السبسي الابن يسترجع التمثيلية القانونية:‏

نداء تونس: مخاض جديد.. أم مجرّد حمل كاذب...؟

22 يونيو 2019 المصدر : •• الفجر - تونس - خاص تعليق 232 مشاهدة طباعة
-- الحرباوي: النداء تجاوز مرحلة الأزمة ويستعد لانطلاقة جديدة ‏برؤى وربما تحالفات جديدة
-- السبسي الابن: بلحاج سيعود، وسننظر في طلب طوبال، وننطلق ‏في مسار تجميعي
-- ‏طوبال يمدّ يد المصالحة لحافظ ، وسلمى اللومي تدعو إلى بناء ‏قطب وطني تقدمي
-- المكتب السياسي سيجتمع الاثنين القادم، ومنفتح للتحاور مع كل ‏مكونات نداء تونس
 
‏وسط مشهد سياسي متلاطم، تهزه التحولات القانونية من كل الجهات، وارتفعت درجة ‏حرارته لدى بعض المكونات الحزبية، منها الجبهة الشعبية التي كاد يُعتقد أنها ‏‏”معصومة” عن الانشقاق والانشطار إلى أن كان المحظور.‏
 
‏ومع بشائر صيف ساخن في درجات حرارته وفي مناخه السياسي، وكان مدخله قانونا ‏انتخابيا اسال الكثير من الحبر، وتباينت بشأنه المواقف والآراء بين مساند يرى فيه تأمينا ‏أخلاقيّا وقيميّا للعملية الانتخابية ، وبين من يرى فيها إقصاء للمنافسين والخصوم.‏‏ووسط خرائط سياسية جديدة تتشكل، وتحالفات ينفرط عقدها، وأخرى تقوم تأمينا ‏لمشاركة فاعلة في الانتخابات،
 
 وتجاوزا لحالة ضعف ووهن تعاني منهـا بعض الأحزاب يمينـــا ‏ويسارا، وسط كل هذا الغليان، بدا نداء تونس الغائب والخاسر الأكبر، بل باتت مشــــاركته في ‏الانتخابـــات مهددة، بين شــــك ويقين، بحكم إشــــــكال التمثيــل القانــونـــي للحزب، جــــراء اســـتمرار ‏الانقسام. ‏
 
‏ولكن، يبدو وكأنّ الفصول على عتبة استعادة دورتها، وطفت بعض المواقف ‏والتصريحات، داعية إلى الانحياز للحكمة والعقل حتى لا يجرف الطوفان الجميع، مواقف ‏تشي بانفراج وارد في الأفق، وبما يشبه المخاض الجديد لإعادة تأهيل نداء تونس للمحطات ‏السياسية القادمة، غير أنّ سيناريوهات شبيهة سابقة، كانت قد أعطت الندائيين وأنصارهم ‏مثل هذا الأمل، ليصحو في الغد على حقيقة أنّ المسالة مجرّد حمل كاذب. ‏ ‏فهل سيُكذّب النداء هذه المرة هذه التوقعات، خاصة أنّ الهزيمة الانتخابية، إن لم يكن زوال ‏الحزب، باتت تهدد الجميع من “يملك الشرعية القانونية” ومن “يدّعيها”؟
 علما أنّه لم يعد ‏لنداء تونس أي ثقل في استطلاعات الرأي، فهل انتهى هذا المشروع سياسيا؟
 
السبسي الابن يسجّل
‏لقد راسلت رئاسة الحكومة  نداء تونس بخصوص‎ ‎قرارات الهيئة العليا المستقلة ‏للانتخابات المتعلقة برفض قائمات الحركة  المترشحة للانتخابات البلدية الجزئية. المراسلة ‏أبرزت أن البت في النزاعات المتعلقة بالتمثيل القانوني للأحزاب ليس من اختصاص الإدارة ‏ولا القضاء الإداري، وإنما هو من اختصاص القضاء العدلي، وهو الأمر الذي أكده القرار ‏الاستئنافي الإداري النهائي الصادر في 14 يونيو 2019، وبالتالي يبقى الحال كما كان عليه ‏حسب فقه القضاء الادراي، أي أن الممثل القانوني للحزب هو حافظ قائد السبسي، حسب ‏أرشيف رئاسة الحكومة ودفاتر المصلحة المختصة‎.‎
 
‏ ‎للإشارة، سبق للمحكمة الإدارية أن نفت الصفة القانونية عن كلا الشقين الى غاية ‏التثبت، لتعلن فيما بعد ان المسألة ليست من اختصاصها. من جهة أخرى، كان عبد العزيز ‏القطي الأمين العام لنداء تونس- جناح الحمامات قد أعلن  في 16 يونيو أن اللجنة ‏المركزية للنداء قررت خلال إجتماعها مقاضاة الفاضل محفوظ الوزير المكلف بالعلاقة مع ‏الهيئات الدستورية. وعلل القطي قرار تتبع محفوظ عدليا بالتحيل على مخرجات مؤتمر ‏الحزب واتهم الوزير بخداع المحكمة الإدارية وتزييف وجود نزاع قضائي في نداء تونس‎.‎
 
‎ للتذكير، كانت هيئة الانتخابات قد رفضت  ترشح قائمتين نداء تونس للانتخابات الجزئية ‏بباردو لعدم ثبوت الصفة القانونية في كلتا القائمتين، وبعد هذا القرار يفوز جناح نجل ‏الرئيس بالتمثيلية أمام القانون، القضاء، والهيئة العليا المستقلة للانتخابات‎.‎
‏وفي هذا السياق، أكد حافظ قائد السبسي ان الحزب تلقى الخميس، مراسلة من رئاسة ‏الحكومة بخصوص التمثيلية القانونية لنداء تونس، وانه جاء فيها “تفاعل ايجابي ‏لفائدته”، لافتا إلى أنّ الحزب توجه إلى مصالح رئاسة الحكومة بعد أن قدم طعنا في رفض ‏قائمتيه الانتخابيتين في دارئتين بلديتين بالكاف وبنزرت‎ .‎
 
‏وابرز في تصريح لصحيفة “الشارع المغاربي” المحلية، أنّ “الترخيص” عاد من جديد ‏إليه، وإنه “عُلق لفترة” وفق تعبيره، مشددا على أنّ “مؤتمر سوسة كمؤتمر المنستير ‏مكناه من التمثيلة القانونية للحزب، وان مراسلة رئاسة الحكومة أكدت ذلك وأنهت النزاع ‏حول الشرعية القانونية لممثل الحزب”‏‎.‎
 
انفتاح على الحوار
‏وأكد السبسي الابن، أنّ المكتب السياسي لنداء تونس سيجتمع يوم الاثنين القادم، وانه ‏منفتح للتحاور مع كل مكونات نداء تونس وانه سينطلق في مسار تجميعي . وحول القيادات ‏التي تم طردها، ألمح حافظ قائد السبسي الى إمكانية ان يتم التراجع عن ذلك من خلال ‏التشديد على أنّ المكتب السياسي هو من سيحسم في هذا الملف‎ .‎
 
‏وحول الدعوة التي وجهها رئيس الكتلة سفيان طوبال للتفاوض والتحاور، قال السبسي ‏الابن أن لا مشكل له مع الأشخاص، وانه منفتح للحوار مع أي كان، مضيفا بالقول “ يدايا ‏ممدوتتان للجميع ولا مشكل شخصي لي مع طوبال .. صفحة النزاع طويت”؟
‏وكشف أنّ المؤسس رضا بلحاج سيعود للحزب، مؤكدا أنّ هذه العودة هي رد جميل ‏للمجهودات التي قال إن بلحاج قام بها في معركة الطعون مؤخرا دون أن يقدم مزيدا من ‏التفاصيل‎ .‎‏وعن فرضية إدخال تغييرات على المشهد القيادي بالحركة ، قال حافظ قائد السبسي، إنّ ‏هذا الأمر وارد ، وان المكتب السياسي هو من سيحسم في ذلك‎ .‎
 
‏وعن إمكانية وجود ترابط بين تصويت النواب التابعين لجناحه لفائدة التنقيحات على ‏القانون الانتخابي وتمكينه من صفة الممثل القانوني ، شدد على انه لم يتدخل في هذا ‏الموضوع “البتة”، وانه ترك المجال للنواب للتصويت كما يرون.‏
 
رسائل متأخرة جدا
‏وفي سياق متصل، أكد الناطق الرسمي باسم النداء (جناح المنستير)‏‎ ‎انه بانتهاء الأزمة ‏القانونية نهائيا يبقى المسار السياسي للحركة هو الانفتاح على كل القواعد الندائية وكل ‏هياكل الحركة بما فيها المنشقة وكل المستقلين المؤمنين بمبادئ حركة نداء تونس إلى ‏العودة والالتحاق من جديد بصفوف الحركة حتى تستكمل الدور الذي تأسست من اجله ‏الحركة وناضل من اجله الجميع على حد تعبيره‎.‎
 
‏وتعليقا على رسالة سفيان طوبال رئيس اللجنة المركزية للنداء (جناحق الحمامات ) قال ‏الحرباوي “بالنسبة لرسالة طوبال أو رسالة سلمى اللومي نعتقد أنها أتت متأخرة جدا ، ‏ومثل هذه المبادرات وهذه الدعوات التي أطلقت بعد ما تأكد لدى أصحابها أنّ الأمر قد حسم ‏لفائدة نداء تونس بعيدا عن كل أشكال الانقلاب، فان هذه الدعوات لا تُقرأ إلا في إطارها ‏السابق وهو إطار الانقلاب على الحركة ومكوناتها لمصالح شخصية ومصالح ضيقة جدا”.‏
‏واعتبر الحرباوي أنّ النداء تجاوز مرحلة الأزمة لتسجل نهاية هذا الأسبوع انطلاقة جديدة ‏للحركة بتصورات ورؤى وربما تحالفات واتفاقات جديدة، وفق قوله‎.‎
 
الوحدة وتجاوز الخلافات
‏ وكان‎ ‎رئيس كتلة نداء تونس سفيان طوبال دعا، الخميس، جناح حافظ قائد السبسي إلى‎ ‎‏”الالتقاء لتجاوز الإشكالات الخلافية الطارئة حول تقييم مخرجات مؤتمر المنستير، والبحث ‏في طي صفحة الخلافات بمنطق الديمقراطية والتوافق والتعالي عن الخصومة المدمرة، ‏وبوعي ألاّ أحد منتصر على ما طرأ من خلافات”، معتبرا أن “الوقت قد حان لتحكيم منطق ‏العقل والحكمة من أجل أن يسترجع نداء تونس كل أبنائه وبناته، ويعود مجددا موحدا جامعا ‏وقويا”.‏
 
‏وأضاف طوبال في رسالة توجّه بها إلى كل “الندائيات والندائيين” بما في ذلك جناح ‏حافظ: “هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها الوطن وما يميّزها من تراكم علامات الإحباط ‏والشك والريبة وانعدام الرؤية في كل ما يخص مستقبل بلادنا وشعبها، تفرض علينا ‏كمنتسبين وأنصار لحزب حركة نداء تونس، الحزب الذي شكّل في لحظة من تاريخ تونس ‏أملا لقطاع واسع من التونسيين، الارتقاء إلى مستوى اللحظة التاريخية التي تمر بها بلادنا ‏للمساهمة في إخراجها من أزمتها”، مبرزا أن “تعافي نداء تونس هو جزء من مسار ‏سياسي كامل يمكن أن يساهم في تعافي البلاد”.‏
 
‏من جهتها، كتبت سلمى اللومي رئيسة حركة نداء تونس جناح الحمامات، تدوينة على ‏صفحتها الرسمية فيسبوك دعت فيها إلى خطوة اوسع من توحيد النداء وتتمثل في توحيد ‏القوى الوطنية‎.‎
 
‏ودعت كل المناضلات والمناضلين إلى التفاعل مع هذه الدعوة والالتفاف حول هذا ‏المشروع الجديد لتوحيد كافة القوى الوطنية والتقدّمية حول برنامج وطني لإنقاذ البلاد، ‏وفق تعبيرها‎.‎
 
‏ وشددت على أن مصلحة تونس اليوم تفرض بناء قطب وطني تقدّمي يجمع مختلف القوى ‏السياسية التي تشترك في القيم والمبادئ وفي البرامج وما يجمعها أكثر بكثير مما يفرّقها، ‏مؤكدة عزمها والتزامها على إعادة بناء وتجديد وتوحيد الندائيين بتعدّد روافدهم، والعمل ‏على قاعدة المبادئ التي بعثت على أساسها الحركة.‏‎ ‎
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      10431 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      1235 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      11483 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      10629 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      69862 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      62968 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      41777 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      40840 مشاهده