الديموغرافيا، الكابوس الياباني...!

23 نوفمبر 2021 المصدر : •• ريتشارد لاتندريس تعليق 97 مشاهدة طباعة
    من السهل تحديد القلق: تفتقر اليابان إلى البشر... هذا الأسبوع، قدمت الحكومة كحل السماح لبعض العمال الأجانب بالبقاء إلى أجل غير مسمى. وليس مؤكدا من أن هذا القرار سيحدث فارقًا كبيرًا.
   تهرم اليابان بسرعة. في الواقع، تسجل الدولة أرقاما قياسية مختلفة في هذا المجال والتي غالبًا ما تكون موضع حسد من بقية العالم. فهذا هو المكان الذي نجد فيه أكبر المعمّرين، ومعدّل الحياة المتوقع -عند 81.3 عامًا للرجال و85.7 عامًا للنساء -يتجاوز أفضل الارقام في أي مكان آخر على هذا الكوكب.
   الوجه الآخر للعملة متعدد الأوجه. هناك عدد متزايد من كبار السن، ولكن هناك أيضًا عدد أقل وأقل من الشباب. ولما هذه الفئة الأخيرة تتأخر في الزواج وتعمل أكثر، فان معدل الخصوبة آخذ في الانخفاض: النساء اليابانيات ينجبن عددًا أقل من الأطفال.

شباب أقل، مداخيل أقل
  الدولة اليابانية تختنق. يستمر الإنفاق على الرعاية الصحية والمعاشات التقاعدية للمتقاعدين في ارتفاع، في حين أن المداخيل، وفي أحسن الأحوال، راكدة: يعمل عدد أقل من الناس، وبالتالي يتم جمع ضرائب أقل لتمويل البرامج الاجتماعية.
  وخلصت دراسة إلى أن سن التقاعد يجب رفعه إلى 77 لهذه القوة العاملة النشطة للحفاظ على رعاية ودخل المتقاعدين عند المستويات الحالية.
   وعند النظر عن قرب، يبدو الطريق مسدود بشكل محكم. مع شيخوخة السكان، فإن الوفيات تفوق، سنة بعد أخرى، عدد المواليد. بمعنى آخر، يتقلص عدد اليابانيين أكثر فأكثر. وفي غضون 20 عامًا، سينخفض عدد سكان اليابان بمقدار مليون شخص سنويًا.

يابانيون أقل
  هذا الاتجاه يسير على قدم وساق. في العام الماضي، خسرت اليابان أكثر من 480 ألف شخص، وهو أكبر انخفاض منذ عام 2013. والأكثر إحباطًا، هو أن الذين تقل أعمارهم عن 14 عامًا يمثلون 11 بالمائة فقط من السكان، وهو أدنى رقم لم يُسجل مطلقًا. باختصار، هذا لا يبشر بالخير للجيل القادم.
   ولأسباب ثقافية مختلفة، لم يكن فتح الأبواب أمام المهاجرين أحد الحلول التي تم النظر فيها بجدية. تم تخفيف القواعد قبل بضع سنوات، مما سمح للأجانب الذين يمكنهم الانضمام إلى القطاعات التي تعاني من نقص حاد في القوى العاملة -في التصنيع، على سبيل المثال، أو في الصيانة -للعمل في اليابان مدة خمس سنوات، ولا يوم اضافي، ولا سبيل للمّ شمل الأسرة.
   لكن آخر تعداد يُظهر أن الواقع الديمغرافي لا يتحسن. فجأة، تفكر الحكومة اليابانية في إجراء يُنظر إليه على أنه إجراء جذري على الجانب الآخر من المحيط الهادئ: تقديم وضع الإقامة الدائمة للعمال في هذه القطاعات بعد 10 سنوات من الإقامة في اليابان.
  وتخشى المعارضة المحافظة من “تهجين” الشعب الياباني، وتتعهد بمحاربة هذا الإجراء في كل منبر ممكن. الأفضل أن يتصرفوا بسرعة؛ فبالمعدل الذي تسير فيه الأمور، لن يكون هناك أحد، في يوم من الأيام، ليستمع إليهم.

خمسة تحديات ديمغرافية
كبيرة بحلول عام 2100
اليابان
• بالمعدل الحالي البالغ 128 مليون نسمة عام 2017 ، سينخفض عدد سكان اليابان إلى أقل من 53 مليونًا بحلول نهاية القرن.
إيطاليا
• مع وجود واحد من كل أربعة إيطاليين فوق سن 65 عامًا ، من المرجح أن ينخفض عدد سكان البلاد من 61 مليونًا عام 2017 إلى 28 مليونًا عام 2100.
الصين
• حتى لو تم التخلي عنها ، فإنه سيكون لـ “سياسة الطفل الواحد” تأثيرها على المدى الطويل في خفض عدد سكان الصين إلى 732 مليون بعد أن بلغ ذروته عند 1.4 مليار.
البرازيل
• مع انخفاض معدل الخصوبة إلى 1.7 طفل لكل امرأة من 6.3 عام 1960 ، يمكن أن ينخفض عدد سكان البرازيل من 211 مليونًا إلى 164 مليونًا بحلول نهاية القرن.
نيجيريا
• المشكلة هي عكس ذلك: سيتضاعف عدد سكان نيجيريا أكثر من ثلاثة أضعاف بحلول عام 2100 ليصل إلى 791 مليون نسمة.

ترجمة خيرة الشيباني





التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      20899 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      11731 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      23513 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      2856 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      81481 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      71936 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      46486 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      45645 مشاهده

موضوعات تهمك

30 نوفمبر 2021 تعليق 35 مشاهده
الحرب مع كوفيد- 19 تنتعش...!
29 نوفمبر 2021 تعليق 58 مشاهده
هزيمة الديمقراطيين وشبح ترامب 2.0...!
26 نوفمبر 2021 تعليق 59 مشاهده
بايدن وشبح حرب باردة جديدة...!