وساهم في توزيع ألبومين للمبدع يو يو ما حملا عنوان سونجز أوف جوي آند بيس؛ وسينج مي هوم مع فرقة طريق الحرير، واللذين حصدا جائزتي جرامي عامي 2010 و2016 على الترتيب.  وسجّلت أعماله في التوزيع الموسيقي حضوراً ملفتاً في برنامج كولبيرت ريبورت المتلفز وبرنامج بيرفورمانس توداي الإذاعي، فضلاً عن شركات تسجيل الأسطوانات مثل سوني كلاسيك وسوني ماسترووركس وإن إيه سايكل وناييف.

كما سطع نجم سانّا كعازف جيتار متفرد مع فرقة كنان العظمة سيتي باند وفرقة جراوند باترول. وشارك أيضاً في أعمال خاصة بالموسيقا الأيرلندية التقليدية مع سيموس إيجان بروجيكت، وفرقة مارتن هايز؛ كومن جراوند أنسامبل، وعازفة الكمان دانا لين.
ولا تختلف روعة الأعمال التي قدّمها سانّا على خشبات المسارح عن تلك التي سجّلها في استوديو الأغاني الخاص به، كما أنتج تسعة ألبومات طويلة لصالح فنانين مختلفين.
ودرس سانّا موسيقا الجاز في جامعة أوريغون، وتلّقى تعليمه الأكاديمي في التأليف الموسيقي في جامعة لوميير ليون الثانية في فرنسا. وهو مقيم حالياً في بروكلين بمدينة نيويورك

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        65 تعليق      23986 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      15023 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      27249 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      3505 مشاهده
شعر قرام
 15 أغسطس 2020        تعليق      105278 مشاهده
البيت متوحد
 15 أغسطس 2020        تعليق      104913 مشاهده
جيناك يالمريخ
 25 يوليو 2020        تعليق      104078 مشاهده
الأسَدْ
 1 نوفمبر 2020        تعليق      98724 مشاهده