شرطة دبي تدعو إلى عدم ترك الأطفال بمفردهم

وفاة طفلة غرقاً في حوض «جاكوزي» في منزلها

16 أكتوبر 2019 المصدر : •• دبي-الفجر: تعليق 76 مشاهدة طباعة
تشاطر القيادة العامة لشرطة دبي أسرة أوروبية أحزانها بعد أن فقدت طفلتها البالغة من العمر 10 سنوات في حادث مأساوي بسبب غرقها في حوض جاكوزي عمقه قرابة المتر. 
 
 وقال العقيد أحمد حميد المري، مدير إدارة مسرح الجريمة في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، إن تفاصيل الحادث تعود إلى تلقي إدارة مسرح الجريمة بلاغاً يفيد بغرق طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات في حوض جاكوزي بمنزلها الكائن في منطقة اختصاص مركز شرطة بردبي، وعند الوصول إلى مكان الحادث تبين أن الطفلة فارقت الحياة نتيجة سحب آلية التحكم في مياه الجاكوزي لشعرها من خلال فتحات المياه، وعدم تمكنها من تحرير شعرها والخروج من الحوض، ما تسبب في غرقها.
 
وأوضح العقيد المري أن الطفلة ذهبت إلى حوض الجاكوزي بعد أخذ الإذن من والدها، وبعد فترة من الزمن، لاحظ والدها غيابها وعدم سماع أي صوت لها، فهرع إلى المكان ليجدها مستقرة في قاع الحوض وقد فارقت الحياة.
 
وأشار العقيد المري أن التحقيقات الأولية للحادث بيّنت أن حوض الجاكوزي يوجد به آلية امتصاص قوية، ومن شدة السحب تعرضت الطفلة لشفط خصلات كثيفة من شعرها في المصفاة بقاع الحوض واستقرارها فيه مما أدى إلى غرقها.
 
وقال العقيد المري إن شرطة دبي قامت في اليوم الثاني بزيارة أسرة الطفلة المتوفية لتعزيتها، كما قامت بالإسراع في إجراءات نقل جثمانها إلى موطنها.وأوضح العقيد المري أن شرطة دبي قامت بنقل حوض الجاكوزي الى مقر المختبر الجنائي لمزيد من الفحوصات الفنية من قبل ضباط قسم الهندسة الجنائية، الذين اكتشفوا أن فتحات الشفط غير متساوية القوة، وأن هنالك عيب هندسي ارتكب من قبل الشركة المصنعة، تمثل في فجوات تؤدي الى دوامات قوية تؤثر في ديناميكية التيار المائي، مما جعل شفط خصلات الشعر سهلة من قبل التيار المائي.
 
ودعا العقيد المري إلى عدم ترك الأطفال يمارسون السباحة بمفردهم في الأحواض المخصصة لهذه الغاية في المنازل، حتى لا يكونوا عرضة لمخاطر الغرق، مشددا على أولياء الأمور بعدم التهاون في الوقاية والانتباه للأطفال أثناء تواجدهم في أماكن أحواض الجاكوزي أو السباحة عند الشواطئ.
 
وأكد على أهمية  الالتزام باشتراطات السلامة العامة، وتعريف الأطفال بمخاطر السباحة بمفردهم، وتجنب الاقتراب من الأحواض حتى لا يكونوا عرضة للانزلاق والسقوط فيها، لافتا إلى أن الإهمال وعدم الانتباه سببان رئيسيان في حوادث غرق الأطفال، ما يتطلب مراقبتهم من قبل الأسرة وعدم الانشغال عنهم.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      11943 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      2787 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      13075 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      11574 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      71462 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      64482 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      42721 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      41762 مشاهده