وليام هينيكي: منتجعاتنا تشهد إقبالا كبيرا.. وأبوظبي مقبلة على طفرة سياحية كبرى

19 يناير 2014 المصدر : •• ابوظبي –د شريف الباسل: تعليق 11557 مشاهدة طباعة
 وعبر عن ثقته في أن أبوظبي ستشهد نقلة نوعية في المجال السياحي فلديها العديد من المقومات التي تؤهلها للعب دور أكبر على خارطة السياحة العالمية نظرا لما تتمتع به من بنية تحتية متطورة وحديثة لا مثيل لها وموقع استراتيجي يربط بين الشرق والغرب والشمال والجنوب وأجواء الأمان والاستقرار كما أن إنشاء مجموعة من المتاحف في جزيرة السعديات ومتاحف الشيخ زايد الوطني واللوفر وغوغنهايم في ابوظبي سيجعلها عاصمة للسياحة الراقية على مستوى المنطقة والعالم.
 
وأكد هينيكي أن مجموعته شهدت تطورا كبيرا في أبوظبي في (القرم الشرقي) وفي فلل اليَم - جزيرة صير بني ياس الفاخر الذي طوّرته شركة التطوير والاستثمار السياحي، والذي يوفر إقامة تتكامل مع منتجع وسبا جزر الصحراء بإدارة أنانتارا مع خدمة ضيافة من فئة الخمس نجوم تتميز بلمسة وطابع عربيّ أصيل ليرحب بالضيوف والزوار من دولة الامارات ودول مجلس التعاون الخليجي والعالم. 
 
كما يشهد منتجع وسبا أنانتارا دبي نخلة جميرا إقبالا كبيرا من الزوار فهو يقع في أحد معالم المدينة الأبرز وهو منتجع شاطئي فخم مستوحى من الثقافة التايلندية وبلغت معدلات الإشغال فيه نحو 70% بعد مرور ثلاثة أشهر فقط على افتتاحه رسميا.
 
ويعتبر فندق (ديزرت بالم دبي) المكان المناسب لقضاء العطلات المثالية حيث يقع هذا الفندق الفاخر في دبي وسط الحدائق الخضراء وفي أحد المناطق الهادئة وبذلك يعد ملاذا رائعا للاستجمام يلبي احتياجات ورغبات الباحثين عن الخصوصية العالية والأجواء الأخاذة التي تأتي أيضاً مع مجموعة من المغامرات المشوّقة.
 
وعبر عن ثقته بأن تزايد رحلات الاتحاد للطيران ونمو اسطولها وإضافة وجهات عديدة إلى شبكتها العالمية وكذلك مشروع مجمع مبنى المطار الرئيسي الجديد في أبوظبي والذي يعد بوابة جوية رئيسة ومركز طيران رائد في المنطقة سيرفع من معدلات النمو المطرد لأعداد الزوار وبالتالي سينعكس ايجابيا على حجم الإقبال السياحي ويعزز من نسبة الاشغال في منتجعاتنا الفاخرة وأكد أن شركة التطوير السياحي اختارت مجموعته نظرا لما تتمتع به من سمعة عالمية وما تحرص عليه من المحافظة على البيئة والتراث الثقافي والإنساني مضيفا أن مجموعة ماينور وهي مشغل رئيس لفنادق ومنتجعات وأجنحة فندقية عبر آسيا والمحيط الهادئ ومنطقة الخليج والشرق الأوسط وأفريقيا و المحيط الهندي تركز حاليا على العمل في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وفقاُ للاستراتيجية المعتمدة لنشر منتجعات أنانتارا ولذلك أسست منتجعات في أبوظبي ودبي مع التأكيد على اعتزام المجموعة التوسع خلال 2014 في عدد من دول الخليج على أن يكون فندق (القرم الشرقي) بمثابة الموزع الى دبي وبقية مدن الإمارات وكذلك الى الدوحة والرياض والمنامة وصلالة وغيرها من المدن في دول مجلس التعاون الخليجي، وفي عام 2015 ستواصل انانتارا توسيع محفظتها في آسيا والمحيط الهندي والشرق الأوسط، لتشمل 50 منتجعا وفندقا جديدا بما فيها سبعة فنادق ومنتجعات في الشرق الأوسط منها خمسة في أبوظبي.
 
وحول المنافسة القوية في مجال الفندقة والضيافة قال: إنها لا تقلقنا بل إنها تعد عاملا إضافيا يحفزنا على التطور وبذل المزيد من الجهد للارتقاء بخدماتنا والتميز عن غيرنا وتأكيد منهجنا في تقديم أرقى الخدمات وتنويع الخيارات لإرضاء كافة الأذواق، والمنافسة في هذا المجال مستمرة في كافة أنحاء العالم ولكننا لدينا خبرة أفضل في الأداء والإدارة والعمالة المدربة ونتميز باختيار المواقع الفريدة ، وفريق العمل القادر على تلبية كافة احتياجات العملاء.. ونحن تعودنا على المنافسة فلم تعد يمثل بالنسبة لنا معوقاً بل تحد كبير لابد لنا من اجتيازه بالتفوق على منافسينا بفضل دراسة السوق والتكيف مع التحديات والجمع بين القدرات والمعرفة والتطور والالتزام بالحفاظ على البيئة ومزاولة العمل وفقاً لأعلى معايير الأداء وتحديد مفهومٍ جديد للرفاهية والخدمات التي لا تضاهى.
 
وعن فنادق ومنتجعات المجموعة في تايلاند قال: مجموعتنا تملك أكبر إدارة فنادق في تايلاند في ساموي وبوكيت وشنغماي وبانكوك وغيرها من المناطق التي تقدم فيها منتجعاتنا أرقى التجارب الفندقية الفريدة من نوعها عبر ترف وخصوصية الخدمة فننضمن لزوارنا أسلوب حياة سهلة ومتطورة بأحدث التكنولوجيا المعاصرة وخيارات متعددة في أحضان الطبيعية الخضراء،بالإضافة الى أن لدينا في كل موقع فريق عمل تايلاندياً وهو شعب معروف عنه عالميا بأنه شعب طيب ودود محب للحياة ويرحب بضيوفه بابتسامة دافئة، ومن ضمن استراتيجيتنا تدريب وتأهيل كوادر جديدة قادرة على رفد مشروعاتنا في الداخل والخارج بعناصر متخصصة على درجة عالية من الكفاءة عمليا ونظريا وعلى أعلى مستوى من الجهوزية للعمل في كافة مجالات الضيافة والفندقة بشكل عام.
 
وردا على سؤال حول نية المجموعة الإقدام على الاستثمار في مصر رغم الأوضاع غير المستقرة حاليا أكد أن مجموعته تتطلع للعمل في كافة دول الشرق الأوسط مشيرا إلى أن لدى مصر العديد من عناصر الجذب السياحي المتفردة نظرا لما تتمتع به من كنوز سياحية متعددة الوجوه، ولا تخيفنا الأوضاع في مصر حاليا فنحن نتوقع أن تشهد استقرارا قريبا، وأنا قادم من تايلاند حيث تشهد أيضا احتجاجات وتظاهرات وأيضا في سريلانكا والهند هناك بعض المشكلات ولكننا تعودنا على النجاح ودائما ما نستطيع إثبات أنفسنا تحت أي ظروف.
 
هينيكي.. سيرة رجل بنى امبراطورية 
الرجل العصامي هو عادة الشخص الذي يبدأ حياته من الصفر ويصل الى القمة بجهده وطاقته وقدراته الخاصة، فالقمة لم تصل اليه بل هو من وصل اليها, ولم يصنعه المجد وإنما هو من صنع المجد بجهده واجتهاده الى أن ارتقى الى أعلى وأرقى مراتب النجاح التي يطمح اليها بالعزيمة والإصرار والفكر الناضج وتحديد الأولويات والأهداف نصب عينيه والانطلاق على طريق الألف ميل.
 
نحن أمام نموذج للرجل العصامي الذي عرف منذ نعومة أظافره كيف يحدد أولوياته وأهدافه وخطوات تحقيقها ،ويبذل قصارى جهده لتحقيق هذا الهدف وما أن يصل اليه فانه ينطلق بقوة نحو الهدف الأعلى الى أن يصل الى ما يصبو اليه، لتستمر حياته سلسلة من النجاحات المتواصلة والتي لا تتوقف عند حدود.
 
إنه السيد وليام بيل هينيكي ذلك الرجل الطموح الذي بدأ حياته بالكفاح وتخطى المصاعب متسلحا بالثقة في النفس والإصرار والعزيمة على تحقيق الأهداف فمصطلح العمل لديه لا ينحصر في وظيفة بل في مهمة ورسالة، كان دائما مؤمنا بالكفاح سبيلا لصناعة النفس وبناء الذات وفائدة المجتمع.
 
وليام بيل هينيكي وهو أحد أهم الخبرات في عالم الضيافة بجنوب شرق اسيا، وهو المحرك الرئيس وراء جميع الماركات العالمية الرائدة تحت مظلة مجموعة ماينور العالمية التي تمتد جذورها العميقة في تايلاند، وتنتشر في الكثير من أنحاء العالم.. بدأ هينيكي الانطلاقة الحقيقية في حياته العملية بأولى شركاته في تايلاند في عمر 17 عاما واصبحت مشاريعه الاستثمارية الأن من أهم المشاريع العملاقة عالميا.
 
ساعد بيل في إطلاق الرياضة المعروفة جو- كارتينج (Go-Karting) في تايلاند، وأقنع رئيس تحرير بانكوك الدولي للسماح له بكتابة عمود خاص حول هذا الموضوع.. وقد تحققت أمنيته، ولكن على شرط العمل لدى قسم الإعلانات بالجريدة ليتم نشر الموضوع.. فعمل بجد وإخلاص وتبوأ منصب مدير الاعلانات في إحدى الصحف في الوقت الذي مازال يذهب فيه الى المدرسة. وعندما تخرج في عام 1967، اقترض مبلغ 1200 دولار أمريكي ليقوم بتسجيل شركتين صغيرتين تحت اسم ماينور القابضة؛ مشروع انتر-ايشين انتربرايز (Inter-Asian Enterprize) التي وفرت خدمات تنظيف المكاتب، و شركة الإعلانات الإذاعية انتر-ايشين بابليسيتي (Inter-Asian Publicity). 
 
الآن مجموعة ماينور الدولية ( MINT ) تمتلك وتدير شركات متعددة تركز على ثلاثة أعمال أساسية بما في ذلك المطاعم والفنادق وعلامات أسلوب الحياة التجارية، حاليا تدير ماينور حوالي 1400 مطعم، وأكثر من 250 منفذاً للبيع بالتجزئة  وأكثر   من 100 فندق في 27 دولة من استراليا إلى أفريقيا.
 
واستطاع هينيكي إن ينشيء مجموعة ماينور للعلامة التجارية (فنادق أنانتارا) والتي تدير حاليا 28 منشأة في سبعة بلدان، ليحقق بذلك حلماً طويلا في حياته وفي عام 1991 ، أصبح بيل هينيكي مواطناً تايلاندياً، ولا يزال يشارك بنشاط كل يوم فيما يتعلق بالامبراطورية التي أسسها - وخاصة الإشراف على خطط التوسع حول العالم.
 
وعلى الرغم من بلوغه القمة وتحقيق معظم أحلامه إلا أنه لم ينس تايلاند البلد الذي حقق فيها أحلامه وشعبها الذي أصبح واحدا منهم فقام بإنشاء مؤسسة روي إي هينيكي (Roy E Heinecke Foundation) لدعم تعليم الأطفال المحرومين في تايلاند، بالإضافة إلى العديد من المشاريع الأخرى مثل مؤسسة المثلث الذهبي الفيل الآسيوي. كما قام بتأليف كتاب المشروع الصغير، والذي شهد عدة طبعات و ترجمات إلى العديد من اللغات بهدف إسداء النصيحة لجيل الشاب الطامح الى التفوق والنجاح.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      15373 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      5995 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      16471 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      12611 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      74717 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      67589 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      43661 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      42651 مشاهده

موضوعات تهمك