قدمت شرحاً حول مركز حماية الدولي ودوره المجتمعي

مكافحة المخدرات في شرطة دبي تلتقي أولياء أمور طلبة المدرسة الروسية

18 مايو 2019 المصدر : •• دبي-الفجر:ََ تعليق 109 مشاهدة طباعة
أكد العقيد عبدالله حسن مطر الخياط، مدير مركز حماية الدولي التابع للإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي، أن الأسرة هي أساس المجتمع ومنها ينطلق الشاب لمستقبله حاملاً لواء الحماية والوقاية متسلحاً بالقيم والمبادئ والأساسيات التي تقيه من مغبة الوقوع في براثن المخدرات بأنواعها، ولذلك يعمل مركز حماية الدولي على توسيع نطاق عمله لتشمل محاضراته الأسرة وأولياء أمور الطلاب والموظفين والعمال، بالإضافة إلى الطلاب بكافة مراحلهم الدراسية بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، موضحا أن الأسرة هي النواة التي يخرج منها الطالب متسلحا بقيمه ليستطيع بموجبها أن يواجه متغيرات المجتمع بكل قوة وجسارة.
 
جاء ذلك خلال لقاءه بأولياء أمور طلبة المدرسة الروسية الدولية بدبي، حيث عرفهم بداية بمركز حماية الدولي ودوره المجتمعي، إضافة إلى تطبيق وموقع حماية Hemaya.ae والذي تم إطلاقه خلال ملتقى حماية الدولي الرابع عشر في شهر أبريل الماضي وتم  استحداثه وفق أحدث النظم الإلكترونية ويجيب على التساؤلات وفق أنظمة الذكاء الاصطناعي على كافة إستفسارات المتصفح.
وتطرق العقيد عبد الله الخياط إلى المادة 43 من قانون المخدرات الإماراتي والتي تعفي المدمن من العقوبة حين يقدم نفسه أو عبر أحد أقاربه حتى الدرجة الثانية إلى وحدة علاج الإدمان أو النيابة العامة أو لأحد مراكز الشرطة طالبا للعلاج، مشيراً إلى أن الجهات التشريعية والتنفيذية للأحكام القضائية لا يهمها الزج بالمدمن في السجن بقدر علاجه وإرجاعه للمجتمع ليساهم مع أقرانه ببناء وتنمية المجتمع وليكون كذلك عنصر بناء لا عنصر هدم.
 
ولفت مدير مركز حماية الدولي إلى مسببات الإدمان وأبرزها التكوين المتهالك للأسرة وتفككها، وصديق السوء الَذي يعد أحد أبرز المسببات التي تزج الطالب للإدمان والوقوع في جرف المخدرات، ثم الرغبة في التجربة والفضول، حيث أكد أن الجهات المعنية في شرطة دبي لا تألوا جهدا في إغلاق المواقع الإلكترونية التي تروج لتلك المواد المخدرات، فقد يصل عدد المواقع التي يتم حجبها سنويا إلى ما يزيد عن 50 موقعا وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية بهذا المجال.
 
وتطرق العقيد الخياط إلى  العلامات الظاهرية على المتعاطي والمتمثلة في كثرة الحركة والكلام، حك الأسنان ببعضها “الإضراس”، التدخين بشراهة، جفاف الريق وتشقق الشفتين وكثرة إخراج اللسان لمسحها، الأرق وكثرة السهر، وعند انتهاء مفعول الجرعة ينام الشخص لفترات طويلة، كثرة حك الأنف لجفاف الغشاء المخاطي وظهور رائحة كريهة من الفم، ضعف الشهية للطعام وغثيان وتقيؤ، وبعد انتهاء المفعول تزداد الشهية للطعام، اضطراب الحواس وسماع أصوات لاوجود لها، “التشفير” والعصبية الزائدة، احمرار وزغللة في العينين، بالإضافة إلى ذلك صعوبة في التبول وأرقاً وصداعاً ودوخة ورعشة وارتفاع حرارة الجسم والشعور بالبرودة الشديدة، وتوسع حدقة العين وارتفاع ضغط الدم وتصبب العرق وزيادة ضربات القلب والشعور بالآلام الخاصة بالذبحة الصدرية.
 
دعا العقيد الخياط إلى نشر آلية التواصل مع الرقم المجاني لشرطة دبي للزوار والمقيمين وهو 901، وتوضيح ملاحظاتهم أو إذا كان لديهم أي إشتباه بسلوك أو أمر يتعلق بالمخدرات وسوف يتم التعامل مع المعلومة بسرية تامة.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      9624 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      424 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      10629 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      10129 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      69019 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      62166 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      41268 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      40363 مشاهده