هذه النصائح من أجل حياة صحية أفضل لأطفالنا

6 يوليو 2020 المصدر : تعليق 62 مشاهدة طباعة
أطفالنا هم ثروتنا والاستثمار الحقيقي لنا، لذا فالحفاظ على صحتهم البدنية والنفسية يساعد في مواجهة المشكلات التي نتعرض لها مع نموهم. فما هي نصائح الخبراء النفسيين لحماية الأطفال ورعايتهم بأفضل الطرق؟
بمناسبة اقتراب فصل الصيف وانتهاء موسم الدراسة في مختلف الدول، تنظم المؤسسات التعليمية والترفيهية العديد من الأحداث الي تجمع الآباء والأبناء لقضاء أوقاتٍ ممتعة ومفيدة، وبالتحديد في مركز سانت ماري الطبي بالولايات المتحدة. وتقدم خبيرتان، هما روجوتا ديويكار، إحدى أشهر أخصائي التغذية في الهند، في مقال لها على موقع فيت "ذا كونت" المهتم بالصحة والأطفال، وإرين روبلز، مديرة أحد البرامج التعليمية والترفيهية للأطفال في أمريكا، في مقال على "شيكاغو تريبيون"، مجموعة من النصائح، نختار منها ستة:


 قل لا
أُجريت دراسات طويلة في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي لبحث البيئة التي ينشأ فيها الأطفال. الغرض هو فهم أسباب السمنة المتزايدة بين المراهقين في الاتحاد الأوروبي. كشفت الدراسات أن الطريقة الوحيدة لحماية طفلك من التعرض للإصابة بالأمراض القلبية والسمنة والسكري والكبد الدهني هي أن ترفض مسببات تلك الأمراض، لذلك لا تتردد في رفض بعض الأمور التي يطالبك بها طفلك، إذ يمكنك أن تقول بكل وضوح "لا ". على سبيل المثال إذا أصبح ابنك يستخدم الأجهزة الالكترونية بشكل مبالغ فيه، أو يتناول الكثير من رقائق البطاطس أو  الشكولاتة، أو الأطعمة غير الصحية، فقل له بكل حزم "لا ".

المساواة
يجب أن يعتاد الطفل على المساواة بين الذكور والإناث، فالتفرقة بينهما تخلق مشاكل نفسية كبيرة يعاني منها الجنسين في مراحل متقدمة من العمر. وتنصح ديويكار - والتي حصلت على لقب واحدة من أقوى 50 شخصية في الهند لمجلة بيبول الأمريكية عام 2012- أنه يجب القضاء على النظرة التقليدية للمرأة عند الرجل في بعض الدول، والتي تحصرها في شكل المربية والقائمة بكل الأعباء المنزلية. فمنذ الصغر يجب أن يتعلم الأطفال الذكور  مساعدة أمهاتهم أو شقيقاتهم من الإناث حتى يقدر ويحترم المرأة ويشعر بالمساواة بين الجنسين.

تعليم الطهي
يرى خبراء التغذية في مختلف الدول في العالم ضرورة مشاركة الأطفال في الطهي عند بلوغهم 4 سنوات، وأن يكون الطهي جزءًا من المنهج الدراسي. الطهي مهارة تستمر مع الأطفال طيلة حياتهم وتعلمهم الاعتماد على النفس وتعطي مجالاً لإبداع الطفل في ابتكار الأطعمة المختلفة ذات المذاق المحبب له. الطهي هنا يعني الطهي الصحي وتركيب المكونات الغذائية المفيدة للطفل، وليس طهي الوجبات الدسمة والمقلية التي تدمر صحته.

القراءة   
من الأمور التي يجب أن يعتاد عليها الصغار هي القراءة، خاصة مع اقتراب العطلة الصيفية التي تمثل وقتًا رائعًا للاستمتاع بالكتب. تشجع إرين روبلز على القراءة لمدة 30 دقيقة يومياً: "يمكن للآباء والأمهات القيام برحلات إلى المكتبة المحلية أو تشجيع الطفل على قراءة الكتب التي يحبها وكتابة ملخص لرأيهم في القصة". ومثل هذه الأنشطة من شأنها أن تحسن من القوة الذهنية والعصبية للطفل، كما يرى خبراء التربية.

النوم أولوية
يوصي الأطباء بـ 10-12 ساعة من النوم يوميًا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-12 سنة و 7-8 ساعات في الليلة للبالغين. فالنوم يلعب دورًا حاسمًا في الحفاظ على نظام المناعة الصحي والتمثيل الغذائي والمزاج والذاكرة والوظائف الحيوية الأخرى. كما ينصح الخبراء بعدم السماح للأطفال بمشاهدة التلفاز أو ممارسة ألعاب الفيديو قبل النوم، مباشرة نظراً لتأثيرها الشديد على عملية النوم العميق.

اللعب مع الأطفال
 قد يكون اللعب هو أفضل طريقة لمنع السمنة في مرحلة الطفولة. فمن خلال تحديد وقت للعب مع أطفالك في حياتك اليومية، تحصل على النشاط والحيوية بالإضافة إلى تحسن الحالة النفسية للطفل الذي يشعر باقتراب الوالدين لمستوى تفكيره ومشاركتهما له حتى في أبسط الأمور.
عليك الحذر!
الكثير من الأطفال يحبون التسلية بألعاب بلاستيكية أثناء الاستحمام. لكن دراسة حديثة دقت ناقوس الخطر بخصوص أضرار هذه الألعاب البلاستيكية على صحة الأطفال خلال الاستحمام. كيف ذلك؟
أجرى علماء من الولايات المتحدة وسويسرا اختبارا على  تسع عشرة  لعبة بلاستيكية يلعب بها الأطفال أثناء الاستحمام  وخلصوا إلى أن ثمانين في المائة من هذه اللعب تحتوي على بكتيريا وأن أكثر من نصفها يحتوي على فطْريات تشكل خطرا على صحة الطفل، حسب ما جاء في موقع "شبيغل أولاين" الألماني.
 وقام الباحثون من المعهد الفيدرالي للتكنولوجيا في زيوريخ وجامعة إلينوي الأمريكية بوضع ألعابا جديدة في مياه نظيفة وأخرى مستعملة في مياه استحمام أخرى بها بقايا صابون  وعرق جسم الإنسان.
بعد مرور أحد عشر أسبوعا، وهي المدة التي خصصها الباحثون لهذه الدراسة، قام الفريق العلمي بقطع الألعاب إلى نصفين لمعاينتها مجهريا. وأظهرت النتيجة أن جميع ألعاب الاستحمام أصبحت مليئة بالبكتيريا، وأن بنسبة البكتيريا أعلى بالنسبة للألعاب القديمة.
ونشر الباحثون في المجلة العلمية "NPJ Biofilms and Microbiomes" أن ما بين 5 ملايين و73 مليون من البكتيريا التصقت بسنتيمتر مربع من الجدار الداخلي لألعاب الاستحمام ما يجعلها فعلا خطرا يضر بصحة الطفل.
وجاء في الدراسة أيضا أن معظم الوالدين يعرفون أنه عندما يضغط الطفل على لعبة الاستحمام يخرج منها ماء، غالباً ما يكون لونه بنيا. وقال عالم الفيروسات المجهرية فريدريك هاميس إن ذلك قد  يقوي جهاز المناعة ومن ثم يكون إيجابيا إلى حد ما، لكنه يمكن أيضا أن يسبب تهيجا في العين والأذن أو مشاكل في الجهاز الهضمي، كما جاء في موقع "دي فيلت" الألماني.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      16916 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      7242 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      18083 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      667 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      76203 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      68849 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44253 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43200 مشاهده